آخر تحديث :الثلاثاء-23 يوليه 2024-04:57م

أخبار وتقارير


الجيش الأميركي: الحوثيون أطلقوا 6 صواريخ على سفينتين

الأربعاء - 07 فبراير 2024 - 07:12 ص بتوقيت عدن

الجيش الأميركي: الحوثيون أطلقوا 6 صواريخ على سفينتين

(عدن الغد)متابعات:

في استمرار للمشهد المتوتر بالبحر الأحمر جراء الهجمات الحوثية المتكررة على سفن التجارة، كشف الجيش الأميركي تفاصيل جديدة عن أحدث تلك الهجمات.

وأوضحت القيادة الأميركية المركزية اليوم الأربعاء أن جماعة الحوثي اليمنية أطلقت أمس ستة صواريخ باليستية على سفينتين في البحر الأحمر وخليج عدن، مضيفة أن إحدى السفن أبلغت عن أضرار طفيفة دون وقوع إصابات

وفي التفاصيل ذكرت القيادة في بيان نشرته على حسابها في منصة "إكس" أن "المسلحين الحوثيين المدعومين من إيرانأطلقوا ستة صواريخ باليستية مضادة للسفن من المناطق التي يسيطرون عليها في اليمن باتجاه جنوب البحر الأحمر وخليج عدن."

كما أشارت إلى أن ثلاثة من الصواريخ المضادة للقذائف التسيارية حاولت صباح أمس ضرب MV Star Nasia، وهي ناقلة بضائع مملوكة ومدارة من اليونان وترفع علم جزيرة مارشال، أثناء عبورها خليج عدن. بعدها أبلغت السفينة عن انفجار بالقرب منها، (في إشارة إلى سقوط أحد الصواريخ الـ3)، ما تسبب في أضرار طفيفة دون أن تقع إصابات.

ثم سقط لاحقا صاروخ آخر في المياه القريبة من السفينة دون أي تأثير.

كذلك اعترضت السفينة يو إس إس لابو (DDG 58)، التي تعمل بالقرب من سفينة MV Star Nasia، مساء أمس صاروخًا باليستيًا ثالثًا مضادًا للسفن أطلقه الحوثيون إلا أن السفينة استمرت في الابحار نحو وجهتها.

أما الصواريخ البالستية الثلاثة الباقية، فرجحت القيادة أنها كانت تنوي استهداف سفينة MV Morning Tide، وهي سفينة شحن مملوكة للمملكة المتحدة وترفع علم بربادوس وتعمل في جنوب البحر الأحمر.

كما أكدت أن الصواريخ سقطت في المياه القريبة من السفينة دون أي تأثير ودون الابلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

علماً أن المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع كان أعلن أمس الثلاثاء أن سفينة ستار ناسيا التي استهدفتها الجماعة أميركية، مؤكداً أن أن "الإصابات كانت دقيقة ومباشرة" حسب زعمه.

ومنذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر، نفّذ الحوثيون عشرات الهجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب، زاعمين أنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها.

كما أكدوا أن ضرباتهم ستستمر دعمًا لقطاع غزة الذي يشهد حربًا بين حركة حماس وإسرائيل منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

في المقابل شنّت القوّات الأميركيّة والبريطانيّة عدة غارات مستهدفة مواقع تابعة للجماعة في اليمن.

كما نفّذ الجيش الأميركي وحده مرارا ضربات على صواريخ يقال إنها كانت معدّة للإطلاق، فضلا عن مخازن أسلحة ومسيرات.

وإثر تلك الضربات الغربية، أعلن الحوثيون البدء في استهداف السفن الأميركية والبريطانية في المنطقة، مهددين بأن مصالح البلدين أصبحت "أهدافا مشروعة لهم".