آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-06:05م

المهجر اليمني


عبدالله إسماعيل يوقع كتابه، معركة الوعي في اليمن

الأحد - 06 أغسطس 2023 - 05:20 م بتوقيت عدن

عبدالله إسماعيل يوقع كتابه، معركة الوعي في اليمن

(عدن الغد)خاص:

شهدت قاعة سبأ بسفارة بلادنا في القاهرة يوم أمس السبت احتفالية توقيع كتاب معركة الوعي في اليمن لكاتبه الإعلامي والباحث السياسي عبدالله إسماعيل.

الحفل الذي حضره عددا من الصحفيين والسياسيين والكتاب والاكاديميين والاعلاميين والمهتمين، تحدث فيه عدد من رواد الوعي في اليمن.

مؤلف الكتاب في كلمته أشار الى انه اختار ان يكون الإهداء في كتابه الى وطن خذلته ذاكرة أجياله، فتسلل عبر فراغاتها فيروس الكهنوت، لعلها تكون آخر المعارك، ونهاية الكابوس، وأنه انطلق من أهمية تنشيط الذاكرة الجمعية الوطنية، لمعرفة أبعاد وفكر الموروث الأمامي، لإدراك كامل لسبل المواجهة، وشروط الانتصار.

القاضي أحمد عطية وزير الأوقاف والإرشاد السابق القى كلمة أكد فيها أهمية إصدار الكتاب وأهمية محتواه الذي يعتبر جزء من معركتنا الأساسية مع مشروع الامامة الذي تمثله اليوم جماعة الحوثي، مشيرا الى ان معركة الوعي هي معركة أساسي وأحد جوانب المعارك الأخرى ومنها العسكرية، فلا معركة بدون وعي، وهو ما تقوم به مليشيات الحوثي بتدعيم معركتها العسكرية بالفكر الطائفي التي من خلاله يخوض الشباب المغرر بهم الحرب.

وقبل ذلك تحدث الاستاذ عادل الأحمدي رئيس مركز نشوان الحميري للدراسات والاعلام/ الشريك مع مؤسسة بالمسند في إصدار الكتاب، وذكر في مساحة حديثه بأن هذا الكتاب يمثل جزء من المعركة الوطنية المهمة وانه لا يمكن مواجهة الضلال إلا بالعلم ومواجهة الخرافة الا بالتنوير وبمثل هذا الكتاب وأمثاله.

ثم القى الدكتور ثابت الأحمدي قراءة للكتاب أشار فيه إلى أن مثل هذا العمل وهذا الجهد الفكري والتوعوي هو امتداد للنضال الفكري والمعنوي الذي رافق الحركة الوطنية، المقاومة للغزو السلالي الرسي، والتي بدأت منذ وقت مبكر، منذ الهمداني ونشوان الحميري والشوكاني وطلائع الثورة اليمنية، لنشهد اليوم امتدادا لهذا الحراك الفكري في مواجهة الفكر الضلالي.

الاستاذ همدان العليي أكد في كلمته على أهمية إصدار الكتاب باعتباره لحظة توثيق للمستقبل، وأنه يجب الاهتمام بمثل هذه الإصدارات، مضيفا أن مؤلف الكتاب يقدم جهدا واسهاما متنوعا اعلامية ووثائقية وعلى مستوى الكتابة والمقالات والإعلام الجديد، منوها ان الكتاب يؤصل لمسالة الصراع مع مشروع الامامة وأسبابه الذي يجب ان تكون هذه هي الجولة الاخيرة معه من خلال الفهم والوعي بأبعاده الفكرية والتاريخية.

واختتم الدكتور باسل جباري بالتركيز على ان الكتاب يضع أسباب الصراع وأهمية الفهم لهذه الأسباب كي نستطيع ان نرتب للحاضر ونبني للمستقبل، موضحا ان واحدا من المقالات او اكثر تحدث عن الاقيال وحقيقة الاقيال وفكرهم وانه حراك فكري لا يتعارض والمشروع الوطني ويمثل لاستعادة التاريخ والتراث.

وفي ختام الفعالية وزعت مجموعة من الكتاب موقعة من الكاتب على الحاضرين الذين أشادوا بفكرة الكتاب ومضمونه،  فيما تشهده البلاد من حاجة لمثل هذا الحراك الفكري والثقافي لمواجهة فكر الحوثي الفارسي الذي غزى الشعب اليمني.