آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-11:45ص

أخبار وتقارير


هل تحوّثت قناة المهرية ام تصهين المنتقدون ؟

الأحد - 03 مارس 2024 - 09:26 ص بتوقيت عدن

هل تحوّثت قناة المهرية ام تصهين المنتقدون ؟

صنعاء ((عدن الغد )) خاص:

اثارت قناة المهرية اليمنية جدلا واسع النطاق عقب تغطيات إخبارية منذ اشهر نحت صوب الإشادة بنشاط جماعة الحوثي في اليمن ونشاطها العسكري والسياسي الأخير.
وتسبب الامر باستقالة عدد من مذيعي القناة بينهم ابرز مذيعيها الزميل عارف الصرمي .
وواجهت القناة هجوما عنيفا من قبل اطراف سياسية وإعلامية يمنية واسعة قالت ان القناة باتت تقف في صف جماعة الحوثي التي يناوئها الغالبية العظمى من اليمنيين .
والغت القناة مسمى ميلشيا الحوثي من على قائمة التسميات التي تطلقها ضد الجماعة وحولت الامر الى مسمى جماعة الحوثي.
وانتقد النائب في البرلمان اليمني عبدالوهاب معوضة تغطيات القناة الأخيرة مؤكد ان القناة سقطت في الوحل.
وأضاف بالقول :" قناة المهرية للأسف الشديد سقطت في مستنقع الأموال المدنسة وتحولت إلى أداة رخيصة لتلميع الوجه القبيح للمليشيات الارهابية الحوثية وفقاً لرغبات وتوجهات قوى أقليمية وسقط معها الكثيرون ممن كنا نظنهم أصحاب قضية وطنية ومبادئ لكنّهم سقطوا سقوطاً مروعاً أمام بريق الأموال المشبوهة (فذهبوا إلى من عنده ذهبُ).
من جانبه دافع الإعلامي انيس منصور عن قناة المهرية مؤكدا ان ماتتعرض له القناة بسبب مواقفها الداعمة لفلسطين .
وأضاف بالقول :" أسطول إعلامي وسياسي من المرتزقة الان شغلهم الشاغل قناة المهرية.
هذا الاهتمام يدل على انها زلزال وليست قناة وهذا الضجيج تشويق وتسويق للقناة كل هذا لان القناة خطها الإعلامي يناصر المقاومة ويغطي ملايين صنعاء ويساند وهج الشعب وأنها القناة اليمنية الاولى اكثر حضور ومتابعة ومشاهدة وتأثير .. كم يا قنوات توقفت وقنوات تغيرت وقنوات غيرت ادارتها وقنوات افتتحت ماحد سال عنها لكن المهرية اصبحت ترند ونقاشات ومساحات رغم بطلان حدوثة الاستقالات الكبير كبير الموثر والتأثير القوة عز وعز
ووقف الصحفي فارس الحميري على واقعة استقالة الصرمي مؤكدا ان مايحدث نزيف استقالة.
وتابع قائلا على تويتر :" نزيف استقالات من قناة "المهرية"
.. وفقا لمصدر مطلع، فإن المذيع والمحاور التلفزيوني المعروف عارف الصرمي قدم استقالته من المهرية "نتيجة انحراف القناة عن خطها التحريري وانحيازها للحوثيين على حساب القضايا الوطنية". الصرمي كان أحد أبرز وجوه القناة التلفزيونية التي تبث من مدينة اسطنبول التركية.. وجاءت استقالته بعد أسابيع من استقالة مدير عام القناة فهد المنيفي ومدير البرامج أمين بارفيد و 6 موظفين آخرين من قسم الأخبار وأقسام أخرى لسبب ذاته.
من جانبها دافعت القناة عن نفسه في موقف وظهور أخير لمديرها مختار الرحبي الذي قال ان القناة تدفع ثمن وقوفها الى جانب مظلومية الشعب الفلسطيني .
وقال الرحبي ان الانتقادات التي توجه له يقف خلفها قطاع من الإعلاميين الذين باتوا يناصرون إسرائيل بشكل واضح..