آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-07:36م

مجتمع مدني


‏مؤسسة يمن للعدالة تختتم بالشراكة مع جسور برنامج تدريب القيادات اليمنية حول مهارات التفاوض

السبت - 03 يونيو 2023 - 05:21 ص بتوقيت عدن

‏مؤسسة يمن للعدالة تختتم بالشراكة مع جسور برنامج تدريب القيادات اليمنية حول مهارات التفاوض

(عدن الغد)حميد الطاهري:

اختتمت مؤسسة يمن للعدالة والتنمية والسلام، بالشراكة مع مركز جسور للدراسات الاستراتيجية، يوم الخميس الماضي، برنامجها التدريبي الثاني، حول تنمية مهارات التفاوض، بمشاركة قيادات مجتمعية ومحلية ومشائخ قبائل ووسطاء ووسيطات محليات، ومتدربات ومتدربين من مختلف المحافظات اليمنية.،

وقدم البرنامج التدريبي على مدى ثلاثة أيام السيد الدكتور هاني ابراهيم رئيس مركز جسور للدراسات الاستراتيجية، والذي استهدف التعريف بمهارات التفاوض وتنمية الأشخاص وتطوير قدراتهم التفاوضية كأحد أهم المهارات الشخصية التي لابد أن يكتسبها الانسان للتعامل مع المشاكل المختلفة والمساهمة في حلها، وربط التدريب بالمشاكل والظروف التي تمر بها اليمن وكيفية الاعتماد على التفاوض لحلها.

وأكدت مؤسسة يمن ومركز جسور الاستعداد التام لتبني تطوير قدرات المفاوضين على مستوى المجتمعات المحلية في اليمن، وتحويل التفاوض الى آلية مؤسسية ترتقي وتساند الجهود الفردية، والترحيب بدعم المقترحات والرؤى المهمة التي طرحها المشاركون في البرنامج التدريبي وهم قيادات محلية وقبلية مؤثرة.

واقترح المشاركون الاستمرار في مثل هذه البرنامج الهادفة والنوعية .. منوهين بالشراكة والخبرات المتميزة التي تقدمها مؤسسة يمن للعدالة ومركز جسور للدراسات في التركيز على برامج تدريبية يحتاجها المجتمع اليمني في هذه الظروف بشدة ويمكن ان تحدث فارق مؤثر لتحقيق المصالحة المجتمعية ودعم جهود السلام.

وأشاد المشاركون، بثراء البرنامج والخبرات التي يتمتع بها الدكتور هاني إبراهيم في مجال التفاوض والمعلومات العملية والتطبيقية التي استفادوها منه خلال التدريب.

وشهد البرنامج التدريبي تفاعل كبير من المشاركين في الحديث حول تجاربهم في الوساطات المحلية، وشددوا على أهمية هذا البرنامج في تنمية مهارات التفاوض بشكل علمي سعيا للمساهمة في حل المشاكل على المستوى المحلي والوطني في اليمن، بما في ذلك استخدامه في التعامل بين القبائل وبعضها البعض.

يذكر ان مؤسسة يمن للعدالة ومركز جسور للدراسات دشنا التعاون بينهما ببرنامج تدريبي حول ادارة الصراع وبناء السلام والذي نتج عنها مبادرة تبنتها مؤسسة يمن لمحاربة خطاب الكراهية، وسيكون هناك برامج تدريبية وشراكة ثنائية في عدد من الجوانب خلال الفترة القادمة.