آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-07:28م

دولية وعالمية


عرض الصحف البريطانية.. انسحاب الولايات المتحدة الخطر الأكبر على مستقبل حلف الناتو - الغارديان

الخميس - 13 يوليه 2023 - 08:00 ص بتوقيت عدن

عرض الصحف البريطانية.. انسحاب الولايات المتحدة الخطر الأكبر على مستقبل حلف الناتو - الغارديان

(عدن الغد)متابعات:

علقت صحيفة الغارديان البريطانية في افتتاحيتها على قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، التي اختتمت أعمالها في ليتوانيا يوم الأربعاء، والتحديات الهائلة التي تنتظر دول الحلف.

ومن أبرز التحديات التي تهدد الحلف احتمالية انسحاب الولايات المتحدة من الحلف، خاصة إذا عاد دونالد ترامب، للبيت الأبيض مرة أخرى، وهو ما سيترك أوروبا في أزمة أمنية وعسكرية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه لم يكن هناك أي احتمال لحدوث مفاجآت في هذه القمة خاصة فيما يتعلق بانضمام أوكرانيا، التي لم يكن لها أن تنضم وهي في حالة حرب، كما لا يمكن منح العضوية بأثر رجعي وسط الصراع.

كما أن المادة الخامسة في الحلف، التي تحدد مبدأ الدفاع الجماعي- أي هجوم على أي عضو يتم التعامل معه على أنه هجوم على الجميع، مخصص للردع وليس لشن الحرب.

كما أنه لم يكن هناك حتى فرصة الحديث عن جدول زمني لانضمام أوكرانيا مستقبلا، ورغم أن قرارات الناتو يتم اتخاذها بالإجماع إلا أن الولايات المتحدة مؤثرة وهي تكرر دائما أن عضوية أوكرانيا "أمر بعيد المنال".

هناك خلافات كبيرة حول أفضل السبل لضمان أمن أوكرانيا في المستقبل، مع تقليل مخاطر التصعيد الروسي الآن. فالناتو يبدو أقوى وأكثر اتحادا مما كان عليه قبل غزو روسيا، التي تحاول استجماع قواها بعد تمرد فاغنر.

قبل أربع سنوات، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن الحلف "ميت دماغيا"، لكنه عاد واعترف مؤخرا بأن الغزو الروسي لأوكرانيا أعاد إحياء الحلف.

ومن أبرز ما تحقق خلال هذه القمة، كان توسيع الحلف ليصبح انضمام السويد مسألة وقت بعد موافقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتخلي المجر عن اعتراضها، فضلا عن انضمام فنلندا كعضو جديد.

وكان هناك أيضا الاتفاق على خطط عسكرية أكثر تفصيلا، وزيادة الالتزامات تجاه أمن أوكرانيا، وإن كانت لم تحقق كل تطلعات كييف، التي تواجه مشكلة في هجومها المضاد الذي لم يحرز تقدما كبيرا، وتحتاج إلى الضغط أكبر من أجل المزيد من دعم الناتو دبلوماسيا وعسكريا.

لكن هذا الضغط لن يعجب أوروبا، واعترض وزير الدفاع البريطاني بن والاس، ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، على إلحاح أوكرانيا وعدم تقديمها "الامتنان" للمساعدات التي تحصل عليها.

واضطر الناتو لتعزيز قوته والتوسع في العضوية تحت ضغط الضرورة ولم يكن الأمر اختياريا، نظرا لأن التحديات التي تواجه أوروبا تتجاوز حدود روسيا.

وكان جوزيب بوريل، رئيس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، قد أوضح تحديات أخرى تواجه أوروبا في خطاب ألقاه في الخريف الماضي، وقال إن العالم المثالي الذي تعمل فيه الولايات المتحدة على توفير الأمن، بينما تعمل الصين وروسيا على تحقيق الازدهار في العالم، لم يعد موجودا.

كما حذر من وجود تهديد داخلي أيضا، "داخل بلادنا...اليمين المتطرف آخذ في الازدياد."

وهناك تحدٍ كبير يتمثل في احتمال فوز دونالد ترامب، وعودته لرئاسة الولايات المتحدة، والمعروف أنه كان يناقش بجدية الانسحاب من الناتو. فهل يمكن أن يؤدي الضغط على الكونغرس والبنتاغون إلى حدوث مثل هذا التهديد في المستقبل؟ ربما.

وإذا ما حدث هذا فإن الأمن الأوروبي بدون الولايات المتحدة سيكون تحديا عسكريا كبيرا، كما سيتطلب إعادة تقويم واسعة النطاق. فبدون وضع واشنطن كل الترتيبات، يكون اتخاذ القرار أكثر صعوبة.

حتى بدون رئاسة ترامب الثانية، فإن عودة الولايات المتحدة إلى أوروبا سوف تتأثر بالتوتر المتزايد مع الصين. وبينما ارتفع الإنفاق العسكري في جميع أنحاء القارة الأوروبية بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، هناك تساؤلات حول ما إذا كان تغير موقف أوروبا يتوافق تماما مع الواقع، خاصة فيما يتعلق بمعدل إنفاق ألمانيا.

لكن الوفاء بالوعود من شأنه أن يشجع الولايات المتحدة على الاستمرار في المشاركة، وعلى استعداد أوروبا لعالم لا تصنعه واشنطن. إن الحاجة إلى "إبقاء الأمريكيين في الداخل" ليست مشكلة جديدة، لقد كانت جزءا أساسيا من المبدأ التأسيسي للناتو، كما وصفه، بشكل غير رسمي، أمينه العام الأول. لكنها نادرا ما كانت أكثر صعوبة.

صورة مركبة لقائد فاغنر مع بوتين

سر تمرد قائد فاغنر

تناولت صحيفة الديلي ميل البريطانية السر الحقيقي وراء تمرد قائد فاغنر يفغيني بريغوزين، وقالت لأنه لم يعد لديه ما يخسره بعد إصابته بسرطان المعدة.

وأكدت الصحيفة أن تقارير عن معركة بريغوزين مع السرطان، ربما كانت الدافع وراء قراره بالتمرد على الجيش الروسي وقيادة قواته نحو موسكو في 23 يونيو/حزيران الماضي.

وكان موقع بروكت، المحظور حاليا في روسيا، قد نقل عن موظفين سابقين لدى بريغوزين أنه كان يتلقى علاج ضد السرطان، وأنه ربما بدأ يتعافى من السرطان بعد فترة طويلة من العلاج القوي.

وأوضح موظف سابق في فاغنر أن ما فعله بريغوزين والتوجه نحو موسكو يعكس بوضوح عقلية رجل لديه القليل ليخسره.

وردا على سؤال حول سبب التمرد المسلح، قال مصدر مجهول: "هذا رجل تقطعت معدته وكذلك الأمعاء!"

وذكروا أن زعيم فاغنر كان يتبع نظاما غذائيا صارما ويشرب كوبا من عصير الليمون فقط.

وأنكروا رؤيته يتعاطى المخدرات، على الرغم من العثور على "مسحوق أبيض" أثناء مداهمة منزله.

منذ مرضه في البداية ثم تعافيه، منع بريغوزين جميع العاملين في فاغنر من التواصل مع مهربي المخدرات في إفريقيا أو سوريا.

وتذكر موظفون سابقون آخرون كيف "ضرب" بريغوزين العاملين لديه لمخالفة أوامره.

وكان تمرد فاغنر تحت شعار "مسيرة من أجل العدالة"، يهدف إلى عزل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، ورئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، من مناصبهما.

وأحرز تقدما سريعا واستولى على مدينة روستوف وتقدمت قواته نحو العاصمة موسكو.

وبحسب ما ورد، أسقطت قوات فاغنر ست مروحيات وطائرة روسية في الاشتباكات.

لكن التمرد لم ينجح في أهدافه، بوساطة من رئيس بيلاروسيا، وسحب بريغوزين قواته وسط أنباء عن مغادرته إلى بيلاروسيا.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أفادت الأنباء أن فلاديمير بوتين، أجرى محادثات سرية في الكرملين مع بريغوزين، وهو اللقاء المباشر الأول منذ التمرد.

واعترف الكرملين بعقد جلسة غير معلنة في 29 يونيو/حزيران وحضرها 35 شخصا، بما في ذلك كبار ضباط الكرملين والعديد من قادة بريغوزين.

تفاصيل الاجتماع غير معروفة. لكن الشيء الوحيد الذي يمكننا قوله هو أن الرئيس قدم تقييمه لأعمال فاغنر خلال العملية العسكرية الخاصة، وكذلك تقييمه لأفعالهم خلال التمرد الأخير.

تم إسقاط جميع التهم الموجهة إلى زعيم مجموعة فاغنر في النهاية للسماح له بالانتقال إلى بيلاروسيا.