آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-04:16م

حوارات


نجم خنفر في عصره الذهبي مسعود سليمان في حديث الذكريات..حققنا أيامها عدة بطولات، ونجومنا زمان أفضل من لاعبي اليوم

السبت - 18 نوفمبر 2023 - 09:30 م بتوقيت عدن

نجم خنفر في عصره الذهبي مسعود سليمان في حديث الذكريات..حققنا أيامها عدة بطولات، ونجومنا زمان أفضل من لاعبي اليوم

خنفر((عدن الغد )) احمد مهدي سالم

من: أحمد مهدي سالم

كان لفريق خنفر لكرة القدم تاريخ ناصع، وحضور جميل بفضل من الله،  وبعزم دافع لكوكبة من نجومه الذين  نسجوا حروف أمجاد ذلك الماضي المجيد الذي يطل علينا،  ويسخر من حاضر الفريق الكالح، الحزين،  وكان خنفر على مر السنين جواد السباق الذي لا يخيَّب آمال المراهنين..
و من نجوم تلك المرحلة الذهبية يبرز اسم النجم الكبير مسعود سليمان لاعب وسط خنفر الذي طالما صال وجال في ملاعب كرة القدم، و أبرز فيها فنونًا كروية،  ومهارات رائعة، وسجل أهدافًا حاسمة  صفقت لها الجماهير كثيرًا..
بجانب ما تميز به من روح رياضيّة عالية، وأخلاق حسنة فرضت احترامه ومكانته عند الجميع بما فيهم الخصوم.. وكثيرًا ما كان مسعود سليمان الورقة الرابحة لفريقه في المسابقات الكروية المختلفة..و كنتيجة لقوة مستواه ومهاراته الفنية تم انضمامه ولعبه مع منتخب أبين وقتها،  وكذا مع منتخب المدارس والشباب.. وقدم عروضًا قوية.. بجانب أنه في لعبه مع خنفر..سجل  أكثر من عشرين هدفًا في مباريات مهمة في مختلف البطولات..
و لإلقاء كاشف من الأضواء على مسيرته التقيناه في أول لقاء صحفي.. في أول إطلالة على الجمهور الرياضي والمتابعين.. وهاكم السطور الٱتية التي تكشف جانبّا من مسيرته الزاهية..

* متى بدأت مزاولة كرة القدم.. ومتى انضممت الى نادي خنفر كلاعب أساسي؟

- بدأت كأي لاعب في سن صغيرة.. سبع سنوات.. في الشارع فالمدرسة و أول مباراة لي مع الفريق الأول  كانت في شهر ديسمبر/1972..كانت هناك مباراة قادمة مع فريق من زنجبار.. الشرطة أو الأمن.. وكنا مجموعة من الشباب  وقالوا: الذي معه بوت سيلعب في المباراة،  وكنت جاهزًا بحذائي البوت،  ولعبت المباراة وأنا صغير السن..
وقدمت أداءً رائعًا أهلني للعب بعدها كلاعب أساسي في الفريق مع مجموعتنا المتجانسة.

* المركز الذي تلعب فيه، و مواصفاته؟

- ألعب في مركز الوسط،  و هو من أهم المراكز في لعبة كرة القدم.

* من كان يدرب خنفر أيام قوته.. وفيها من أيامكم؟

- الكابتن حيدر ة أبوبكر البيتي،  وكان كذلك يلعب معنا،  والكابتن عوض المليح  في فترات  .

* أول هدف سجلته مع خنفر..و في أي عام ؟

- كانت ضد فريق حسان في نهاية الدوري.. وتألقت وسجلت فيها هدف الفوز الذي فاز به خنفر،  وخطف كأس البطولة، ويومها حملني الجمهور على الأكتاف..و بدأت من يومها مشواري مع الشهرة وعشق كرة القدم،  واللعب بإخلاص لتحقيق الانتصارات.

* كم مرات نلتم بطولة محافظة أبين؟

- ثلاث مرات  .

* أعرف أنك لعبت لمنتخب أبين.. هل سبق ان انضممت إلى الفريق الوطني أو المنتخبات المدرسية؟

- اُستدعيت للعب مع الفريق الوطني.. منتخبات المدارس للعب ضمن مشاركة خارجية.. كنا ثلاثة أنا من خنفر،  و المرحوم الشيبة الطامي من حسان..وجميل عوافي من لحج، و ثم تم استبعادنا،  و أتوا بٱخرين عبر الواسطة كبديل لنا.. ثم اتضح أن الشروط لا تنطبق عليهم كونهم ليسوا طلبة.. وفوتوا علينا فرصة المشاركة.
و نتيجة لثبات وقوة مستوياتنا.. انضممت إلى منتخب أبين أربع مرات.. ولعبنا ضد مختلف المنتخبات  والفرق،  ومنها خضنا مباراة قوية مع الفريق الصيني على ملعب الفقيد بن سلمان في جعار،  وانتهت بفوزهم 4/صفر.

* كيف كان مستوى خنفر أيامكم قياسًا بالفرق القوية وقتذاك.. مثلًا هل كان يأخذ كل أو معظم بطولات المحافظة أبين؟

- كان مستوى خنفر متقدمًا.. و كنا نتنافس مع حسان.. سنة يأخذون بطولة الدوري،  وسنة يأخذه خنفر.. والمباريات على مستوى كبير من الندية والإثارة.. والتنافسات بين الأندية رائعة،  وفيها إثارة.. ولما دخلنا الدوري العام بين  أندية الجنوب كنا نتفوق ونفوز على أندية مثل شمسان و الشرطة.. ومعظم أندية محافظة لحج.. كنا نهزمهم أكثر مما كانوا يهزموننا.

* من كان المتسبب في إيقاف نادي خنفر، ومنح حسان المشاركة وتمثيل أبين في الدوري العام في عدن.. وماذا تتذكر عن حوادث الشغب في تلك المباراة التي بعدها انخفض مستوى وحضور فريق خنفر الكروي؟

-خنفر خسر  الداعم الأول رئيس النادي الأخ محسن جعسوس بعد مقتل الرئيس الشرعي سالم ربيع علي..
وفي نادي حسان او في  زنجبار طلعت كوادر سياسية  ورياضية أسهمت في  تطوير مستوى نادي حسان، وخنفر مستواه ضعف.. ما في اهتمام، و في الوقت الذي حافظ فيه حسان على نجومه كان معظم لاعبي خنفر بعد الثانوية يذهبون إلى الخارج للدراسة..
و بالنسبة للمباراة التي حصل فيها شغب.. وكان فريقنا خنفر مع حسان متعادلين،  وأرى أن الفريقين خرجا عن الروح الرياضية و أحدثا الشغب بما لا يليق بتاريخهما.. وكان ذلك في عام 1976.

* تم اختيارك بعد توقف خنفر للعب مع حسان.. وهذا  اعتراف بقدراتكم الكروية الجيدة.. من كان كان معك من خنفر أيضًا لعب مع  حسان؟

- تم في 1976 استدعائي للعب مع حسان.. و كان معي من خنفر اللاعبان المهاجم قاسم محمد قاسم،  والمدافع أحمد البركاني.. ولعبنا مع حسان دوريًا كاملًا.. ثم بعد أن عاد خنفر يشارك بعد الإيقاف رجعنا الى فريقنا،  ولعبنا معه.
وقد قدمت وأنا مع حسان أقوى ما عندي وبرزت وصنعت  وسجلت في بعض المباريات.. حتى أن صحيفة 14 أكتوبر كتبت عني في مرات.. طلعت فيها أفضل لاعب أو نجم المباراة.. وطبعًا أيامنا مافيش إعلام رياضي  قبل أن يظهر  الإعلامي أحمد مهدي.. كما كنا لا نجد الصحف تتوفر.. و إن توفرت لا نحتفظ بها.. طبعًا كانت معظم المباريات  ونحن نلعب مع حسان  تقام في عدن.

* متى توقفت عن اللعب؟ وهل أُقيم لك حفل اعتزال؟

- توقفت عام 1982، ولم أحظَ بحفل وداعي رسمي يليق بتاريخي، غير أن الكابتن قاسم محمد قاسم رئيس نادي خنفر،  والأخ بكيل الشبحي طرحا فكرة إقامة حفل  اعتزال لي،  و حتى اللحظة لم يتم،  ولا أعرف أسباب التأخير.

* أخطر  المهاجمين من فريقك،  ومن الفرق الأخرى التي لعبت معهم،  وضدهم؟

- من فريقي أفضل مهاجم قاسم محمد قاسم، وكنت أنسجم معه،  وأصنع له معظم الأهداف،  ومن أفضل لاعبي الوسط عوض سالم عوض " عوضين "،  ومحمد شرف،  والشيبة الطامي  .

* ماذا عن نشاطاتك الأخرى التي لم يرد عنها سؤال في سياق هذا اللقاء الصحفي؟

- في أميركا ساهمت في تدريب وقيادة فريق الجالية، وجمعية يافع الخيرية الاي دعمت الفريق،  وشاركنا معهم.. وكنت رئيس اللجنة الرياضية ومدرب الفريق.. بدأنا عام 2018 بتنظيم بطولة على  مستوى الولايات المتحدة الأمريكية، ونجحنا في تنظيم دورتين في ميتشجن،  ويقلو ورشستر،  وتوقفنا هذا العام.. كما لي نشاط في جمعية يافع الخيرية،  وأشغل فيها منصب رئيس مجلس الأمناء.. دعمنا مستمر عبر الجمعية.. كل التقارير الطبية والرياضية توصلنا،  وبعد دراسة التقرير الطبي ندعم،  ونساهم في رعاية معظم الأنشطة الرياضية  والفعاليات الثقافية والفنية والاجتماعية كمساهمة فاعلة منا في بلدان الاغتراب،  ونتمنى أن نوفَّق أكثر.

* كلمة في الختام تود قولها؟

- أختصر الكلمات في حكمة موجودة في أكبر جامعات أميركا عسى أن يستفيد منا شبابنا في مجال التغلب على العقبات تقول: "لم يدرك الكثيرون ممن فشلوا في حياتهم كم كانوا قريبين من إدراك النجاح حين يأسوا من الاستمرار في المحاولة ".