آخر تحديث :الخميس-20 يونيو 2024-11:55م

ملفات وتحقيقات


الشفوت أبرز أطباق الأطعمة الشعبية الرمضانية في اليمن

الإثنين - 27 مارس 2023 - 10:50 م بتوقيت عدن

الشفوت أبرز أطباق الأطعمة الشعبية الرمضانية في اليمن

صنعاء (عدن الغد) محمد الحميري - باث أرابيا:

يعد الشفوت من أبرز الأطباق الشعبية اليمنية التي تتصدر وجبة الإفطار باليمن في شهر رمضان، فلا تكاد تخلو منه مائدة من موائد الإفطار، وغالباً ما يتم تحضير هذا الطبق في المنازل، ويتم تناوله كمقبل من المقبلات، كونه طبقاً خفيفاً على المعدة، بالإضافة إلى احتوائه على سلطة الخضار والتي تعد من المقبلات التي تفتح الشهية.

 

عن طريقة تحضير طبق الشفوت التقت "باث أرابيا" بـ"أم أحمد" بائعة فطائر اللحوح، والتي تعد مكوناً أساسي لطبق الشفوت، وقد تحدثت أم أحمد عن آلية تحضير طبق الشفوت قائلة " بدايةً يتكون طبق الشفوت من أربعة مكونات "فطائر اللحوح" و"حقينة اللبن" و"السحاوق" و"سلطة الخضار"، ويمر تحضيره الشفوت بمراحل عدة أهمها تحضير فطائر اللحوح، والتي تعد المكون الأساسي، ثم تحضير سحاوق الشفوت والسلطة، ثم التجهيز النهائي للطبق.

 

طريقة تحضير فطائر اللحوح

أضافت أم أحمد أن فطائر اللحوح يتم إعدادها من دقيق الذرة الحمراء أو الصفراء، والملح والماء الدافئ وخميرة الخبز، حيث توضع كمية مناسبة من دقيق الذرة في إناء كبير، ويضاف إليه قليل من الملح، ومقدار بسيط من خميرة الخبز، بعد ذلك يتم خلط الدقيق والخميرة والملح معاً داخل الإناء، ثم يصب الماء الدافئ على الخليط بصوره تدريجية مع التحريك، وهكذا يتم الاستمرار بإضافة الماء الدافئ والتحريك، إلى أن يصبح الخليط بصورة سائلة كاللبن يسمى الخليط "رواب"، يترك الرواب لمدة نصف ساعة ليتخمر قليلاً، بعد ذلك يتم إحضار رواب اللحوح وتحريكه مرة أخرى داخل الإناء، بعد ذلك تأتي المرحلة النهائية، حيث يتم إحضار مقلاة طعام ويتم دهنها من الداخل بطبقة من الزيت أو السمن، حتى يسهل فصل اللحوح بعد نضجه عن المقلاة، توضع المقلاة على نار هادئة لمدة خمس دقائق، بعدها يصب في المقلاة مقدار كوب كبير من رواب اللحوح الذي تم تحضيره سابقاً، ويترك على النار لمدة من 3 ـ 5 دقائق بذلك يكون قد نضج، يتم قلب اللحوح من المقلاة إلى غطاء من الخزف، بذلك يكون قد تم تحضير فطيرة من اللحوح.

 

فطائر اللحوم

بعدها يحضر السحاوق الخاص بالشفوت، والذي يتكون من خليط من مكونات الفلفل والزعتر والنعناع والكزبرة والثوم.. يتم عصرها معاً أو سحقها، بعدها يمزج السحاوق بـ"حقينة اللبن" والتي تعد مشتقاً من مشتقات اللبن بعد خضه وفصل الدهن عنه، يصب مزيج السحاوق والحقينة بصوره تدريجية على فطائر اللحوح التي تم تمزيقها ووضعها داخل الطبق، إلى أن تتشرب فطائر اللحوح بخليط الحقينة والسحاوق ويغمرها، آخر مرحلة يتم تزيين الشفوت بسلطة الخضار، وأحياناً تستبدل سلطة الخضار بحبات فاكهة الرمان، وبهذا يكون طبق الشفوت جاهزاً للتناول.