آخر تحديث :الأحد-16 يونيو 2024-12:26ص

حوارات


مدير إدارة تنمية المرأة بمديرية المنصورة تدعو الفتيات الى ترك الفراغ والالتحاق بالدورات التدريبية

الإثنين - 29 أبريل 2024 - 01:17 م بتوقيت عدن

مدير إدارة تنمية المرأة بمديرية المنصورة تدعو الفتيات الى ترك الفراغ والالتحاق بالدورات التدريبية

عدن (عدن الغد) نور علي صمد




دعت مدير إدارة تنمية المرأة في مديرية المنصورة بالعاصمة عدن تمني محمد علي الصوفي المرأة ان لا تيأس وان تتمسك باحلامها وتطلعاتها ايا كانت في سبيل الوصول إلى مبتغاها و امألها المستقبلية لكي تكون شريكة فاعلة ومؤثرة في مجتمعها المحيط بها ومن موقعها اكانت في الحضر أو الريف كون المرأة اضحت اليوم المجتمع باكمله وليس نصفه كما يقال

مؤكدة في حوارها ان على المرأة ان تكافح وتعمل من اجل تحقيق كل امالها رغم الظروف المحيطة بها خاصة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي نمر به حاليا ..واردفت أنه لم يمضى على تحملنا مسؤولية الإدارة سوى ثلاثة أشهر الا أننا وبتوفيق من الله تعالي اولا ومن ثم بدعم كبير من مدير عام المديرية احمد الداودي وتعاون مدير عام إدارة تنمية المرأة بالمحافظة اشتياق محمد سعد استطعنا اعداد خطة استراتيجية لمده ثلاثه اعوام قادمه لادارة تنمية المراه بمديرية المنصورة وان الخطة المعده قد نالت استحسان ورضا قيادة السلطة المحلية ومضت قائلا انها اعدت كذلك خطة عمل للعام الجاري 2024م تتضمن إقامة دورات تدريبية وتاهيليه لكافة العاملات في السلطة المحلية بالمديرية من اجل مساعدتهن على إكساب انفسهن معارف ومفاهيم جديده تتعلق بعملهن من اجل الاستفاده منها وتطبيقها على الواقع العملي خدمة للمجتمع حيث تم تدريب وتاهيل عدد من العاملات خلال الشهر الماضي وان هناك دورات قادمه ستتم لبقية العاملات في السلطة المحلية خلال العام الحالي 2024م .

لافتة في الوقت ذاته ان إدارة تنمية المرأة بالمديرية وبتوجيه من مدير عام الادارة العامة لتنمية المرٱة بمحافظة عدن اشتياق محمد سعد وبااشراف مباشر من مدير عام المديرية احمد الداودي وبالتنسيق وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة تم النزول إلى سجن النساء والاطلاع على أحوالهن وقضاياهن المختلفة ووجدنا الكثير منهن رغم ما هن فيه يعملن في مجالات عدة كالخياطة والتطريز لوجود معمل مجهز وكامل يلبي طموحاتهن بالعمل في هذا المجال حيث تم الاتفاق على دعمهن ومساعدتهن بمواد الخياطة ولوازمها من اجل اكسابهن مهنة حرفية يستطعن من خلالها ايجاد مكسب مادي لمواجهة متطلبات الحياة الأساسية

مشيرة إلى أنه تم كذلك مناقشة العديد من قضايا السجينات اللائي محتاجين للتحريك والتدخل والنظر فيها من أجل مساعدتهن في حلها وذلك بالاتفاق مع مدير عام المديرية احمد الداودي و مديرعام ادارة تنمية المرأة بمحافظة عدن اشتياق محمد سعد واتحاد نساء اليمن عدن

موضحة أن إدارتها بصدد القيام بعمل انساني اخر يتمثل في توفير الادوية الخاصه بمرضى الحالات النفسية و العصبية للنساء بتمويل من إحدى المنظمات الإنسانية الخيرة العاملة في بلادنا وسيتم صرف الادوية حسب الروشتة السابقه لدى كل مريضة ...

وتابعت تمني أن هناك الاهم في خطتنا للعام الحالي يتعلق بإيجاد قاعدة بيانات للمديرية وهذا لن يتاتى الا بتعاون وتكاثف الجهات ذات العلاقة وهي الجهاز المركزي للاحصاء ومكتب الشؤون الاجتماعية والعمل واداره تنميه المرأة وبالتنسيق مع قيادة السلطة المحلية بالمديرية من اجل انجاح عملنا هذا ..حيث سيتم تشكيل فريق مختص للنزول الميداني من أجل استخلاص المعلومات والبيانات من مصادرها حتى نكون قاعده بيانات صحيحة لمديرية المنصورة وهذا يتطلب عمل وجهد كبيرين وان شاء الله سنعمل جميعا على ايجاد قاعده البيانات هذه حتى تكون لدينا معلومات كافية و وافية

داعية النساء والفتيات على وجه الخصوص الى استغلال اوقاتهن في كسب مهارات علمية وعملية من خلال الالتحاق بدورات تدريبية و تأهيلية وهي كثيرة في وقتنا الحالي كدراسة اللغة الإنجليزية والكمبيوتر والجرافيك وإدارة الاعمال و المحاسبة وغيرها بدلا من الجلوس في البيوت ومتابعة برامج و امور لا تغني ولا تسمن من جوع ... فالمرأة تستطيع ان تحقق كل ذلك اذا توفرت لديها العزيمة والإصرار وبالتالي تحقيق حلمها و طموحها المهم ان تحاول مرة وثانية وان لا تستكين فطريق النجاح دائما يحتاج الى صبر ومثابرة .

مختتمة حديثها بالقول ان المرأة العاملة تتواجد اليوم في كل مؤسسات ووزارات الدولة المختلفة وتتبوأ مناصب إدارية و قيادية في السلطتين المحلية والعليا ومع ذلك هذا لا يكفي لذا فعليها ان تتعلم وتتعلم وتكافح وتناضل من اجل الوصول الى اعلى درجة في سلم الدولة لكي تكون صانعة قرار بمشيئة الله تعالى مثل اخيها الرجل

فكلنا يدرك أن المرأة عانت وما زالت تعاني من ضغوطات الحياة المختلفة منذ العام 2015م وحتى الان كون المسؤولية الملقاة على عاتقها أصبحت كبيرة باعتبارها عاملة وربة بيت في آن واحد فيا معشر الرجال رفقا بالقوارير