آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-04:16م

شكاوى الناس


مدير مياه لودر يناشد الجهات المسؤولة بالجدية

الجمعة - 08 مارس 2024 - 02:34 م بتوقيت عدن

مدير مياه لودر يناشد الجهات المسؤولة بالجدية

لودر (عدن الغد) خاص



ناشد الاخ ابراهيم صالح عبدالله مدير ادارة المياة م/ لودر الجهات العليا وعلى راسهم رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي ورئيس الوزراء احمد بن مبارك ووزير المياه الشرجبي ومحافظ ابين ابوبكر حسين وكل الممثلين والقائمين على اعمال المنظمات والمؤسسات والصناديق الداعمة بالنظر بعين الاعتبار الى مايعانيه اهالي مدينة لودر مركز المديرية وعمود المنطقة الوسطى في جانب المياه

وقال : لقد طال انتظار مواطني مدينة لودر لاكثر من خمسة عشر عام ولكن مع الاسف ظلت الوعود عرقوبية ولم تظهر لنراها تنفذ على حيز الوجود ، حيث ان ماسمي بالمشروع الاسترتيجي الذي قيل بانه سيحل المشكلة لازال يراوح مكانه ولازلنا نتامل العودة والاستمرار لاصلاح المسار نحو الهدف المرسوم ( مياه لودر ) المدينة التي عانت ولازالت تعاني كل الويلات جراء المعاناة في جميع الجوانب الخدمية واهمها معضلة المياه ، هذه المدينة التي تعتبر اكبر المدن الحاضنة لاكبر كثافة سكانية في محافظة ابين ، هذه المدينة العامرة التي تجاوز عدد من يقطنها ( اربعون الف نسمة ) اضافة الى القادمون الذين شدوا رحالهم من مواطنهم ليسكنوا لودر ( حلال الوطن ) الحضن والمأوى لكل من انقطعت به السبل في ارضه من كافة المديريات المجاورة ، لودر التي احتضنت النازحين من جراء الحرب ، ولمثل هكذا من توافد الى مدينة لودر من الطبيعي ان يفاقم المشاكل ويضعف الخدمات من جور الكم ، وبما ان المياه هي العامل الرئيس لاستمرار الحياة

وقال ابراهيم في معرض تصريحه حينما كان يخاطبني بحرقة والم ، لاحظت ذلك عندما كان يحبس الدمعة ( اناشدكم بالله ثم بحق المسؤولية التي تقع على اعناقكم بمايلي :
1- الوقوف صفاً واحداً لحل مشكلة المياة لمدينة لودر حلاً جذري ، بداية باستكمال المرحلة الثالثة لمشروع مياة امصرة لودر وذلك بمد الانبوب من موقع المشروع منطقة امصرة الى مدينة لودر .
2- اصلاح الشبكة وفروعها داخل المدينة والذي يات من خلال النزول وعمل الدراسات التي تلبي الاحتياج للانجاز ، مضاف الى ذلك بناء خزانات للمياه المطلوبة لحل المشكلة .
3- الصدق في القول والفعل من قبل جميع الجهات في الحلول التي تنفذ بالملموس امام المواطن المستفيد ،نقول ذلك نحن في ادارة المياة وجميع مواطنين مدينة لودر الذين ملوا من الوعود العرقوبية التي يرون انها لاتسمن ولا تغني من جوع .
4- الوفاء في التنفيذ وعدم الاعتماد على الحلول الترقيعية الغير مجدية لحيث ومدينة لودر ليست قرية او حارة صغيرة تحسب عليها بئر او اثنتين من الابار المنخفض فيها منسوب المياه ، لكون هذه المدينة مترامية الاطراف وفيها كثافة سكانية كبيرة وبحاجة الى مشروع عملاق يتداخل في بناءه سلطات الدولة العليا مباشرة لتذليل الصعاب امام تنفيذ مشروع مياه متكامل لكي ينعم مواطني مدينة لودر بشربة مياة صالحة حرموا منها طوال خمسة عشر عام .
5- حل اشكالية مرتبات عمال وموظفي المياه وعددهم 19 عشر وموظف لفترة 12 عام .
6- مطالبة السلطة المحلية بعدم التفريط في ابار واصول المشروع حيثما وجدت كما نطالب الجمهور من مواطني لودر بالوقوف والتفاعل لتجد مطالبنا الاذان الصاغية من القيادة هي الهرم الاعلى لكونها مشروعة وقانونية اسوة بالمديريات الاخرى التي ينعم اهاليها بوفرة المياه على مدار الساعة .


من عبدالله الصاصي