آخر تحديث :الأحد-14 يوليه 2024-02:21م

دولية وعالمية


القبرُ المجهول في تونسَ

الأحد - 15 يناير 2023 - 04:46 م بتوقيت عدن

القبرُ المجهول في تونسَ

تونس((عدن الغد)) مجيب الرحمن الوصابي

 تونسُ هذا البلدُ العربيُّ الجميلُ الثريُّ بناسِهِ وتراثه العريقِ بتاريخهِ وحضارته ، يختلف عن كل بلاد الدنيا ويتميز، ففي بلدان العالم ثمّةَ تقليدٌ جميلٌ اسمهٌ " قبر الجنديّ المجهول " لكنّ هذا القبر للجندي المجهول في تونس مختلف كل الاختلاف؛ لأنّ الذاكرةَ الشعبيةَ التونسيّةَ تحتفظُ بمروياتٍ مثيرةٍ ومختلفةٍ عن هذا القبر ما ظلّ لغزاً محيّراً، لكل من يسلك سوق "لسكّاجين " ولا يبعد كثيرا عن مركزِ العاصمة تونسَ. ويُعدّ معلماً تاريخياً، وبقاؤه على حالة يترجم الحضارات المتعاقبة على تونس، منذ آلاف السنين .

     عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى، ابتدعت بعضُ الدولِ الأوروبيّة أسلوبا خاصا لتكريم ذكرى الجنود الذين لقوا مصرعهم خلال هذه الحرب وكثير من هؤلاء الجنود  كان من الصعب التعرف عليهم ، هذا التقليد سرعان ما انتشر في معظم دول العالم  وبات اليوم تقليداً خاصّاً تحتفي به بعض الدول، كاعترافٍ بجميل ما قدّمه الشهداء من تضحياتٍ، في سبيل بلدانهم ، وتعود أول قصةٍ لضريحٍ للجندي المجهول، إلى عام 1858، وهو ضريح "جندي المشاة" في فريدريكا، في الدنمارك. هذا التقليد انتشر في الوطن العربي، ليشمل دولاً عدة، منها العراق، وسوريا، وفلسطين، واليمن، والأردن، والمغرب، وكانت مصر أول من قام بتشييد ضريحٍ للجندي المجهول، في حرب تشرين الأول/ أكتوبر من العام 1973
   تبدو قصة قبر الجندي المجهول في تونس، مثيرةً للاهتمام، ومختلفةً كل الاختلاف عن بقية القصص التي يتم تداولها في معظم دول العالم. ويظل لغزا محيرا ، فهو يقع ممرٍّ ضيقٍ وسط الحي العربي القديم (المدينة العتيقة)
على ارتفاع ثلاث درجات تمّ بناء القبر، و في جوانبه قببا نحاسية، ويغلب عليه اللون الأخضر الممتزج بأشكالٍ هندسية، وأقواسٍ أندلسية في وسطها  نجم ذو خمسة أضلاع، ولا يحمل أيّ تعريف، أو معلوماتٍ تاريخية بشأنه 
مما يتداوله الناس عن تلك البطولة لشاب لا يٌعرف، ويحكون أن هذا القبر يعود إلى رجلٍ مقدامٍ وشجاع، قام بقتل جنديٍّ إسباني، دفاعاً عن الشرف قبل أكثر من خمسمئة عام عندما احتل الأسبان تونس ؛ ولهذا يكون هذا القبر في تونس أقدم قبر لجندي مجهول في العالم حسب الخبراء والباحثين المؤرخين
#يماني_في_تونس