آخر تحديث :الأربعاء-17 أبريل 2024-03:18م

أخبار وتقارير


سلطان البركاني عن الرئيس الراحل "صالح": كنت مدرسة بحق وكان همك الأول بناء الإنسان وحريته وكرامته

السبت - 02 ديسمبر 2023 - 05:26 م بتوقيت عدن

سلطان البركاني عن الرئيس الراحل "صالح": كنت مدرسة بحق وكان همك الأول بناء الإنسان وحريته وكرامته

(عدن الغد)خاص.

رثى رئيس مجلس النواب سلطان البركاني الرئيس الراحل علي عبدالله بصالح بكلمات مؤثرة في مقالة له تعبر عن مدى تواجده الكبير في وجدان الشعب اليمني.

وقال البركاني: في حياتك عشت عملاقاً وعند موتك أخترت طريقة موتك عاليَ الهامة موفور الكرامة، كنت كالطود العظيم تواجه الأعداء بكل شجاعة وبعزيمة لاتلين، لم تنهزم ولم تذهب إلى الإدراج أو تختبئ بالملاجئ أو تفكر بطرق الهروب.

وأضاف البركاني: واجهت من أجل الشعب والثورة والجمهورية والوحدة والحرية والديمقراطية، ومن قلب العاصمة صنعاء حيث يمتلك السلاليين وأعداء الحياة  ورزايا التاريخ كل أنواع الأسلحة والعدة والعتاد، فقارعتهم شجاعاً مقداماً خبرته السهول والجبال منذ صباه مدافعاً عن الثورة والجمهورية، وقدتَ بلداً ممزق الأشلاء كان يقف على صفيح ساخن ردحاً من الزمن، لغة الموت والتخريب وقتل الأنفس البريئة وتلغيم الطرقات والحروب هي السائدة، فعملت على إطفاء كل ذلك ليحل محلها الجامعة والمعهد والمشفى والمجالس المحلية والبرلمان والممارسة الديمقراطية، وحرية الرأي والرأي الاخر، والتطور الاقتصادي والصناعي والزراعي.

وتابع:جعلت لليمن هيبتها واحترامها ومكانتها المرموقة، ووضعتها في الثريا شامخةً أبيةً مهما جحد الجاحدون وانكر المنكرون، ستظل انجازتك وبصماتك وحركة التطور والبناء شاهدة، وكل حملة الشهادات الجامعية ومن يقودون الدولة اليوم أو من ينتظرون لقيادتها هم من إنجازاتك ومن خريجوا منشآتك التعليمية التي أُنشئت على طول اليمن وعرضها، وكذا حملة الشهادات العليا من قدر لهم أن ينالوا حظهم بالتعليم والابتعاث. 

ولفت قائلًا: كنت مدرسة بحق وكان بناء الانسان همك الأول وحريته وكرامته، ويكفيك فخراً أنك أغلقت السجون والمعتقلات بوقت مبكر، وغادرت السلطة ولا يوجد سجين سياسي أو معتقل في السجون المختلفة، ويكفيك أنك لقيت ربك وشعبك راضي عنك ويهلل باسمك صباح مساء رغم كل ما صنعه الحاقدون من أسوار وعقد وحقد وكراهية، كنت أسمى من كل ذلك كنت دائماً المتسامح الذي لايعرف الحقد ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) 

وأردف: كنت رجل حوار من طراز أول فدعوت إلى الحوار عند وصولك السلطة مباشرة، وانشأت له لجنة شاركت فيها كل القوى والمشارب السياسية تمخض عنها صياغة الميثاق الوطني وقيام المؤتمر الشعبي العام وكان الحوار ديدنك في كل الأوقات والأزمنة.

وأستطرد: مُتَ شهيداً  أيها الزعيم الخالد علي عبدالله صالح، ورفيقك الامين عارف الزوكا، وخلدت تاريخاً لن ينسى واطلقت وصايا كل مؤتمريٍ ووطنيٍ ومنتمي لليمن مسؤولاً عن حملها ومواجهة العصابة الحوثية الباغية وأسقاط مشروعها السلالي، ورفض كل الخرافات التي تطلقها الجماعة الحوثية والشعارات الزائفة والدعاية المظللة.

 واختتم :فاليمنيون خلقوا أحراراً ولا مكان للعبودية وثورة الثاني من ديسمبر بقيادة الزعيم صالح لم تخب جذوتها ولن تخفت ولن تنطفيء شعلتها، ومجموع الرجال الرجال ممن أمنوا بما أمن به صالح وعاهدوه على السير على منواله، ومواجهة الطغاة الجدد سيظلون أوفياء بما عاهدوا الله عليه وسينتصر الحق ويزهق الباطل، ولن نذرف الدموع لفراقك لان مشروعك حي وانت الفارس الذي لم يترجل حتى هذه اللحظة، وسيظل على صهوة جواده حتى ينتصر الحق ويزهق الباطل وتغادر الإمامة إلى غير رجعة غير مأسوف عليها.

رحمك الله واسكنك فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.