آخر تحديث :الثلاثاء-23 أبريل 2024-05:46م

أخبار وتقارير


تحذير من كارثة بيئية في البحر الأحمر بسبب غرق السفينة "روبيمار"

الإثنين - 04 مارس 2024 - 03:20 م بتوقيت عدن

تحذير من كارثة بيئية في البحر الأحمر بسبب غرق السفينة "روبيمار"

((عدن الغد))متابعات.

أثار إعلان غرق سفينة روبيمار البريطانية التي استهدفتها جماعة الحوثي، في البحر الأحمر، قبل أسبوعين مخاوف كبيرة جراء التداعيات الكارثية المدمرة للحياة البحرية والمجتمعات في اليمن والإقليم والدول المشاطئة للبحر الأحمر.

وتعرضت سفينة الشحن "روبيمار" التي يبلغ طولها 171 مترا وعرضها 27 مترا وترفع علم بيليز في 18 فبراير الماضي على بعد 18 ميلا من ميناء المخا، غربي اليمن، لهجومين إرهابيين من قبل جماعة الحوثي، ما أدى إلى إصابتها بأضرار جسيمة وغرقها بشكل جزئي وهي تحمل 22 ألف طن من الأسمدة السامة والمواد الكيميائية الخطيرة و120 طنا من الديزل والمازوت تسبب حينها في تسريب بقعة نفط بطول 18 ميلا (حوالي 29 كلم)، قبل أن تعلن خلية الأزمة في الحكومة اليمنية،السبت، غرق السفينة.

وحذرت منظمة "غرينبيس" البيئية العالمية من خطر كارثة بيئية في البحر الأحمر، بعد تأكيد التقارير غرق السفينة البريطانية "روبيمار"، التي تحمل مواد خطرة، ودعت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ واحتواء السفينة.
وقالت المنظمة التي تتخذ من هولندا مقرا لها في بيان، إن السفينة التي تحمل أكثر من 41 ألف طن من الأسمدة تشكل تهديداً مباشراً للنظم البيئية البحرية الهشة في المنطقة.

ولفت البيان: إلى "إن هذا الوضع قد يتحوّل إلى أزمة بيئية كارثية. في حال تسرُّب الأسمدة في البحر الأحمر، سيؤدي ذلك إلى اختلالٍ في توازن النُّظم البيئية البحرية، وبالتالي ظهور المزيد من التداعيات المتعاقبة لتؤثّر بدورها على السلسلة الغذائية".

أضاف البيان: "من المحتمل أن ينتج عن هذا الاضطراب عواقب بعيدة المدى، ما يؤثر على الأنواع المختلفة التي تعتمد على هذه النظم البيئية، وبالتالي، من المحتمل أيضاً أن يخلّف ذلك أثراً على سبل عيش المجتمعات الساحلية نفسها".
ودعت "غرينبيس"، إلى التحرك العاجل والوصول الفوري إلى موقع حطام السفينة من قبل فريق استجابة من الخبراء لتقييم الوضع، ووضع خطة طوارئ وتنفيذها بسرعة.. مؤكدة أنها تراقب الظروف الحالية للسفينة، والتي يمكن أن تتأزم في أي لحظة.

وأكدت القيادة المركزية الأميركية، أمس الأحد، غرق السفينة "روبيمار" البريطانية في البحر الأحمر بعد إصابتها بصاروخ حوثي باليستي في 18 فبراير الماضي.
وقالت في بيان عبر منصة "إكس" إن السفينة "روبيمار" كانت تحمل ما يقرب من 21 ألف طن متري من سماد كبريتات الأمونيوم وهو ما يشكل خطرا بيئيا في البحر الأحمر. وأضافت أن السفينة الغارقة تعرض السفن الأخرى التي تمر من البحر الأحمر لخطر الارتطام بها.