آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-06:59ص

أخبار المحافظات


مركـز اللُّغة المهرية بجامعة المهرة ينظم ندوة علمية عن تاريخ مهرة وثقافتها

الثلاثاء - 05 مارس 2024 - 11:26 ص بتوقيت عدن

مركـز اللُّغة المهرية بجامعة المهرة ينظم ندوة علمية عن تاريخ مهرة وثقافتها

المهرة (عدن الغد) خاص



نظم مركز اللُّغة المهرية للدراسـات والبحـوث بجامعـة المهــرة، اليوم، في مدينة الغيضة، ندوة علمية بعنوان: "إضاءات في تاريخ مهرة وثقافتها" بحضور الأمين العام للمجلس المحلي الاستاذ سالم عبدالله نيمر، وبرعاية معالي الأستاذ محمد علي ياسر محافظ المحافظة ومعالي الدكتور أنور محمد كلشات رئيس جامعة المهرة.

وأكد رئيس الجامعة استعداده لتقديم كافة أوجه الدعم للمركز للقيام بمهامه الجليلة في حفظ وتوثيق اللغة المهرية، مشيراً إلى أهمية إقامة هذه الندوات في إبراز تاريخ المهرة (أرضاً وإنساناً)، معبرا عن شكره لمركز اللغة المهرية وإدارته على جهودهم المبذولة في خدمة اللغة المهرية الضاربة في أعماق التاريخ.

من جهته ثمن الأمين العام للمجلس المحلي، الإنجازات التي حققها مركز اللغة المهرية وما يبذله من جهود في الحفاظ على اللغة المهرية وخصوصيتها ولاسيما عقب ضمه للجامعة، منوهاً بأن السلطة المحلية بقيادة المحافظ "بن ياسر" لن تألوا جهدًا في تسخير كافة الإمكانيات المتاحة للنهوض بالمركز والجامعة وتطويرهما.

وكان نائب مدير مركز اللغة المهرية، الأستاذ محمد عبدالعزيز جعفر كلشات قد رحب بالحضور، لافتًا إلى أن المركز يولي اهتمامه الكبير بمثل هذه الفعاليات العلمية وإبراز خصوصية الإنسان المهري التاريخية والثقافية.
وتناولت الندوة ثلاث أوراق علمية، الأولى للدكتور دويل القرزي عن "التعليم في عهد السلطنة المهرية" استهلها بنبذة موجزة عن الدولة المهرية وأبرز حكامها وعلاقتها بالمحيط الإقليمي والدولي، كما تطرق إلى تأسيس المعلامات والقائمين عليها في مناطق المهرة وسقطرى والدور الذي اضطلعت به لتنوير المجتمع وتعليم القرآن والدين، إضافة إلى الضوابط المنظمة للتعليم وماحظي به المعلمون من تكريم حكام السلطنة المهرية.

وسلطت الورقة الثانية التي قدمها الدكتور أحمد بايمين الأضواء على المهرة في كتابات أبنائها، والمؤلفات الصادرة عن الكتَّاب من أبناء المهرة مستدلًّا بمقتطفات منها على ما تحويه اللغة المهرية من ثراء أدبي وفني يستحق المزيد من الاهتمام، مشيدا بدور مركز اللغة المهرية في تشجيع الكتاب والباحثين للاهتمام بلغتهم وثقافتهم وتوثيق الأدب والشعر المهري، لافتًا إلى أن المركز منذ تأسيسه أسهم في تطوير البحث العلمي والكتابة توجت حتى اللحظة بنحو أربعة عشر إصدارًا علميًّا.
وتضمنت الورقة الثالثة للباحثة نورا سالم بن معيلي مقاومة أبناء المهرة وسقطرى للغزو البرتغالي، أوضحت فيها كيف تصدى أبناء المهرة وسقطرى للبرتغاليين الذين كانوا يغيرون على سواحل المهرة، والملاحم البطولية التي خاضوها وتوجت بإخراج المحتل من جزيرة سقطرى بعد أربع سنوات من سيطرته عليها.

واختتمت الندوة بمناقشات عامة بين الحضور والمشاركين.

حضر الندوة نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات ونوابهم، وعدد من أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم، وجمع غفير من الطلاب، والمهتمين بالتاريخ.