آخر تحديث :السبت-20 يوليه 2024-10:23ص

أخبار وتقارير


الكاف: المرء في اليمن يجد نفسه لا يعرف ما إذا كان وطنيًا أو خائنًا أو جامعًا بينهما في آن

الإثنين - 29 مايو 2023 - 10:17 م بتوقيت عدن

الكاف: المرء في اليمن يجد نفسه لا يعرف ما إذا كان وطنيًا أو خائنًا أو جامعًا بينهما في آن

((عدن الغد)) خاص

قال السياسي والباحث اليمني المستقل سامي الكاف أن المرء في اليمن يجد نفسه لا يعرف ما إذا كان وطنيًا أو خائنًا أو جامعًا بينهما في آن كتداعيات للصراع على السلطة. 
وأكد السياسي والباحث اليمني المستقل مؤلف كتاب يمنيزم سامي الكاف في سلسلة تغريدات بعنوان: تداعيات فكرة سخيفة عن الوطن والخيانة في اليمن، وذلك على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلًا: "يبدو الصراع على السلطة في اليمن وحده هو ما يجمع الأطراف بوصفه مادة غير قابلة للحل أو الانتهاء من تداعياتها بسلام جامع لا يُفرّق؛ تبدو كذلك الوطنية مادة عصية على الفهم وتهمة جاهزة يتم إلصاقها بحق المختلف المغاير قبل كونها باتت مفردة شبه ميتة فقدت أهميتها الحقيقية باتجاه الوطن بحيث يجد المرء نفسه لا يعرف ما إذا كان وطنيًا أو خائنًا أو جامعًا بينهما في آن". 
وأشار سامي الكاف إلى أن تلك النتيجة "هي ملهاة واقعية صادمة أكثر من كونها نتيجة سخيفة مُحبطة دالة على مآلات هذا الصراع وقد طال أمده، شأنها شأن هذا الهاشتاج وكل هاشتاج مشابه يقع في خانة نتائج الفعل ورد الفعل حتى وإن كان مُبرَّرا؛ فليس هناك عاقل ما، كان ليتصور مجرد تصور، أن يكون مهدي المشاط رئيسًا افتراضيًا لجمهورية وفوق هذا يتلقى تعليماته من ما يُعرف بسيد الثورة كعنوان ماثل على الأرض؛ وهو واقع مُعاش مُحبط ومستمر منذ أن انقلبت الحوثية على الدولة بقوة السلاح في ٢١ سبتمبر ٢٠١٤."
وأوضح السياسي والباحث اليمني سامي الكاف وجهة نظره في ما يتعلق بالوطن والخيانة، قائلًا: "تتسع نتائج الفعل ورد الفعل كلما ارتبطت هذه النتائج بمفردة الوطن ودلالاتها، فبإمكان المرء أن يجد نفسه غير وطني إذا كان هاشميًا من وجهة نظر من ينتمي إلى الأقيال أو خائنًا اذا كان لا ينتمي إلى الانتقالي أو لا يدعم توجهه الانفصالي أو يجمع صفة الاثنين إذا تجرأ ودعا إلى دولة مدنية حاضنة لكل الناس بغض النظر عن معتقداتهم الدينية والسياسية والفكرية أو ألوانهم أو أجناسهم أو أعراقهم أو لأية أسباب أخرى."