آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-08:31م

أدب وثقافة


الأمير بدر بن عبدالمحسن .. الرحيل الثقيل لرائد الشعر الحداثي

الأحد - 05 مايو 2024 - 08:03 م بتوقيت عدن

الأمير بدر بن عبدالمحسن .. الرحيل الثقيل لرائد الشعر الحداثي

((عدن الغد))خاص.

كتب/رشاد الصيادي
انطفأت روح البدر لكن ضوء روحه وحروفه ستظل تلامس أرواحنا إلى الأبد، يا لها من خسارة كبيرة أدمعت عيني وجعلتني أعيش زمان الصمت يا عمر الحزن والشكوى بين ترانيم طلال المداح عاجزاً عن الخطى مذهول من جور المصيبة التي جرحت أيامنا وانفجرت على أسماعنا مثل الصاعقة.
لم أكن أتخيل أن تأفف على طرف الهدب اليوم دموع الحزن لرحيلك، اه وألف آه لرحيلك يا رائد الحداثة الشعرية.
مرارة الحزن وغصة الألم القهر كاتمة صدري، ليش غادرنا بالبدر ليش، ليش علقتنا بك ورحلت، حزين وموجوع وكأنه الذي مات أبي، لكن لم يكن كذلك بل كان الأب الروحي للأدب والشعر ورائد الحداثة الشعرية متواضعا وبسيطا وتلقائيا يشبه الغيم والمطر وكان قلبه واسعا كالصحراء التي احترق بهشيمها وهو يقول: (أحبك يا الصحاري اللي... أحترق كلي وفاء) ونشهد أنك كنت الوفي الذي نحترق الآن ألما وحسرة لرحيلك يا قنديل ليالينا وبدرنا الحاضر رغم الغياب والباقي في قلوبنا رغم مرارات الوداع وأي وداع ذلك الذي تجلى في أشعاره وشعوره وقرارة نفسه وهو يقول:
كتبت لواحة عيونك رسائل
سراب الدمع وأنفاس القوايل
كتبت وذي ترى آخر رسالة
أحبك... وإن هجرتيني وداعا.
آه يا البدر لقد كنت أنت الذي كتب الوداع بروحه وراحته وإبداعه منقطع النظير الذي تسلسل أمام نواظرنا بمنتهى الصدق والعاطفة الجياشة بالصوت والصورة والكتابة على مدى عقود من الزمن وهو يقطف ثمرات الأدب لمواساتنا من خلال الموروث الأدبي العظيم الذي تركه ولوّح لنا بالوداع وأبقى حروفه كنقطة ضوء تواسينا إلى ما لا نهاية، لقد كانت حروفه منارات يشار إليها بالبنان قبل البيان، آنست ليالينا الموحشة عند الألم وكم طبطبت علينا بحروفك أمام موانع الصد والخذلان وكمْ كنت صاحب روح لطيفة تعبر عنا وتكتب نيابة عن كل العشاق والمحبين، كم كتبت عن الفرح والتفاؤل والحياة والليل و القمر وكم كان حزنه خفيف ظل على حال الناس على وطنه وكمْ كان فخورا في كل الشباب في السعودية والوطن العربي وداعم لهم.
لقد كان ملهم لنا جميعا من المحيط إلى الخليج، أعاهدك أن يظل موروثك الأدبي الكبير نصب عيني على الدوام وأن تظل شعلة حاضرة رغم الغياب وسيبقى مكانك في شغاف القلب يا البدر الذي لا يغيب.
كمْ تخجل حروفي وهي تحاول رثاء الأمير بدر بن عبد المحسن، بل رثاء الأدب والشعر الحداثي في تعبير أصح، تبقى الكلمات خرساء أمام أحد أهم الشعراء الحداثيين ويبقى التعبير خجولا أمام قامة أدبية رفيعة كالبدر الذي أضاء طريقنا وكان اسم على مسمى وهو يلامس بروحه السماء والغيوم متنقلا عبر فضاء الشعر والكلمة، أنه يوم حزين بكل المقاييس؛ لا أشاهد اليوم أي شيء أمامي دون أن ألتمس منه حزنا بشكل أو بآخر وكلا يبكي ويرثي بطريقته، شكل السماء موحشا وكأن نجما قد انطفأ وصوت البحر ينتحب بصمت مكسور.
شكل التناغم والحضور الرباعي بين الأمير بدر والأمير خالد الفيصل مع الفنان محمد عبده والراحل طلال مداح أيقونة إبداع لن يكررها الزمن ومحطة غير قابلة للطي وستظل حاضرة ما دام على هذه المعمورة يد تعزف على وتر وأخرى تعزف الموسيقى وأنفاس تقذف بها الرئة على آلة الناي؛ تلك الآلة التي تخرج منها أنفاسي على شكل حروف وعبارات من القلب إلى اللحد، حيث سيدفن الأمير وتدفن معه لحظات انتظارنا لكل جديد منه وبرغم ذلك ستظل شعلة الحرف الذي تركه تضيء وحشة الغياب.
كل الخسارات قد تعوض إلا رحيل الأمير بدر ، ذلك الهامة الأدبية التي تجاوز بخياله وشعره حدود المملكة إلى العالم من خلال العشق والحب والمواعيد والغيرة والرجولة والعاطفة الصادقة والعتاب النبيل ، كيف لا وهو الذي قال :
‏لا تردين الرسائل ..ويش أسوي بالورق
وكل معنى لِلمحبَّه ..ذاب فيها وأحترق
لو تركتيني في لليله..بسمتِك عِند الرَّحيل
دمعة العين الكحيلة ..عذرها الواهي دليل
وليله كانت الفرقى ..وقالت لي فـ أمان الله
في أمان الله يا أعظم الخسارات ،