آخر تحديث :الثلاثاء-23 يوليه 2024-05:50م

أخبار وتقارير


بلومبرغ: الصين وروسيا توصلتا لاتفاق مع الحوثيين بشأن الملاحة بالبحر الأحمر

الخميس - 21 مارس 2024 - 10:04 م بتوقيت عدن

بلومبرغ: الصين وروسيا توصلتا لاتفاق مع الحوثيين بشأن الملاحة بالبحر الأحمر

(عدن الغد)متابعات:

ذكرت وكالة بلومبرغ نيوز اليوم الخميس أن الحوثيين في اليمن أبلغوا الصين وروسيا بأن سفنهم يمكنها الإبحار عبر البحر الأحمر وخليج عدن دون التعرض لهجمات.

وتشهد الملاحة في البحر الأحمر اضطرابا منذ أشهر بسبب استهداف الحوثيين للسفن.

وتوصلت الصين وروسيا إلى تفاهم بعد محادثات بين دبلوماسييهما في عمان ومحمد عبد السلام، أحد كبار الشخصيات السياسية في الحوثيين، حسبما قال الأشخاص الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم بسبب مناقشة أمور خاصة.

وفي المقابل، قد تقدم الدولتان الدعم السياسي للحوثيين في هيئات مثل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفقًا لما ذكرته المصادر. ليس من الواضح تمامًا كيف سيظهر هذا الدعم، لكنه قد يشمل منع المزيد من القرارات ضد المجموعة.

التوتر المتزايد بين القوى العالمية

وبينما أشار الحوثيون بالفعل إلى أنه لن يتم استهداف أصول موسكو وبكين، فإن المحادثات تسلط الضوء على التوتر المتزايد بين القوى العالمية بشأن الهجمات الصاروخية والهجمات بطائرات بدون طيار التي تشنها الجماعة في جنوب البحر الأحمر وما حوله منذ منتصف نوفمبر.

وقد قدمت الصين وروسيا بالفعل بعض الدعم الدبلوماسي للحوثيين. في أوائل يناير/كانون الثاني، امتنعوا عن التصويت على قرار رعته الولايات المتحدة واليابان وأدان "بأشد العبارات" هجمات الحوثيين على السفن. وبعد ساعات من مروره، بدأت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة غارات جوية ضد استهداف البنية التحتية العسكرية للحوثيين، بما في ذلك مواقع إطلاق الصواريخ ومحطات الرادار.

وفي منتصف فبراير/شباط، شككت الصين وروسيا في شرعية الضربات ضد الحوثيين، وقالتا إن مجلس الأمن لم يأذن بها على الإطلاق.

لقد فشلت التحركات الأميركية والبريطانية في ردع الحوثيين. ومع ذلك، يقول البنتاغون إن هجمات الجماعة أصبحت أقل تواترا مع تدهور قدراتها.

وقال علي القحوم، أحد كبار القادة السياسيين الحوثيين، على منصة "X"، إن هدف الحوثيين هو "إغراق أميركا وبريطانيا والغرب في مستنقع البحر الأحمر".
وادعى أن الصين وروسيا تدعمان حملة الجماعة، على الرغم من أنهما قالا إنهما يريدان أن تتحرك السفن بحرية عبر المياه الدولية. ودعت بكين إلى وقف الهجمات أكثر من مرة.

وفي الأسبوع الماضي، تعهد زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، بتوسيع الحملة إلى المحيط الهندي وضرب السفن المسافرة حول جنوب إفريقيا.

آخر التطورات

قالت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري، اليوم الخميس، إن سفينة تجارية أبلغت عن تعرضها لإطلاق نار من زورق على بعد نحو 109 أميال بحرية جنوب نشطون باليمن.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إنها تلقت بلاغا عن تبادل لإطلاق النار بين سفينة وقارب صغير اقترب منها على بعد 102 ميل بحري جنوب شرقي ميناء نشطون اليمني.

وذكرت الهيئة التابعة للبحرية البريطانية في بيان أن القارب الصغير غادر المنطقة بعد تبادل إطلاق النار، مؤكدة على أن السفينة وطاقمها بخير وأنها تواصل الإبحار نحو وجهتها.

ونصحت الهيئة السفن المارة في المنطقة بتوخي الحذر وإبلاغها عن أي نشاط مريب.

وقبل ذلك، أعلنت القيادة المركزية الأميركية، الخميس، أن طائرة تابعة للتحالف نجحت في تدمير مسيرة وزورق حوثيين.

كما قالت القيادة المركزية في بيان على منصة "إكس"، إن طائرة تابعة للتحالف نجحت يوم 20 مارس في الاشتباك مع زورق وطائرة بدون طيار وتدميرهما، أطلقهما الحوثيون المدعومون من إيران من المناطق التي يسيطرون عليها في اليمن.

مضيق باب المندب

تعتبر الممرات المائية - بما في ذلك مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر وخليج عدن - ضرورية للاقتصاد العالمي وعادة ما تتدفق عبرها حوالي 30% من بضائع الحاويات. كما أنها تتعامل مع نسبة كبيرة من تدفقات النفط والغاز الطبيعي المسال.

ومنذ بدء الهجمات، تجنبت معظم شركات الشحن الغربية المرور عبر المضيق، وبدلا من ذلك تتجول حول الجنوب الأفريقي. وهذا يضيف أيامًا وتكاليف شحن كبيرة إلى الرحلات بين آسيا وأوروبا.

لم تعلن الشركات من الصين وروسيا أنها تتجنب المنطقة وتظهر بيانات تتبع السفن أن العديد منها لا يزال يرسل سفنه عبرها.