آخر تحديث :الثلاثاء-18 يونيو 2024-08:44م

حوارات


وفاء علي عبيد: الاهتمام الصادق بمساعدة الأخرين هو ما أوصلني لمكانتي في المجتمع المعلاوي

الثلاثاء - 14 مارس 2023 - 10:28 م بتوقيت عدن

وفاء علي عبيد: الاهتمام الصادق بمساعدة الأخرين هو ما أوصلني لمكانتي في المجتمع المعلاوي

عدن( عدن الغد) خاص

 

.


حوار: : حنان الشعيبي

اللجان المجتمعية هي مجموعة من أفراد المجتمع او جماعة لغرض خدمة المجتمع المحلي، تعتبر همزة وصل بين المواطنين والسلطات المحلية، ومن أهم المهام التي تقع على عاتق اللجان المجتمعية هي مهمة توزيع الغاز و الإعانات للمواطنين بصورة عادله، والاشراف على استتاب الأمن والإستقرار في الأحياء، ومعالجة قضايا المؤسسات الأسرية ومشاكل الجيران إن وجدت، وكذلك الإهتمام بنظافة شوارع الحي بشكل يومي.

وعند الحديث عن عمل اللجان المجتمعية.. يأتي اسم الأخت وفاء علي عبيد، التي ذاع صيتُها، كأول امرأة تم تعيينها كرئيس لجان مجتمعية لحي اكتوبر في مديرية المعلا.. وقد التقيناها وكان معها هذا الحوار:

 


س: أستاذة وفاء هل لكِ ان تحدثيني كيف استطعت بلوغ هذه المكانة الرفيعة في المجتمع؟
ج: حقيقة وجدت نفسي منذ أعوام كثيرة لا أتردد في نصرة المظلوم، ورفع عنه مظالمه فقد كنت أشعر بالسعادة في كل مرة اسعف الآخرين باحتياجاتهم الضرورية ونجحت في ادخال الفرحة في قلوب الكثير وطبعا كل هذا وذاك فضل من الله حين منحني هذه القدرة على العطاء.


س: متى تم تعيينك في هذا المنصب؟
ج:  عُيّنت بتاريخ ٢٨ يوليو ٢٠٢٢م بتزكية من الأستاذ عبدالرحمن الشعوي نائب رئيس اللجان في العاصمة، له جزيل الشكر واتمنى اكون عند حسن ظنه بي...


س: لماذا اخترتي مجال الخدمة المجتمعية تحديدا؟
ج: كما قلت سابقا انني أحب خدمة اهلي وجيراني وكل من يحتاجني سواء في أيسر الأمور او أصعبها ولا اتردد في خدمة حتى من يراقب اخطائي او ينتظر سقوطي، فشغفي علمني التحلّي بالصبر والعزيمة وعدم الاكتراث للصغائر، كذلك عدم تضييع الوقت والجهود بالمشاحنات.

 

س: كامرأة... هل تجدين أية صعوبات في إتمام المهامات المناطة بكِ رغم انني ارى امامي قائدة حقيقية تستحق ان يشار لها بالبنان؟ 
ج: انا اؤمن بالعمل الجماعي واؤمن ايضا أن الإنجازات العظيمة لن تكلل بالنجاح الا من خلال التكاتف المجتمعي... كذلك اميل للعمل بروح الفريق خاصة في هذا المجال الذي لا يجيده الا من يمتلك روح المبادرة فيه لانها مهمة ليست بالسهلة ولا بالامر الهين ولحسن الحظ ان طاقم العمل يمتلك هذه الخواص ولا يتذمر اطلاقا... فجميعهم يتحلون بالأخلاق الحميدة ولأن عملنا يتطلب منّا اكثر من مهارة مثل ... فن التواصل مع الآخرين ورحابة الصدر والإصغاء لمعاناة الآخرين والعفو عند المقدرة امام اخطاء وتجاوزات البعض تجاهنا وذلك بسبب اختلاف مستويات وعيهم وثقافتهم ونفسياتهم خاصة في هذه الظروف الحرجة، وللعلم نحن الى الان نعمل بجهود وتمويلات ذاتية فمن هذا الذي سيعمل متطوعا على مدار الساعة الا اذا كان يمتلك قناعة تامة لهذا العمل التطوعي.

 

س: هل تجدين استجابة من الجهات المختصة عندما يقتضي الأمر؟. 
ج: بالتأكيد ...تساندنا توجيهات وإرشادات مدير مديرية المعلا، الاستاذ عبدالرحيم الجاوي والذي للأمانة كان دافع كبير لصمودنا امام الكثير من التحديات والمسؤوليات الجِسام.

 

س: ماهي القضايا التي نجحتي في معالجتها منذ تعيينك رئيس لجان مجتمعية؟
ج: من أهمها استطعنا إخراج احد المواطنين المديونين من السجن بضمان منا شخصيا وذلك من خلال وضع اقتراح سداد الدين بالتقسيط فوافق الديّان على ذلك، وايضا هناك قضية اخرى كان فيها إتهام كاذب تجاه شخص ادت الى سجنه وعندما تم التحري في الموضوع اكتشافنا براءته وانه كان اتهاما باطلا فحرصنا على رد اعتبار هذا الشخص، واخراجه من السجن..
وكذلك قمنا بتوفير اغطية لبعض البيارات التي لم يكن لها اغطية تجنبا لحدوث اي حوادث.


س: كلمة اخيرة لك؟ 
اشكر كل الخيرين الذين ساندونا في تسهيل عملنا وكانوا لنا خير معين وأخُص جزيل شكري للعقيد ركن احمد طاهر الشعيبي مدير شرطة المعلا الذي منذ تعيينه بهذا المنصب منع تعاطي القات في الشوارع الرئيسية والجوالات ومنع إطلاق الأعيرة النارية في الأعراس ويعمل على ملاحقة كل من يتهاون في زعزعة وإقلاق المواطنين كما يعمل على نشر الأمن والاستقرار ونشر ثقافة السلام والاحترام بين اوساط المجتمع المعلاوي.. 
ايضا لاننسي ان نشكر الجندي المجهول الاخ ماجد الشعيبي الذي يعمل بصدق وصمت ويستجيب للنداءات في جميع الأوقات دون كلل او  ملل ويساهم معنا في نجاح أعمالنا في اللجان المجتمعية.. علاوة  على ذلك فالاسر المعلاوية بطبيعتهم تربطهم علاقات ودية واحترام فيما بينهم..
وكرئيس لجان مجتمعية  بدوري اؤكد ان صناعة الانجازات العظيمة لن تكلل بالنجاحات ان كانت ستأتي من خلال الاعمال الفردية على الاطلاق بل من خلال العمل الجماعي وتوحيد الجهود سواء من الجهات المختصة او من صناع القرار والمؤثرين في القرار ومن افراد المجتمع نفسه.
هل القادة يصنعون او يولدون بالفطرة ؟