آخر تحديث :السبت-15 يونيو 2024-11:56ص

أخبار عدن


بحضور عيدروس باحشوان نقيب الصحفيين والاعلاميين الجنوبيين .. طلاب كلية الإعلام يناقشون مشاريع تخرجهم

الجمعة - 10 مايو 2024 - 02:04 م بتوقيت عدن

بحضور عيدروس باحشوان نقيب الصحفيين والاعلاميين الجنوبيين .. طلاب كلية الإعلام يناقشون مشاريع تخرجهم

عدن (عدن الغد) خاص



جرى صباح امس الخميس بكلية الإعلام جامعة عدن، مناقشة مشروع تخرج طلاب قسم الإذاعة والتلفزيون بكلية الاعلام، والذي تضمن إعداد برنامج إذاعي بعنوان : (ابطال خلف الستار) والمقدم من الطالب فارس خدشي، والطالبة نوال علي، حيث ناقش الطالبان مشروعهما امام لجنة المناقشة برئاسة أ.د. محمد عبدالهادي وعضوية أ.مشارك د. علي باقطيان ورنا الحطيبي مدرس في قسم الاذاعة والتلفزيون.

وتناول برنامج مشروع التخرج المعالجة الإذاعية والتقديم لعدد من جرحى حرب 2015م الذين تصدوا لجحافل الحوثي العفاشي ، وقد حصل المشروع على درجة امتياز .

من جانبه ألقى نقيب الصحفيين والإعلاميين الجنوبيين عيدروس باحشوان بكلمة في فعالية المناقشة العلمية لمشروع التخرج للطلاب، عبر فيها عن سعادته لحضور المناقشة والاستماع لمجرياتها وللجهد الكبير الذي بذله الطلاب لإنجاز مشروع تخرجهم بمساق البكالوريوس.

وأكد باحشوان أن هذه المشاريع ستشكل رصيد للخريجين في مجال خبرتهم العملية المتراكمة، وستساعدهم على صقل قدراتهم وتجسيد المعارف العلمية التي اكتسبوها في المجال التطبيقي في ميدان العمل الإعلامي الاحترافي ، متمنياً للخريجين كل التوفيق في حياتهم العملية في وسائل الإعلام المختلفة التي سيشكلون رافداً مهماً لها.

كما دعا ادارات تحرير الصحف والقنوات واذاعات اف ام الى إتاحة الفرصة للطلاب على أعتاب التخرج للتطبيق ومعاينة المهام التي تضطلع بها ادارات التحرير قبل النشر .

يذكر بان بودكاست أبطال خلف الستار ، هو عبارة عن مشروع تخرج لنيل درجة البكالوريوس من جامعة عدن كلية الآداب قسم الصحافة والإعلام "شعبة الإذاعة والتلفزيون" الدفعة رقم 23 لعام 2023م - 2024م والذي تم تحت إشراف عام : أ.د محمد عبدالهادي ، إعداد وتقديم : فارس خدشي ونوال علي هندسة صوتية وإخراج ماهر سعد .. والمشروع عموماً هو عبارة عن برنامج صوتي (بودكاست) يحكي قصص إنسانية من أرض الواقع لجرحى الحرب الذين لديهم روح الإصرار والعزيمة رغم الظروف التي مروا بها في البلاد ، وما قد تخلفه الحرب من ظروف اقتصادية ونفسية، إلا أنهم مازالوا يكافحون للوصول إلى مبتغاهم، ولم يصيبهم اليأس، ومازال في أنفسهم حب العمل وروح العطاء ، والحلقة الأولى منه كانت قصة جريح الحرب الدكتور إبراهيم علي البكري .