آخر تحديث :الثلاثاء-16 أبريل 2024-10:21ص

من هنا وهناك


الغذاء والدواء السعودية تحذر من مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية

السبت - 21 يناير 2023 - 10:49 ص بتوقيت عدن

الغذاء والدواء السعودية تحذر من مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية

مجلة سيدتي

تعد مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية من ضمن العقاقير الأكثر استخدامًا اليوم، ويمكن أن تكون هذه الأدوية فعالة بدرجة مذهلة في تسكين الآلام، وخفض الحمى، وتقليل التورم الذي يسببه الالتهاب، ولكن قد تكون هذه المضادات المستخدمة على نطاق واسع غير آمنة من الممكن أن تسبب خطراً على صحة الإنسان.

مخاطر مضادات الالتهاب

وتفصيلاً، فقد نشرت الهيئة العامة للغذاء والدواء، عبر حسابها الرسمي على منصة "تويتر"، انفوغراف، كشفت من خلاله، عن مخاطر الافراط في استخدام مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية.

الأعراض الجانبية للأدوية

ودعت الهيئة، إلى استخدام مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية بحذر، مثل (أيبوبروفين)، لأنها قد تزيد من احتمالية حدوث نزيف في الجهاز الهضمي.

وكشفت الهيئة العامة للغذاء والدواء، في الانفوغراف، كذلك عن أبرز استخدامات الأدوية والأعراض الجانبية التي تسببها.

مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية

هي أدوية تستخدم لتخفيف الألم المؤقت والالتهابات وبعض الأمراض المزمنة، وتنقسم إلى أدويـة وصفية وغير وصفية مثـل: أيبوبروفين lbuprofen وديكلوفيناك Dictofenac.

استخدامات الأدوية غير الوصفية منها: ألم الأسنان، التهاب الأوتار والتواء المفاصل، وارتفاع الحرارة وألم الدورة الشهرية.

ومن أعراضها الجانبية، "جفاف الفم، وألم وحموضة بالمعدة، وغثيان، وإمساك، وصـداع، وإسهال".

احتمالات النزيف

وبينت الهيئة، أن احتمالية حدوث نزيف في الجهاز الهضمي بسبب هذه المضادات تزداد عند:

1ـ الاستخدام اليومي أو المنتظم.

2ـ مَن لديهم تاريخ مع قرحة المعدة.

3ـ من لديه مرض متقدم بالكبد.

4ـ التدخين.

5ـ الأشـخاص أكبر من 65 سنة.

كيفية التقليل من مخاطر مضادات الالتهاب؟

ـ إخبار الطبيب أو الصيدلي بالتاريخ الطبـي الكامل شاملاً خاصة مع أمراض الأوعية الدموية القلبية أو قرحات المعدة لموازنة المخاطر والمنافع.

ـ استخدام أقل جرعة فعالة بأقصر فترة ممكنة وعند إتمام 10 أيام فأكثر يجب مراجعة الطبيب.

الاستخدامات الشائعة لمضادات الالتهاب غير الاستيرويدية

من بين الحالات الشائعة التي يتم علاجها بمضادات الالتهاب غير الاستيرويدية آلام الظهر والرقبة، وآلام المفاصل الناتجة عن أنواع عديدة من التهاب المفاصل (مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب المفاصل التنكسي، والنقرس).

كما تعالج هذه الأنواع من المضادات (التهاب المفاصل الصدفي)، وأوجاع العضلات والجسم المزمنة وآلامها، وإصابات الجهاز العضلي والعظمي (مثل الكسور، والتمزقات، والإجهاد العضلي)، وتقلصات الطمث، ونوبات الصداع، والحمى، وذلك على سبيل المثال لا الحصر.

خطورة استخدام المضادات يوميًا

ويمكن لمضادات الالتهاب الستيرويدية أن تمثل إشكالية خاصة عند استخدامها يوميًّا لعلاج الآلام المزمنة؛ وذلك بسبب الآثار الجانبية الخطيرة، ومع الجرعات الصغيرة أو المتوسطة التي تؤخذ فترة قصيرة من الوقت (من عدة أيام إلى عدة أسابيع)، ويمكن لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية تخفيف الألم والالتهاب دون التسبب في مخاطر كبيرة، ما دام ضغط الدم تحت السيطرة، ولا وجود لأمراض في الكلى، أو القلب، أو قرح معوية، أو التهاب معدٍ معروف، وعندما يتم استخدامها يوميًّا طيلة أكثر من بضعة أسابيع، تزيد احتمالية حدوث الآثار الخطيرة.