آخر تحديث :الأحد-14 يوليه 2024-02:33ص

دولية وعالمية


تواصل التظاهرات في إيران وعدد الضحايا يتخطى 500

الأربعاء - 21 ديسمبر 2022 - 04:29 م بتوقيت عدن

تواصل التظاهرات في إيران وعدد الضحايا يتخطى 500

(عدن الغد ) متابعات:

تتواصل الاحتجاجات الشعبية في إيران ضد النظام، وشهدت مدن إيرانية مختلفة، بينها العاصمة طهران، احتجاجات ليلية، الثلاثاء، ردد خلالها المحتجون شعارات مناوئة للنظام.

وأثناء تظاهرات ومسيرات حي سلسبيل في طهران، هتف المحتجون من الشرفات والنوافذ: "الموت للديكتاتور". كما أغلق المحتجون الشارع الرئيسي في الحي الذي يتوسط طهران.

وفي حي طهرانبارس بالعاصمة، هتف المتظاهرون: "فقر وفساد وغلاء"، "نسير للإطاحة بالنظام"، "نقسم بدم الرفاق نقف حتى النهاية".

وردد متظاهرون في محافظة غُلستان شعارات: "هذا العام هو عام الدم.. وسيسقط خامنئي".

هذا وارتفع عدد ضحايا الاحتجاجات التي عمّت البلاد في إيران إلى 506 قتلى، حسب ما أعلن موقع هَرانا لحقوق الإنسان الإيراني، الذي يراقب التطورات المتعلقة بالاحتجاجات في البلاد، حيث نشر آخر حصيلة لقتلى الاحتجاجات الأخيرة حتى يوم الثلاثاء.

وأكد الموقع الإخباري الحقوقي أنه منذ 17 سبتمبر، بداية موجة الاحتجاجات المستمرة في إيران، قُتل 506 أشخاص، 66 منهم من قوات الأمن.

كما أعلن هرانا مقتل 69 شخصا دون سن 18 عاما، وأصبح بعض الضحايا من صغار السن أيقونات للحركة الاحتجاجية.

وتشير الإحصائيات إلى أن 161 مدينة في مختلف أنحاء إيران كانت مسرحا للاحتجاجات خلال ما يزيد عن 3 أشهر، كما تم تنظيم ما مجموعه حوالي 1200 تجمع احتجاجي في المدن والجامعات الإيرانية.

وإلى ذلك، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، الأربعاء، قوات الأمن الإيرانية باستخدام القوة المميتة المفرطة وغير القانونية ضد المتظاهرين في مدينة سنندج عاصمة محافظة كردستان بغرب البلاد في أكتوبر ونوفمبر الماضيين.

ودعت المنظمة، ومقرها نيويورك، بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن إيران التي تم تشكيلها حديثا، "للتحقيق في هذه الانتهاكات الجسيمة كجزء من تقاريرها الأوسع نطاقًا عن انتهاكات الحكومة الإيرانية لحقوق الإنسان ضد المتظاهرين السلميين إلى حد كبير في أنحاء البلاد".

ونقل بيان المنظمة المنشور في موقعها الرسمي عن تارا سبهري فار الباحثة المعنية بشؤون إيران في هيومن رايتس ووتش قولها: "مارست السلطات الإيرانية عنفا مقلقا ضد المتظاهرين في سنندج منذ سبتمبر".

وأضافت "الاحتجاجات ورد الحكومة الوحشي عليها يعكسان قمع الحكومة الطويل الأمد للحريات الثقافية والسياسية للأكراد".

كما أفادت منظمة "نت بلاكس"، وهي منظمة غير حكومية تشرف على الإنترنت العالمي، مساء الثلاثاء، أن اتصالات الإنترنت في عاصمة محافظة كردستان إيران، سنندج وضواحيها، قد تعطلت خلال اليومين الماضيين.

يذكر أن المناطق الكردية والبلوشية في غرب وجنوب شرقي إيران شهدت أوسع الاحتجاجات وسقط فيها معظم الضحايا، كما أن حصة المحافظتين من المعتقلين هي الأكبر مقارنة بالمناطق الأخرى في إيران.