آخر تحديث :الإثنين-15 يوليه 2024-08:49م

ملفات وتحقيقات


لقاحات كوفيد-١٩ هي الوسيلة الأنجع للقضاء على انتشار الوباء(تقرير)

الخميس - 01 يونيو 2023 - 06:17 ص بتوقيت عدن

لقاحات كوفيد-١٩ هي الوسيلة الأنجع للقضاء على انتشار الوباء(تقرير)

((عدن الغد))خاص.

تقرير: ريم الفضلي/حنان حسين.

عاش الشاب الثلاثيني أحمد عبدالله، المقبل على الزواج، مخاوف عدة، بسبب شائعات عن لقاحات كورونا، وانها تتسبب بالعقم لدى الرجال مما أدى إلى امتناعه التام عن أخذ اللقاح في بداية الأمر.

يقول عبدالله الذي يعيش في مدينة عدن "أخبرني الكثير ممن هم حولي عن ضرورة الامتناع من أخذ لقاح كورونا" كوفيد- 19 " لما يمكن أن يتسبب لي من ضرر مباشر قد يصل الى حد الاصابة بالعقم.

وتابع قائلا:" في بادئ الأمر كانت لدي مخاوف كبيرة من أخذ اللقاح، ولكنني في الحقيقة لم أنجر لوقت طويل خلف هذه الشائعات، ولحسن حظي أنني وبحكم عملي الذي يتطلب السفر من حين لآخر حاولت البحث والتقصي واستشرت العديد من الأطباء ممن اعرفهم حتى وجدت المعلومات التي تفند هذه الشائعات وتثبت مدى أمان اللقاح وفعاليته".

ويرى عبدالله أنه كان محظوظا لأنه لم ينجر وراء الشائعات المتعلقة باللقاح على حد قوله. 

ويضيف:" في نهاية المطاف ساهم اللقاح بصورة كبيرة بعدم اصابتي بالمرض مثل كثير ممن هم حولي، ولكن الشائعات تسببت لي بالقلق والكثير من المخاوف والأذى على المستوى النفسي أنذاك الأمر الذي شجعني للحديث كي لا يقع الآخرون ضحايا لمثل هذه الشائعات التي لا أساس لها من الصحة".

شائعات متعددة

لم يكن اللقاح بمأمن عن الشائعات والمعلومات المغلوطة التي تناولت اسمه و تصنيفه و طريقة حفظه وآثاره الجانبية ، ففي كل جانب من هذه الجوانب انتشرت الكثير من المعلومات  المتداولة التي أثارت الرعب بين الناس ودفعتهم للخوف منه و الامتناع عن أخذه.

 الشاب عبد الله واحد من آلاف اليمنيين الذين تأثروا نتيجة انتشار الشائعات على مدى واسع وكبير حول اللقاحات.

ومن جهتها تأكد د. يسر نعمان  "استشارية هندسة الجينات" أن لقاحات كورونا واجهت  الكثير من الشائعات التي وصفتها  أنها غير فعالة أو مجدية.

وقالت نعمان:" لمواجهة الشائعات نحتاج للكثير من الوعي والفهم لأهمية اللقاحات بشكل عام، وفيما يخص كورونا نجد أن الفيروس لا يختلف عن بقية الفيروسات حيث يكون في بادئ الأمر عدواني وقاتل ومع مرور الوقت يضعف ، حيث ان هناك بعض الأجسام تكون مناعة ذاتية تجاه المرض.

وأضافت أن بعض الأجسام لا يمكنها ان تكون مناعة ذاتية ضد المرض لهذا هي تحتاج لأخذ اللقاح،  وهذا ما يجعل من اللقاح مهم جدا للحد من انتشار الوباء.

وتابعت نعمان قائلة:" لا وجود لأي دراسات علمية تؤكد ضرر اللقاحات على الإنسان، ولهذا نقول لكل من يتناقل أن اللقاحات تسبب الأمراض أن هذه مجرد شائعات لا صحة لها"

وفي السياق ذاته ذكرت الدكتورة "كاثرين أوبراين"، مديرة التحصين واللقاحات والأحياء البيولوجية بمنظمة الصحة العالمية، في تصريح لها ردا على بعض الشائعات التي كانت مُتداولة بشأن لقاحات "كوفيد-19"، في فيديو نشرته المنظمة عبر منصة تويتر: "أن لقاحات كورونا لا يمكن أن تسبب العقم او المرض مشيرة إلى أنها مجرد "إشاعة ارتبطت بالعديد من اللقاحات المختلفة، ولا صحة لهذه الشائعة، ولا يوجد لقاح يسبب العقم".

وفيما يخص إيجابيات لقاح أسترازينيكا مقارنة بسلبياته الطفيفة، أكد الدكتور تيدروس ادهانوم" المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أن فوائد اللقاح تفوق مخاطر آثاره الجانبية النادرة جدا، واضاف د. تيدروس: "جميع اللقاحات والأدوية تحمل مخاطر الآثار الجانبية ،في هذه الحالة تكون مخاطر المرض الشديد والوفاة من كوفيد-19 أعلى بعدة مرات من المخاطر القليلة جدا المتعلقة باللقاح".

أهمية اللقاح 

في نوفمبر 2020 كانت محطة النجاح الأولى ، حيث أعلنت شركتا فايزر- بيونتيك للأدوية تطوير لقاحا فعالا بنسبة 95% وهو يعتمد على جزء من الشفرة الجينية للفيروس في الجسم، وفي ديسمبر حصل على الموافقة من إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية.

وكان اللقاح نتيجة جهود منظمة الصحة العالمية مع العديد من الاطباء و خبراء الأمراض وعلماء الأدوية في أنحاء العالم لصنع الرادع المناسب للحد من انتشار الفيروس.

وبحسب عدة دراسات فإن لقاحات كوفيد-19 فعالة جدًا في الوقاية من المرض، وتعتبر اللقاحات بشكل عام مهمة بشكل خاص للأشخاص المعرضين لخطر كبير للإصابة بأمراض خطيرة ، مثل كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية أساسية.

حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، أن اللقاح الذي أنتجته شركة فايزر-بيونتيك للأدوية كان فعالًا بنسبة 95 ٪ في منع عدوى كوفيد-19 المصحوبة بأعراض لدى الأشخاص الذين لم يكونوا مصابين بالفيروس، ووجدت الدراسة أن اللقاح كان فعالاً بنسبة 94٪ في منع الاستشفاء و 91٪ فعالاً في منع الوفاة.

وبحسب دراسة أخرى أجرتها وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة ، أن لقاح أسترازينيكا كان فعالًا بنسبة 70٪ في الوقاية من عدوى كوفيد-19 المصحوبة بأعراض لدى الأشخاص الذين لم يكونوا مصابين بالفيروس سابقًا. كما وجدت الدراسة أن اللقاح كان فعالاً بنسبة 66٪ في منع دخول المستشفى و 83٪ فعالاً في منع الوفاة

انتجت هذه المادة بدعم من منظمة  انترنيوز Internews ضمن مشروع Rooted In Trust في اليمن