آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-11:41ص

أخبار وتقارير


محافظ لحج (تركي) و رئيس هيئة حماية البيئة (الثعلبي) يفتتحان أعمال ورشة عمل التغيرات المناخية بالمحافظة

الخميس - 22 فبراير 2024 - 04:55 م بتوقيت عدن

محافظ لحج (تركي) و رئيس هيئة حماية البيئة (الثعلبي) يفتتحان أعمال ورشة عمل التغيرات المناخية بالمحافظة

(( عدن الغد )) ــ تقرير / عيدروس زكي السَّقَّاف :

محافظ لحج (تركي) و رئيس هيئة حماية البيئة (الثعلبي) يفتتحان أعمال ورشة عمل التغيرات المناخية بالمحافظة

(( عدن الغد )) ــ تقرير / عيدروس زكي السَّقَّاف :

افتتح معالي اللواء الركن أحمد عبد الله علي تُركي ، محافظ محافظة لحج رئيس المجلس المحلي للمحافظة قائد اللواء ” 17 ” مُشاة بالمحافظة ، و المهندس فيصل صالح عُبَيد الثَّعلبي ، رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة ، صباح اليوم الخميس الموافق 22 فبراير 2024 م ، بقاعة المؤتمرات بمستشفى " ابن خلدون " العام بمدينة الحَوطَة عاصمة محافظة لحج ، أعمال ورشة العمل الخاصة بالتغيرات المناخية ، التي عقدت تحت شعار : (( تغير المناخ يعني تغيير في أنماط الحياة )) ، و التي نظَّمها فرع الهيئة العامة لحماية البيئة بالمحافظة ، بدعمٍ من الشركة (( الوطنية )) للإسمنت ، شريك البناء و التنمية .

و خلال افتتاح الورشة ، التي حضرها الأستاذ عَوَض بن عَوَض عبد الله الصلاحي ، نائب محافظ محافظة لحج الأمين العام للمجلس المحلي للمحافظة ، و شارك فيها " 50 " ، شخصاً ، من قيادات قطاعات : الإعلام ، و الاستثمار ، و حماية البيئة ، و التخطيط و التعاون الدولي ، و الصحة العامة و السكان ، و التربية و التعليم ، و الأشغال العامة و الطرق ، و الشؤون الاجتماعية و العمل ، و المياه و الصرف الصحي ، و الخدمة المدنية و التأمينات ، و الإرشاد ، و الزراعة و الري ، و الثروة السمكية ، و النقل ، و الإحصاء ، و الصناعة و التجارة ، و الغرفة التجارية و الصناعية ، و المجتمع المحلي بالمحافظة ، أكد المحافظ " تُركي " ، أهمية قضية التغير المناخي ، و العمل على تضافر الجهود لمجابهتها بمسؤولية تكاملية من قيادات المجالات الحيوية ، لكون التحول المناخي اليوم ، أصبح قضية جوهرية دولية و وطنية ، تعاني منه محافظة لحج مثالاً على ذلك ، في بيئة رقعتها الزراعية ، التي تصحَّرت جرَّاء إنخفاض مدى هطول الأمطار ، رغم خصوبة التربة الصالحة للزراعة بالمحافظة ، منذ أمد بعيد ، التي كانت تنتج مختلف أنواع الفواكه و الخضراوات بشكل أوفر ، و من ثرائها الساحر أيضاً استلهم الشعراء قصائدهم .

و شدَّد محافظ محافظة لحج ، على ضرورة تفاعل شرائح المجتمع كافة ، مع القطاع البيئي ، الذي يوليه العالم أجمع الأهمية الكبرى ، و في لحج في الآونة الأخيرة ، جرى استحداث موقع المكب الرسمي المخصص للنفايات ، و موقع محرقة مخلَّفات الأدوية ، و مشروع الصرف الصحي المكرَّس لمديريتي الحَوطَة و تُبَن بالمحافظة ، الذي تسعى قيادة السلطة المحلية بالمحافظة جاهدة على إنجازه لإنقاذ مدينة الحَوطَة حاضرة محافظة لحج من أي كوارث بيئية مستقبلية .

بدوره ، الثَّعلبي ، أشار إلى أن الاحتفال بالذكرى الـ " 22 " لليوم الوطني للبيئة ، الذي يصادف الـ " 20 " من فبراير من كل عام ، و بدأت الهيئة العامة لحماية البيئة الاحتفال به في العام 2002 م ، و الهيئة وضعت هذا العام شعار : (( تغير المناخ يعني تغيير في أنماط الحياة )) . . و لفت إلى أن التبدل المناخي أدى إلى الندرة في المياه و انعدام غزارة الهطول المطري ، و التقلُبات في مواسم الزراعة و قلة المحاصيل الزراعية الأساسية و تلفها ، و التأثير سلباً على الصحة بتفشي الأمراض الناتجة عن الإجهاد الحراري .

موضحاً أن التغير المناخي ناتج عن نشاطات صناعية ضخمة على مستوى العالم ، و إتفاقية تغير المناخ أنشئت للتخفيف من الانبعاثات الصادرة عن هذه المفاعلات ، و هناك معايير حدِّدت و كان آخرها توصيات مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي لدول الأطراف (( 28 COP )) ، المنعقد في شهر ديسمبر 2023 م ، في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ، على أن لا يتجاوز إرتفاع درجة الحرارة " 1 و نصف " درجة مئوية ، بحلول العام 2030 م . . و نوَّه بأن المؤتمر أرسى مقاييس جديدة للعمل المناخي العالمي من خلال وصول الدول الأطراف إلى اتفاق عادل و منصف لمواجهة تداعيات التغير المناخي بما يحقق التوازن بين متطلبات التنمية و العمل المناخي .

مشيداً بالتنسيق المثمر بين قيادتي الهيئة العامة لحماية البيئة ، و السلطة المحلية بمحافظة لحج ، منذ نحو عام و نصف ، بما يتصل بتنفيذ مشروع تعزيز قدرات السلطات المحلية في التغيرات المناخية بالمحافظة ، الذي أفضى إلى مشروع أرقى منه هو ترسيخ مرونة المياه في دلتا لحج (( وادي تُبَن )) ، بتكلفة " 10 " ملايين دولار أمريكي ، و مشروع مماثل آخر بمنطقة دُكَيم بمديرية تُبَن بالمحافظة ، يتعلق باتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع ظاهرة التغير المناخي ، لمعالجة الآثار الناجمة عنها بالتكيُّف و التأقلم إلى تحويل العمليات و البنى التحتية و الأنظمة القائمة ، و خفض معدلات انبعاثات الغازات الدفيئة الاحتباسية الحرارية .

من جانبه ، المهندس فتحي عبد الله محمَّد الصُّعُو السَّقَّاف ، المدير العام لفرع الهيئة العامة لحماية البيئة بمحافظة لحج ، أعلن أن الورشة ، أوصت بعدم التوسع العمراني في الأراضي الزراعية بالمحافظة ، و منع الحفر العشوائي لآبار المياه من المزارعين و غيرهم ، و تنظيم عملية الري ، و البحث عن مشاريع التخطيط و التكيُّف و الطاقة في دلتا لحج (( وادي تُبَن )) ، و في دونها من مديريات المحافظة ، و التوعية في ترشيد استخدام المياه، و الحفاظ على البيئة ، و مواكبة المتغيرات المناخية . . مثمِّناً دعم قيادتي المحافظة و الهيئة للفرع . . كما تم في الورشة ، استعراض مخرجات مؤتمر دبي المناخي ، من فريق العمل بوحدة تغير المناخ بالهيئة العامة لحماية البيئة .