آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-09:37ص

مجتمع مدني


مركز الارشاد الأسري والروضة الكندية يقيمان محاضرة بعنوان "أهمية البيئة الاسرية الصحية لنمو الطفل النفسي"

الأحد - 30 يوليه 2023 - 10:02 م بتوقيت عدن

مركز الارشاد الأسري والروضة الكندية يقيمان محاضرة بعنوان "أهمية البيئة الاسرية الصحية لنمو الطفل النفسي"

عدن (عدن الغد) خاص :

نظمت مؤسسة التنمية والإرشاد الأسري صباح اليوم الأحد محاضرة توعوية نفسية بعنوان" اهمية البيئة الاسرية الصحية لنمو الطفل النفسي " وجاء ذلك بالتنسيق والتعاون مع الروضة الكندية بمديرية المنصورة بمحافظة عدن.

واستهدفت المحاضرة أمهات أطفال الروضة الكندية، والبالغ عددهم عشرون امرأة من مختلف المديريات .

في البدء تم التعريف بمؤسسة التنمية والإرشاد الأسري وماتقدمه من خدمات والتنويه بخدمة الخط الساخن 136/8000136 خط الاستشارات النفسيه والأسرية المجاني.

وتحدثت المعالجة النفسانية الاستاذة وفاء سعد لامهات ذوي الاحتياجات الخاصه إن البيئة الأسرية الصحية تعتبر أساسية لتأثيرها الإيجابي على تطور الطفل النفسي ونموه، فبيئة الأسرة تلعب دورًا حاسمًا في تشكيل ثقة الطفل بالنفس وتعزيز صحته العاطفية والاجتماعية.

وتطرقت خلال حديثها عن أهمية الاستقرار والأمان في البيئة الأسرية قائلا بأنه عندما يعيش الطفل في بيئة مستقرة وآمنة، يشعر بالراحة والثقة والاستقرار العاطفي وشعوره بالمحبة والاهتمام من قبل أفراد الأسرة، وهذا يسهم في تطوير شعوره بالانتماء والثقة بالنفس.

ثانيًا، يلعب التواصل الإيجابي دورًا هامًا في بناء العلاقات العائلية القوية، عندما يتم توفير بيئة تعزز التواصل الاجتماعي فالبيئة الأسرية الصحية تلعب دورًا حاسمًا في نمو الطفل النفسي.


مشيراً بالأسباب التي توضح أهمية البيئة الأسرية الصحية لنمو الطفل النفسي منها :

1. التأثير العاطفي: الأسرة هي المصدر الرئيسي للمشاعر الإيجابية والدعم العاطفي للطفل، وأنه عندما يعيش الطفل في بيئة صحية ومحفزة، يكون لديه الثقة والأمان العاطفي اللازمين لاستكشاف العالم، وتطوير قدراته النفسية.

2. النمو العقلي والتعليمي: البيئة الأسرية الصحية تساهم في توفير الدعم والتحفيز اللازمين لنمو الطفل العقلي، تشمل هذه العوامل توفير الفرص للتعلم والاستكشاف وتعزيز المهارات الحركية والتفكير الإبداعي.

3. النمو الاجتماعي والعلاقات الشخصية: الأسرة هي البيئة الأولى التي يتعلم فيها الطفل كيفية التفاعل مع الآخرين وبناء العلاقات الشخصية، فالبيئة الأسرية الصحية تعزز القيم الاجتماعية والأخلاقية وتنمي الطفل بطريقة صحيحة.

في الختام حتث الأمهات باحتواء أطفالهم باعتبارهم المفاتيح لفهمهم وتكريس شغلها على تدريب الطفل ونمائه بطريقة سهلة.

الجدير بالذكر بأن المحاضرة التي استهدفتها المعالجة النفسانية جاءت بالتزامن أثناء التدشين للعام الدراسي، وبحضور امهات اطفال الروضة  .


من رانيا الحمادي