آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-03:46ص

أخبار وتقارير


محمد علي أحمد يُطالب برفع اليمن من تحت البند السابع

الأربعاء - 22 مارس 2023 - 02:32 م بتوقيت عدن

محمد علي أحمد يُطالب برفع اليمن من تحت البند السابع

((عدن الغد))خاص.

طالب السياسي اليمني البارز رئيس مؤتمر شعب الجنوب محمد علي أحمد  برفع الجمهورية اليمنية من تحت البند السابع الذي يعتبر جزء أساسي في إطالة الحرب وعدم حسمها حد قوله.


وقال محمد علي أحمد في تصريح له " نرى أن تتوحد كل القوى الخيرة جنوبا وشمالا وتعمل على اخراج بلادنا وشعبنا من هذه الدوامة والمأساة التي يعاني منها الجميع قرابة التسعة الاعوام واليوم مع دخول الحرب عامها التاسع تتسارع المتغيرات والاحداث التي تؤكد بأن اليمن ضحية وان هذه الحرب الدائرة واستمرارها مرتبطة بمصالح ومخططات دولية لها ادواتها الاقليمية والمحلية.


وأضاف محمد علي "ندعو قوى الخير في العالم والقوى الوطنية في الجنوب والشمال للعمل والمطالبة برفع البند السابع الذي يعتبر جزء اساسي في عدم حسم هذه الحرب لصالح اي طرف  حيث جعل اليمن جنوبا وشمالا مقيدين ببنوده التي احرمت وتحرم اليمنيين من قيادة بلادهم وحل ازمتهم والاستفادة من ثروات بلادهم وحماية سيادتهم .


ودعا محمد علي أحمد المجتمع الدولي والاقليمي إلى أن  يتبنى حلا شاملا للازمة والحرب اليمنية بعيد اي مصالح او والمؤثرات الأخرى مع مراعاة خصوصية القضية الجنوبية وعدالتها "موجهًا" كذلك دعوته لكل القوى الوطنية بمختلف مكوناتهم وانتماءاتهم الى وحدة وطنية جنوبية والاتفاق على تأسيس مجلس انقاذ وطني جنوبي موحد  يمثل ابناء الجنوب وقضيتنا امام العالم والاقليم.


مشيرًا إلى أن هذا المجلس يتشكل كمرجعية وطنية من كل مديريات ومحافظات الجنوب الست بالتساوي بعيدا عن التفرد والاحتواء "مبينًا" أن تأسيس مجلس الانقاذ الوطني الجنوبي ضرورة ملحة في هذه المرحلة والمراحل القادمة حتى يقود شعب الجنوب ويدافع عن سيادته الوطنية ويحمي ثروته وحدوده ويحقق العدالة الاجتماعية ويقود مسيرة نضاله حتى تحقيق الوحدة الوطنية الاجتماعية والعدالة للجنوب وشعبه ويكون الجميع شركاء بدون تمييز أوتهميش.


وأكد محمد علي أحمد أن  الجنوب يمتلك الثروة والقوة والموقع الاستراتيجي المهم والكادر ولكنه يفقد المرجعية والقيادة الوطنية الموحدة الممثلة للجنوب وابنائه بالتمثيل الوطني المنصف والمتساوي.


ووجه  محمد علي في نهاية حديثه رسالة للمجتمع الدولي قائلًا" اذا يريد حل ازمة اليمن عليه أن يدعو الى مؤتمر توافق شمالي شمالي ويدعو الى عقد مؤتمر توافق جنوبي جنوبي وبعد يتشكل فريق توافقي ندي بين الشمال والجنوب 50/50 ويشارك فيه الجنوبين المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني ويضاف لهم من لم يشاركوا فريقنا في الحوار من المكونات الجنوبية الأخرى وبضمان الحفاظ على ما تحقق للقضية الجنوبية قبل الالتفاف والتأمر على الاتفاقات  بعد انسحابنا, علما أن التقاسم 50/50  نتج عنه اتفاق الجميع بأن المساحة والثروة تقابل عدد السكان وهذا كله تم بأشراف دولي واقليمي ومراقبين وخبراء دوليين.