آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-08:31م

حوارات


خديجة باكريت لـ "عدن الغد": نأمل من حكومتنا والمنظمات الداعمة الالتفات إلى المرأة المهرية وتمكينها اقتصاديًا

الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 05:54 م بتوقيت عدن

خديجة باكريت لـ "عدن الغد": نأمل من حكومتنا والمنظمات الداعمة الالتفات إلى المرأة المهرية وتمكينها اقتصاديًا

((عدن الغد))خاص.

حقيقة أن المرأة المهرية كانت ولا زالت لها دور فعال في المجتمع من خلال محافظتها على السلم المجتمعي وكما يقال في المرأة هي نصف المجتمع، فهي مساندة للرجل منذ القدم وتغرس في أبنائها ما تعلمته من آبائها وأجدادها، وتحافظ على القيم المجتمعية التي تنفرد بها محافظة المهرة، فالمجتمع فيها متماسك دائماً ما ينشد السلام وُمستعدّون للعيش فيه، عن طريق صبره وعدم اليأس رغم التحديات والظروف المحيطة به، ، فعندما تسود الظروف السلميّة في المجتمع يعود الأفراد لممارسة أنشطتهم فيه بشكل صحيح وهادف، ولكن إذا اختل السلام فسيتعطّل الأداء العام بصورته الطبيعيّة، ولن يتمكّن أحد من تحقيق نتائج إيجابيّة.

للتعرف على المزيد عن أنشطة المرأة في محافظة المهرة حاورنا هاتفيًا وكيل محافظة المهرة المساعد لشؤون المرأة الأستاذة خديجة محمد باكريت الذي أوضحت الكثير عن دور المرأة في محافظة المهرة وتمكينها اقتصادياً في سوق العمل، نستقرأ ذلك في حوارنا الآتي في ثنايا الأسطر الآتية:

حاورها / عبدالعزيز بامحسون
* ما هي أبرز إنجازاتكم كوكيلة لشؤون المرأة في محافظة المهرة منذ تعيينك في هذا المنصب؟

في الحقيقة هناك العديد من الإنجازات التي حققناها للمرأة بصفتي وكيلة المحافظة المساعد في محافظة المهرة منها الدفاع عن حقوق المرأة والرفع من معاناتها لدى الجهات ذات الاختصاص لأن المرأة توجد في كل مرافق الدولة سواء كانت المدنية أو الأمنية، وانتزاع الكثير من المكتسبات التي حققناها للمرأة في المحافظة وتشجيع الفتيات والنساء على التعليم والالتحاق بمراكز محو الأمية، إضافة إلى تشجيعهن على تمكينهن اقتصادياً من خلال دعم مشاريع معامل الخياطة وصناعة المعجنات والأطعمة، والتركيز على دعم ذوات الإعاقة.

* ما هي تطلعاتكم في السلطة المحلية بالمحافظة لتمكين المرأة وتعزيز دورها في الدفع بعجلة التنمية بتوليها مناصب إدارية مرموقة في المحافظة؟

السلطة المحلية بالمحافظة لها دور مهم جداً حيث قامت بتمكين المرأة في كثير من المرافق بتعيينها عدد من الكوادر النسوية سواء مديري عموم أو مديري إدارات ورؤساء أقسام والعديد من الوظائف في جميع المرافق الحكومية في مؤسسات الدولة كونها شريك الرجل وانضباطها والالتزام في عملها.

* شهدت محافظة المهرة في الفترات الماضية افتتاح العديد من المشاريع التي تمكن المرأة اقتصاديا، برأيك ما جدوى تلك المشاريع، وماذا أفاد وافادت المرأة المهرية هذه المشاريع؟

التمكين الاقتصادي مهم جدا كون الوضع المعيشي صعب في ظل الظروف الصعبة، هذه المشاريع تمكنها من تنمية مهارات المرأة لمساعدة أسرتها ودخولها سوق العمل والتخفيف من معاناة الأسر، ومنها الولوج إلى الفرص الاقتصادية عبر توفير المزيد من فرص العمل اللائق والقضاء على العمل وتعزيز مشاركة النساء في الحياة الاقتصادية عن طريق الولوج إلى العمل وتخفيف عبء المسؤوليات العائلية عن النساء وإبراز النماذج النسائية الواعدة، والتمكين، وتوفير بيئة مواتية ومستدامة للتمكين الاقتصادي للنساء، وأصبحت الكثير من النساء يساعدن أسرهم في توفير لقمة العيش ومساعدة عوائلهن بالنهوض، وهذه الجدوى من تلك المشاريع والتي تجد ــ ولله الحمد ــ دعماً رسمياً من قبل محافظ المحافظة.

* كيف تقيمين وضع المنظمات الدولية والمؤسسات والجمعيات الرسمية النسوية في المحافظة؟

ربما نقول إن دور تلك المنظمات الدولية في المحافظة ضعيف إلى حد ما، كونها ليس لها تدخل كبير في محافظة المهرة، ما عدا دعم المؤسسات والجمعيات المدنية في المحافظة والأغلب في عدة مجالات التي تختص بمجالات المرأة في المجتمع ومنها إقامة الدورات التأهيلية والمهنية حسب الإمكانيات المتاحة لديها، رغم أن تلك المؤسسات والجمعيات المعنية بالمرأة في محافظة المهرة ما تزال بحاجة للكثير من الدعم المادي والمعنوي، ونحن في السلطة المحلية بالمحافظة نقدر دعم تلك المؤسسات.

* هل تحدثينا أستاذة خديجة عن الدور المنوط للمرأة المهرية في الانخراط في السلك العسكري والأمني؟

دور المرأة مهم في هذا المجال لكن لا يتم أعطاؤها الكثير من الفرص، على الرغم من التحديات التي تواجهها المرأة المهرية ولكنها أثبتت يوما بعد يوم قدرتها على الصمود والنجاح، وأدت دوراً بارزاً في الأحداث المهمة التي تمر بها البلاد، وتقوم بمهامها على أكمل وجه.

* يلاحظ أن الفتاة المهرية اليوم ليست كالأمس من خلال التحاقها بإعداد كثيرة بالدراسات الجامعية والوظائف الأخرى، إلى ماذا يعزو ذلك؟

لا شك أن إنشاء جامعة المهرة أعطى الحق للفتاة المهرية في الالتحاق في الدراسات الجامعية بأعداد كثيرة وهذا ما سهل لهن الرغبة في الالتحاق بالدراسة داخل العاصمة الغيضة وهذا ما سيؤدي إلى تقدم المرأة بالمحافظة علمياً وعملياً، خصوصاً إذا ما علمنا أن كلية واحدة في السابق وتتبع في ذلك الوقت جامعة حضرموت والتي حضرت الكثير من الفتيات من الالتحاق للدراسة الجامعية.

* ماهي التسهيلات التي تقدمها السلطة المحلية بالمحافظة في تنمية مهارات المرأة في عموم مديريات المحافظة؟

حقيقة أن المرأة المهرية خلال السنوات الأخيرة استطاعت اختراق المجتمع وقدمت له الكثير من الإنجازات وصنعت لنفسها مكانة في مقدمة الصفوف التي تخدم المهرة أرضاً وإنساناً، وتسعى لأن تكون شريكاً فاعلاً في التنمية الشاملة داخل المحافظة باعتبارها شريكاً أساسياً في التنمية الشاملة، والسلطة المحلية بالمحافظة قدمت العديد من التسهيلات منها فتح فروع إدارات لتنمية المرأة بالمديريات لتسهيل العمل ومعرفة ماهي الإمكانيات التي ممكن تحتاجها المرأة، كون المرأة المهرية تعد مصدراً مهماً للمعرفة والثقافة ولديها تأثيراً كبيراً في نقل القيم والتقاليد والتراث الثقافي وتقديم خدمات الدعم النفسي الاجتماعي للنساء.
* ما هي الرسالة التي تحبي أن توجهيها لنساء المهرة في الوقت الراهن؟

في هذا الوقت يجب على المرأة أن تقوم بواجباتها نحو المجتمع كونها هي النواة الأساسية لبناء المجتمع، والحفاظ على التقاليد واللغة المهرية التي نتميز بها عن غيرنا، كما أن على المرأة المهرية أن تعمل كثيراً وتسعى إلى تحقيق الهدف، وبذل الكثير من الجهد والحب لأعمالهن المنزلية ولمشاريعهن، لهذا أرجو لكافة السيدات الاستمرارية والإنتاج وأن تناضل من أجل الحصول على حقوقها، وتحية خاصة لكل السيدات المهريات الملهمات اللواتي يبذلن مزيداً من العطاءات تجاه المجتمع المهري بشكل خاص والمجتمع اليمني بشكل عام.

* ما هي خططكم المستقبلية في وكالة شؤون المرأة بمحافظة المهرة؟

لدينا الكثير من الخطط منها تأهيل المرأة في عملها الحكومي وأيضا تمكينها اقتصادياً وذلك لتخفيف معاناتها في ظل الأوضاع الصعبة.

* ما أبرز الصعوبات والتحديات التي واجهتكم خلال الفترة الماضية؟

طبعا هناك الكثير من الصعوبات والتحديات التي تواجهنا منها؛ قلة الإمكانيات المالية بخصوص دعم المشاريع التي تخص المرأة من دورات تدريبية وتأهيلية وأيضًا دورات التمكين الاقتصادي، وأرجو من الحكومة المركزية والمنظمات الداعمة في مجال المرأة إلى الالتفات إلى المرأة في محافظة المهرة، واشراكها في الاقتصاد لأجل مساعدتها وتأهيلها في كل الجوانب النسوية التي يجب أن تكون فيه كعنصر فعال.
* في ختام هذا اللقاء نترك لك مساحة فاضية لتقولي شيء في الختام؟

في الأخير أقدم شكري وتقديري لأعلى سلطة في المحافظة ممثلة في محافظ المحافظة الأستاذ محمد علي ياسر على كل الجهود التي يقوم بها في كل المجالات الخدمية والتنموية، وقيادات السلطة المحلية المدنية والأمنية والشخصيات الاجتماعية والشيوخ وجميع أفراد المجتمع المهري رجالاً ونساءً على الحفاظ على المهرة أرضاً وإنساناً، وأشكرك ــ أخي الكريم ــ على اتاحتكم لنا الفرصة عبركم من إلقاء الضوء على نشاط المرأة في محافظة المهرة.