آخر تحديث :الأربعاء-17 أبريل 2024-01:30ص

حوارات


مستشفى رقم " 7 " العسكري بالتواهي ..تحفة معمارية شيدته بريطانيا لخدمة جيشها المحتل .. وسخره الثوار بعد طردها لخدمة الشعب ..

الأربعاء - 08 فبراير 2023 - 12:53 م بتوقيت عدن

مستشفى رقم " 7 " العسكري بالتواهي ..تحفة معمارية شيدته بريطانيا لخدمة جيشها المحتل .. وسخره الثوار بعد طردها لخدمة الشعب ..

عدن((عدن الغد)) خاص

*تقرير 
*نظيركندح _ عبدالرب راوح*


يعد مستشفى " باصهيب " العسكري بمديرية التواهي بالعاصمة عدن واحد من أهم المعالم والمنشاءات الحيوية التي خلفها الاحتلال البريطاني ، أفتتح في العام 1957 كأول مستشفى عسكري عام مجهز بأحدث الأجهزة في ذلك الحين يعنى بتقديم الخدمات الطبية بشكل حصري لمنتسبي القوات المسلحة البريطانية وعائلاتهم في مستعمرة عدن " درة التاج البريطاني " ..

وجاءت تسميته بداية من رقمه  التسلسلي "7" في ترتيب المستشفيات العسكرية البريطانية العالمية المنتشرة في عدد من المستعمرات  التابعة للتاج ..

حرصت سلطات الإحتلال  البريطاني عند إنشاءه على إختيار المكان الأمثل صحيا ً وكذلك إستراتيجيا ً كالموقع والمساحة وضخامة البناء وإتساعه لتقديم خدمة مثالية للعسكريين الإنجليز وأسرهم المتواجدة في عدن ..

حيث لعب مستشفى " نمبر سفن " بعد مضي سنوات قليلة من إفتتاحه دورا ً مهما ً في خدمة القوات البريطانية بمستعمرة عدن ومحمياتها الشرقية والغربية التي عاشت أصعب مراحلها وأكثرها دموية على الاطلاق مع إحتدام ثورة الـ 14 من أكتوبر 1963 التي قادتها فصائل العمل الوطني المسلح في الجنوب وتكللت بالاستقلال التام وجلاء القوات البريطانية من مستعمرة عدن والمحميات على وقع ضربات الثوار الموجعة في الـ 30 من نوفمبر ..

وبإعلان الإستقلال ظل المستشفى رقم " 7 " مغلقا ً طيلة ( 7 ) أعوام قبل أن يعاد إفتتاحه في العام 1974م كأول مستشفى عسكري تابع لوزارة الدفاع في الجنوب تحت إسم مستشفى " باصهيب " العسكري تخليدا ًلذكرى الشهيد/ أحمد عبدالله باصهيب - أحد القادة العسكريين المنتمين للجبهة القومية مؤسس شعبة الإستخبارات العسكرية ..

أعتمد مستشفى " باصهيب " في بداية عودته للخدمة الطبية في ظل الإستقلال على كوادر البعثات الروسية - الاثيوبية - الالمانية - إلى جانب كوادر طبية وطنية ، وقدم المستشفى العسكري خدمات مشهودة في خدمة منتسبي وزارة الدفاع وأسرهم وأشتهر جراحي مستشفى باصهيب في تلك الفترة بإجراء مختلف العمليات الجراحية المعقدة كعمليات العظام والمسالك البولية وجراحة العيون وغيرها ..

بمناسبة الذكرى الـ( 65 ) لتشييده مركز ( أبين ) الإعلامي يسلط الضوء على الدور التاريخي الخدمي لمستشفى " باصهيب " العسكري إلتقى في إطار ذلك  بمديره العام د. سالم حسن العطاس الذي قال أثناء وصفه للمراحل التي مر بها مستشفى باصهيب العسكري : " كان المستشفى رقم " 7 " العسكري يقدم خدمة حصرية للعسكريين الانجليز وأسرهم   ويمنع علاج العسكريين اليمنيين التابعين لما كان يعرف بالجيش الليوي أو جيش الاتحاد الذي خصصت له سلطات الاحتلال مستشفى آخر عسكري بمديرية خور مكسر لتلبية الخدمات الطبية لمنتسبيه كان يعرف إختصارا ً بمستشفى KPH قبل أن تتغير تسميته عقب الاستقلال  لمستشفى " عبود " العسكري للخدمات الطبية " ..

وأضاف " العطاس " إلى أن مستشفى " باصهيب " العسكري وان اعتمد في بداياته بعد إعادة تشغيله بعد الاستقلال على البعثات الطبية الاجنبية إلا انه قد تخلص تدريجيا ًمن إعتماده على الكوادر الاجنبية وأصبح  يعمل بكوادر طبية وفنية متخصصة من أبناء البلد ، ويقدم خدماته المجانية في كافة الاقسام   للجميع بما فيها كشف الأشعة التلفزيونية وجهاز موجات الرنين المغناطيسي وغيرها من  المفحوصات المختبرية الحديثة مقابل رسوم رمزية يدفعها المواطنين من غير العسكريين أو أسرهم "..

وأشاد"  العطاس " باهتمام الحكومة وجهودها في جانب إعادة تشغيل المستشفى الذي تأثر بفعل الحرب عام 2015م حيث تمت الموافقة على إعادة ترميم المستشفى بتمويل حكومي من قبل رئيس الوزراء السابق د. أحمد عبيد بن دغر الذي وجه في العام 2017م نائب مدير دائرة الإمداد والتموين ومدير القاعدة الإدارية بعدن العميد/ علي الكود بالإشراف المباشر على أعمال الترميم وسرعة تنفيذها..

كما ثمن " العطاس " الاهتمام الذي تبديه وزارة الدفاع تجاه مستشفى " باصهيب " العسكري واعتمادها للموازنة  التشغيلية الخاصة "..

مشيرا ً: " للاهتمام الشخصي لوزير الدفاع الفريق الركن/ محسن الداعري بخصوص إعادة تكملة ترميم ماتبقى من مباني " ..

شاكرا جهود ًالدائرة المالية لوزارة الدفاع في عدن ممثلة بالعميد/ عبدالله عبدربه وحرصه على صرف الميزانية  التشغيلية وانتظامها ..

مقدرا ً لتكاتف الجميع في محافظة عدن جهات رسمية ومسؤولين ومساهمتهم في دعم مستشفى " باصهيب  " ..

تجدر الإشارة أن عدد المرضى الذين تجرى لهم عمليات جراحية بمستشفى " باصهيب " العسكري يصل إلى ( 12 ) عملية جراحية مختلفة " كبرى و صغرى " في اليوم الواحد لمرضى من الجنسين ومن مختلف الفئات العمرية بحسب إدارة الإحصاء التابعة للمستشفى ..