آخر تحديث :السبت-22 يونيو 2024-05:33ص

مجتمع مدني


عشرة أعوام على تأسيس تمدين شباب... ماضٍ للمستقبل

الثلاثاء - 06 يونيو 2023 - 02:29 م بتوقيت عدن

عشرة أعوام على تأسيس تمدين شباب... ماضٍ للمستقبل

عدن((عدن الغد)) خاص

- حسين السهيلي

يشرفني اليوم كمؤسس لمؤسسة تمدين شباب أن أحتفل معكم بالذكرى العاشرة لتأسيس المؤسسة، للوقوف على حصاد عقد من التحولات والتحديات والإنجازات، والمضي نحو المستقبل بثقة وأمل.

قبل عشر سنوات، كانت تمدين شباب فكرة ومن ثم مبادرة تحولت إلى مشروع عملي، وتأسيس مؤسسة. شهدت الكثير من التطورات وتوسع نطاق عملها لتصل إلى معظم محافظات اليمن، وتبني شبكة علاقات واسعة مع المجتمع المحلي والشركاء والمانحين، وهذا لم يكن سهلاً، ولكننا تمكنا من تحقيق ذلك بفضل العمل الجاد والمثابرة وإصرارنا على تحقيق النجاح.

تحتفل مؤسسة تمدين شباب بذكرى مرور 10 سنوات على تأسيسها؛ بعد أن شكّلت خلال عقدٍ من الزمن إنجازاتٍ متلاحقة في بيئة عمل صعبة، لكنها صنعت الأثر البارز في العمل الإنساني والتنموي في اليمن، وأصبح لها حضور فاعل في منظومة المجتمع المدني.  

عملنا في الاستجابة الإنسانية وقدمنا المأوى وتولينا تنسيق وإدارة مخيمات للنازحين ... أعدنا تشغيل عشرات المرافق الصحية التي توقفت بسبب الحرب ... وفرنا حصص الغذاء الشهرية لعشرات الآلاف من الأسر الأشد حاجة... وأوصلنا المساعدات للمدنيين قرب خطوط النار... نفذنا مشاريع المياه في القرى النائية، وبنينا المدارس للأطفال في المناطق المعزولة والمحرومة من التعليم.
ومع طول أمد الأزمة الإنسانية في اليمن تبنت تمدين شباب تنسيق وإطلاق مبادرة توطين العمل الإنساني في اليمن لتحسين آليات الاستجابة الإنسانية وتعزيز دور المنظمات المحلية. كما تركز عمل المؤسسة على التمكين الاقتصادي ومشاريع التنمية المستدامة والمساهمة في الحفاظ على البيئة.
نحن اليوم نحتفل بإنجازاتنا، ونتذكر الكثير من التحديات والمشاق، ونفخر بكل شخص شاركنا الأمل والعمل، ومواجهة الصعاب وصنع النجاحات، سواء كان من الفريق الرئيسي أو العاملين في الميدان والمتطوعين أو المستفيدين من مشاريعنا، وكافة الشركاء فكلٌ منهم جزءًا لا يتجزأ من نجاحنا.

وإننا إذ ننظر اليوم إلى الوراء، فإننا نتعلم من أخطائنا، ونجدد عزائمنا وهممنا للمضي بخطى واثقة نحو مستقبل مشرق يصنعه شبابٌ مبدع من كل محافظات اليمن، مؤهلين وأكفاء في الكثير من التخصصات، يحملون قيماً إنسانية نبيلة، ويسخرون جهودهم وعقولهم لتحسين حياة الناس، والمشاركة الجادة في بناء وتنمية المجتمع، والمضي بمسيرة مؤسسة تمدين نحو آفاقٍ أوسع.

لقد تعلمت الكثير خلال هذه السنوات، وبذلت الكثير في التدريب والتعليم وبناء القدرات، وصناعة الفرص للشباب، واستقطاب الكوادر المبدعة في الكثير من التخصصات، لتحل الذكرى العاشرة وكلي فخر، فاليوم مؤسسة تمدين شباب منظومة حيوية متكاملة من الكوادر الشبابية المدربة والمؤهلة والمكتسبة الخبرات في ميدان العمل الإنساني والتنموي والبناء المؤسسي، فهم رأس مالها الحقيقي وصانعي قصة نجاحها.


ممتن لكل الأشخاص الذين دعموني وساندوني في هذه الرحلة. وأتوجه بالشكر والثناء لشباب وشابات تمدين أصحاب الهمم العالية والعقول المبدعة وسواعد البناء والجهود المخلصة، عاملين وموظفين ومتطوعين، الذين عملوا ولايزالون بكل جد ونشاط لتحقيق رؤية المؤسسة وأهدافها الإنسانية والتنموية.

أعبر عن فخري واعتزازي بالإدارة التنفيذية وكل فرد في مؤسسة تمدين شباب، وأنا متأكد من أننا سنواصل العمل بنفس الروح والتفاني لتحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات في المستقبل.

شكرًا لكل شركائنا ولكل من ساندنا وشجعنا، وساهم في نجاحنا والوصول إلى هذه المرحلة التي نفخر بها. ودمتم جميعا بأفضل حال وصحة وسعادة.

سنكون يوماً ما نريد لا الرحلةُ ابتدأت، ولا الدرب انتهى.
معاً من أجل خدمة الإنسان والتنمية.

*مؤسس مؤسسة تمدين شباب