آخر تحديث :الأحد-21 يوليه 2024-08:26م

حوارات


د.عبدالقادر أحمد الباكري ل"عدن الغد"نطمح لإنجاز مشروع المختبر المرجعي مع حلول العام الجديد 2024م

الأحد - 17 ديسمبر 2023 - 12:48 م بتوقيت عدن

د.عبدالقادر أحمد الباكري ل"عدن الغد"نطمح لإنجاز مشروع المختبر المرجعي مع حلول العام الجديد 2024م

عدن((عدن الغد )) خاص

لقاء/مشتاق عبدالرزاق
تصوير/ وائل حمدي

تهدف الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية إلى نشر الثقافة الدوائية والمعلومات ذات العلاقة للمواطنين والمهنيين والصيادلة والصحيين، وتعمل جاهدة على وضع نظام مُحكم للمعلومات الدوائية وتبادُل المعلومات مع الجهات ذات العلاقة على المستوى المحلي والخارجي، ومتابعة ما يُنشر من دراسات وبحوث وتقارير متخصصة في مجالات الدواء واستعمالاته.
صحيفة"عدن الغد" التقت بالدكتور/ عبدالقادر أحمد الباكري، المدير العام التنفيذي للهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية، وأجرت معه حواراً تناول جوانب عديدة .. فيما يلي حصيلة الحوار :- 

◼️البحث العلمي محطّ اهتمامنا
ارتباط البحث العلمي بالدواء، وما في حُكمه يُلقي على كاهل الكادر العلمي بالهيئة مسؤولية كبيرة تجاه تنفيذ المهام المُناطة به بدقة تامة، وسلامة لا تقبل التفريط ولو للحظة، فعلى عواتقنا تقع مسؤولية حماية المريض من أي مخاطر مُحتملة .. لذا البحث العلمي محطّ اهتمامنا، وشراكتنا في البحث العلمي مع الكليات ذات المُخرجات النوعية المُتماثلة مع الهيئة في التخصُّصات تأخذ الحيز الأكبر من نشاطاتنا العلمية سواءً في كليات الصيدلة بالجامعات الحكومية أو الأهلية أو المعاهد.

◼️عمل جماعي مُوحد
شاركنا مؤخراً في اجتماع عُقد في العاصمة المصرية- القاهرة- برعاية وتنسيق من منظمة الصحة العالمية، وكان الاجتماع يهدف إلى المُواءمة في الأنظمة والتشريعات في إقليم شرق البحر الأبيض المتوسط، لاختيار أفضل السُّبل لعمل جماعي مُوحد، وقد تم مناقشة التشريعات والأنظمة في الإقليم،وكيف يُمكن المواءمةفيما بينها، وتمّ أخذ بعض التجارب في بعض دول الإقليم، من ضمنها تجربة مجلس التعاون الخليجي، وتجارب بعض الدول الأخرى.. أيضاً تمّ مناقشة موضوع "الأدوية المغشوشة"، وكيف يُمكن إيجادآليات تعاون مشترك للحدّ من هذه الظاهرة ومحاربتها، كما تمّ مناقشة موضوع"مقاومة المضادات الحيوية"، والتي بدأت تنتشر وتُشكل خطراً على حياة الناس، وكيف يمكن وضع سياسات صحيحة لرشيد استخدام الدواء وصرفه وتوعية الأطباء والصيادلة والصارفين بشكل خاص، والمجتمع بشكل عام، حول أهمية التعامل مع المضادات الحيوية بطريقةصحيحة، كما تم مناقشة تكاليف التعاون في مجال اليقظة الدوائية ووصف الآثار الجانبية للأدوية ما بعد الاستخدام.

◼️الشراء التعاوني/الشراء المُوحد
شاركنا أيضاً بعد هذا الاجتماع في اجتماع آخر كان يهدف إلى إمكانية أن تكون آلية في الإقليم  للشراء التعاوني/ الشراء المُوحد، من خلال تجارب مجلس التعاون الخليجي، والتجربةالمصرية،والتجربة الأمريكية، وتجارب بعض الدول الاسكندنافية، وهذا سينعكس إيجاباً على توفُّر الأدوية وأسعارها، أسعار رخيصة وبجودة عالية وبكميات كبيرة وفي جميع الأوقات.. وقد خرج الاجتماع بتوصيات وقرارات وبتنسيق مع الهيئات المنظمة في إقليم شرق البحر الأبيض المتوسط.

◼️خُطة مستقبلية طموحة
لدينا خطة استراتيجية مستقبلية طموحة، تم إقرارها العام الماضي 2022م، وهي بمثابة رؤية شاملة كاملة للأعوام الخمس القادمة.. لدينا تعاون مشترك مع جامعة عدن، حيث يتم تدريب وتأهيل الكثيرين من طلاب الصيدلة في كلية الصيدلة وكلية العلوم بجامعة عدن وكلية التربية، وكثيراً ما يقوم هؤلاء الطلاب والطالبات بزيارات للتعرُّف على نشاط الهيئة وأقسامها، ويأخذون فكرة عنها وعن الأجهزة والمستلزمات الطبية الموجودة.

◼️نطمح لإنجاز المختبر
نعم.. نطمح لإنجاز المختبر المرجعي وبمواصفات عالمية، مع حلول العام الميلادي القادم 2024م، كمختبر ومبنى وتجهيز، لكننا يحتاج إلى فترات لتأهيل وتدريب العاملين.

◼️وثيقة السياسة الدوائية
تمّ اعتماد وثيقة السياسة الدوائية للبلد، وهي بمثابة خطة استراتيجية هامة، حيث عُقدت ورشة في هذا العام، وأُقرت الوثيقة، والأسبوع قبل الماضي تمّ اعتمادها من قِبل معالي وزير الصحة والسكان، أ.د.قاسم محمد بُحيبح، وفي الوقت الحاضر بدأنا بخطوات تنفيذها بشكل عملي.. أمر مهم للغاية أن تكون لديهم رؤية، نحن بصدد عمل خطة تنفيذية لإنجاز الوثيقة، في المجالات التشريعية والتصنيعيةوالصيدلانية، وهذه الخطة  تشمل كلَّ ما يشمل السياسة الدوائية للبلد، وتحديث الأنظمة، وإجراءات اليكترونية متطورة.

◼️مجال التثقيف والتوعية
أمامنا مهمة في مجال التثقيف والتوعية الدوائية كهيئة وكقطاع صحي وكإعلام.. الإعلام مهم جداً لأنه يساعدنا في تطوير المواطنين، لأنه كلما زاد وعي المواطن، كلما انعكس إيجاباً على الجانب الصحي.