آخر تحديث :الإثنين-26 فبراير 2024-09:53ص

أخبار وتقارير


"16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة: معًا نحو مجتمع آمن ومتساوٍ"

الأربعاء - 29 نوفمبر 2023 - 12:20 ص بتوقيت عدن

"16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة: معًا نحو مجتمع آمن ومتساوٍ"

صنعاء ((عدن الغد)) خاص:

 

اشراق الصبري

العنف ضد المرأة هو مشكلة عالمية تستدعي اهتمامنا وجهودنا المشتركة لمواجهتها والحد من تأثيرها السلبي على حياة النساء. وفي سبيل ذلك، تم تخصيص الفترة من 25 نوفمبر إلى 10 ديسمبر من كل عام لتكون "16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة"، وهي حملة عالمية تهدف إلى رفع الوعي وتعزيز الحركة النسائية للقضاء على العنف الجنسي والجسدي والنفسي الذي يتعرض له النساء.

تحظى حملة الـ16 يومًا بمشاركة واسعة من الحكومات والمنظمات غير الحكومية والأفراد في جميع أنحاء العالم. وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على أشكال العنف المختلفة التي يتعرض لها النساء، بدءًا من العنف الأسري والعنف الجنسي حتى التحرش الجنسي والزواج المبكر والعنف في الحروب والنزاعات.

تعتبر الفترة المحددة للحملة مهمة لأنها تتزامن مع عدة مناسبات دولية ذات صلة. ففي 25 نوفمبر، يتم الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي يعد فرصة للتذكير بأهمية حقوق المرأة وضرورة حمايتها من أي أشكال من أشكال العنف. وفي 10 ديسمبر، يتم الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، والذي يعزز قيم العدالة والمساواة والكرامة الإنسانية.

تعكس الـ16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة الجهود المبذولة على مستوى العالم لمكافحة هذه المشكلة المستفحلة. يتم تنظيم فعاليات مختلفة خلال هذه الفترة، مثل المظاهرات والوقفات الاحتجاجية والندوات والمحاضرات والحملات التوعوية. كما يتم إطلاق حملات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي وتشجيع المشاركة الجماهيرية في هذه القضية.

ومن أهم الأهداف التي تسعى الحملة لتحقيقها هي تشجيع الحكومات على تبني قوانين وسياسات حماية النساء من العنف، وتعزيز التوعية في المجتمع بهذه المسألة، وتمكين النساء وتعزيز دورهن كأعضاء فاعلين فيمجتمعهن. كما تسعى الحملة أيضًا إلى دعم النساء اللاتي يتعرضن للعنف وتوفير الدعم اللازم لهن من خلال خدمات الاستشارة والدعم النفسي والملاذات الآمنة.

يعد الـ16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة فرصة للتعبير عن التضامن والتعاطف مع النساء اللاتي يعانين من العنف، وللتأكيد على أن العنف ضد المرأة ليس مقبولًا في أي ظرف من الظروف. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحملة تعزز أيضًا دور الرجال في مكافحة العنف ضد المرأة، حيث يدعو الرجال إلى الانضمام إلى هذه الحركة ونشر الوعي والمشاركة في جعل المجتمع آمنًا وخاليًا من العنف.

من المهم أن ندرك أن العنف ضد المرأة ليس قضية تخص النساء فقط، بل يتطلب تعاون وتضافر الجهود من جميع أفراد المجتمع. يجب أن نعمل معًا على تغيير القوانين والممارسات والمعتقدات السائدة التي تسمح بوجود العنف ضد المرأة. يجب أن نسعى جميعًا إلى بناء مجتمع يحترم حقوق المرأة ويعمل على توفير بيئة آمنة ومستدامة للجميع.

في النهاية، فإن الـ16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة تذكرنا بأهمية العمل المشترك والتفاعل في مكافحة هذه المشكلة العالمية. إنها فرصة للتوحد والتعبير عن التضامن والتعاطف مع النساء اللاتي يعانين من العنف، ولتعزيز ثقافة السلام والمساواة والعدالة في جميع أنحاء العالم، حيث يحظى كل فرد بحقوقه وكرامته بغض النظر عن جنسه أو هويته الجندرية.