آخر تحديث :الأحد-21 أبريل 2024-07:08م

شكاوى الناس


ينتمون إلى قبيلة الرئيس آل الهدار المارمي بأبين .. ثلاثة شهداء وجرحى حرب خارج حسابات المحافظ !!

الجمعة - 29 مارس 2024 - 07:28 م بتوقيت عدن

ينتمون إلى قبيلة الرئيس آل الهدار  المارمي بأبين .. ثلاثة شهداء وجرحى حرب خارج حسابات المحافظ !!

كتب / ردفان عمر



منذ فجر الثورة ومحافظة أبين تقدم تضحيات وراء تضحيات ويسطر ابناءها اروع صور الوفاء والصمود وقوافل من الشهداء وشهدت أبين بعد الاستقلال في 67 م احداث مأساوية دموية عديدة كاحداث سالمين عام 78 و 86 مروراً بحربي القاعدة وحرب الحوثي 2011/2015م وصولاً بمواجهات ألشيخ سالم وحتى اللحظة تسيل الدماء في حروب سهام الشرق وسهام حوس التي لازالت تدور رحاها في وادي عومران مديرية مودية كما سالت دماء ويسقط شهداء بين لحظة وحين في جبهات يافع وثره وجبهات شرف وبطولات أخرى يخوضها أبناء أبين ومن محافظات جنوبية أخرى ضد جماعة الحوثيين..

آلاف الشهداء من أبناء أبين كرمهم الله بمحبته ويرقدون إلى جانبه وآلاف الجرحى سعت الدولة بتكريمهم من خلال نوافذ مكاتب المناضلين وشهداء الثورة في المحافظات اليمنية ، تلك المكاتب تتبع المكتب الرئيسي الذي يتبع مجلس الوزراء ويرأس مكتبها المدير العام
في أبين
حضرت شخصيا عدد من لقاءآت المدير العام مع قيادات السلطة المحلية وفي كل مرة تؤكد الاجتماعات على إعطاء الشهداء والمناضلين المزيد من الرعاية والاهتمام بأسر الشهداء والجرحى والمناضلين كما تابعت جهود المكتب في عاصمة المحافظة زنجبار ولمست نفسي المسؤلية الوطنية التي تتمتع بها قيادة المكتب وأبدأ ماكان في ظني ولم يتصور بالي قط ان يقع المكتب ويرتكب فعل أشبه بجريمة محاولة إغتيال أحدى الأسر المناضلة الابينية المناضلة الأصيلة بحرمانها من حق أبنائها الذين قدموا أكبر عدد من الشهداء والجرحى خلال حرب 2015م
ومنذ ذلك الحين وٱسر أولائك الابطال الذي قدموا ارواحهم لأجل الكرامة الحرية يتجرعون مرارات المتابعة وفي كل مرة توصد امامهم ابواب المكاتب المختصة حتى المحافظ الحالي لمحافظة سيادة اللواء الركن أبو بكر حسين سالم لم يلقوا منه أي ذرة وفاء والتقدير لتضحيات شهداء الوطن وجرحاه ابنائهم نمارا الحرب والفداء
والغريب والعجيب ان تلك المتابعات الممتدة لأكثر من ثمان سنوات ، كانت وبدأت في فترة الرئيس السابق المشير عبد ربه منصور هادي الذي تجمعه بالأسرة الابينية الشجاعة الأصيلة آل هدار ،تجمعهم اشهر قبائل أبين آل مارم، حتى بعد مؤامرة الإطاحة لهادي بذل آل الهدار الحوك المارمي المزيد من المتابعات انتهت بهم بصدمات متتالية من الدولة وسلطات محافظة أبين برئاسة المحافظ وفي كل مرة يلقون النكران والجحود لتضحيات ابنائهم الشهداء والجرحى..

تضحيات من أجل الوطن ؛
شقيق الشهداء الثلاثة علي صالح الهدار المارمي هو الجريح الثاني في العائلة المناضلة يستعرض لنا هذا الواقعة التي تنكر وتجحد تضحيات هذا الأسرة الوطنية الشجاعة ويقدم لنا في المقدمة نبذه عن أسرة الهدار ..
ال الهدار (الدحوك) من قبيلة اهل امارم قبيلة الرئيس السابق عبدربه هؤلاء الاسرة في محافظة ابين في 2015 تصدوا لمليشات الحوثي وخاضو غمار الموت ونالوا الشهادة بشرف في الدفاع عن الدين والارض الاشقاء الشهيد عبدالله صالح الهدار المارمي ـ والشهيد جلال صالح الهدار المارمي ـ الشهيد محمد صالح الهدار المارمي واثنين من اخوانهم جرحى

لله دركم من اسرة قدمت خيرت ابنائها ونالوا الشهادة في عزة وشموخ مقبلين ليس مدبرين رحمهم الله جميعا

جحود ونكران:
يؤكد الجريح علي صالح الهدار المارمي أنه طرق كل الابواب بما فيها باب المحافظ أبو بكر حسين ويؤكد الهدار حسب إتصال اجريته معه أن الجميع تجاهل قضيتهم الوطنية المعمدة بالدماء ويقول : تجاهلت كل الجهات الرسمية لتضحياتنا فهم لازالو احياء في قلوب كل من عرفهم والذي يحز في القلب هو تجاهل السلطات المحلية بنا فيهم المحافظ الذي لم يعطي اهتمام لأرواح الشهداء الثلاثة وأخي الحريح وأنا بعدما ضحينا لاجل الدفاع عن الارض والعرض والدين ويستغرب المناضل الجريح الهدار كيف لرفقاء السلاح ان يتناسوا تلك التضحيات مؤكداً أنهم لن ولم يصمتوا عن حقهم المستحق من الدولة كشهداء وجرحى روينا ومعنا الاف الشهداء والجرحى بدمائنا تراب الوطن الغالي من أجل عزة الوطن وشموخه وان آل هدار هذه الأسرة الوطنية لن أبنائها وأبين لن تنساهم ومديرية الوضيع والمنطقة الوسطى قاطبة لن تنسى تضحيات آل هدار المارمي وعلى السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالمحافظة ومكتب رعاية الشهداء مراجعة أنفسهم ويفهموا جيدا ان هذه تضحيات جسيمة لأجل الوطن لايمكن السكوت على من يحاول حرمان آل هدار حق تضحياتهم التي كفلها الدستور وان كافة أبو المتابعة مفتوحة عبر خيارات عديدة مناشداً المجلس الرئاسي القيام بدوره واعطاء الحقوق لاصحابها

كما دعا كافة أبناء أبين الوقوف مع قضيتهم من خلال التضامن والنشر ومراجعة أصحاب القرار قبل ان تتحول هذه القضية وتتخذ مجرى آخر
طالبآ من الله عز وجل الرحمة والمغفرة وان تسكن ارواح أشقائه الثلاثة الجنة ولا نامت اعين الجبناء انا لله وانا اليه راجعون