آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-05:34م

حوارات


مدير الجمعية الخيرية بعدن: أيدينا ممدودة دائمًا للكل وندعو الجميع إلى دعمنا إعلاميًا ومعنويًا

الإثنين - 21 نوفمبر 2022 - 02:09 م بتوقيت عدن

مدير الجمعية الخيرية بعدن: أيدينا ممدودة دائمًا للكل وندعو الجميع إلى دعمنا إعلاميًا ومعنويًا

(عدن الغد)خاص:

-العمل الخيري والإنساني يتجلى دوما بما نقدمه للمجتمع من أجل تخفيف العبء  عليهم ومساعدتهم وتمكينهم اقتصاديا من خلال إيجاد فرص عمل تعنيهم  عن العوز والفقر لاسيما الأسر الفقيرة والأشد فقرًا.

-الجمعية الخيرية التابعة لمجموعة هائل سعيد انعم  واحدة من الجمعيات الرائدة في العمل الخيري والإنساني وبصماتها واضحة  للعيان في كل ربوع بلادنا. 

-تعمل الجمعية بصمت وبدون ضجيج إعلامي أو صخب تقدم خدماتها الاجتماعية والإنسانية وبحسب الإمكانيات المتاحة لديها لكل محتاج دون تمييز.

للاطلاع عن كثب حول ذلك كان لنا هذا الحوار مع مدير الجمعية محمد أحمد العزاني:- 

حاورته / نور علي صمد -ت/ نائلة هاشم

** ما هو نشاط الجمعية الخيرية ؟

 نشاطنا خدماتي اجتماعي مجتمعي للعديد من الفئات المستهدفة التي تحتاج منا الدعم والمساعدة.

** من هي  الجهات المستهدفة ؟

الجهات المستهدفة  متعدده منها الايتام والمعاقين والارامل والمطلقات والأسر الفقيرة والأشد فقرًا وذوي الاحتياجات الخاصة. 

**كيف يتم مساعدة هذه الفئات ؟

يتم من خلال تقديم المساعدات العينية كالسلال الغذائية والنقدية.

** ما هي الأنشطة التي تقوم بها الجمعية؟

نشاطاتنا متعددة أهمها بناء الجوامع في كل مناطق البلاد وصيانتها والاهتمام بها  حيث لدينا نحو 45 جامع في محافظتي عدن ولحج  وكذا بناء المدارس وتأثيثها وصيانتها كما نقدم مساعدات علاجية محلية وخارجية  وصرف الادوية للامراض المزمنة إضافة إلى منح النظارات الطبية  لكل محتاج.

** هل توقف نشاط الجمعية إبان حرب العام 2015م ؟

* نعم توقف لفترة سبعة أشهر ومع ذلك لم ننسى احد من الذين يتحصلون على إعانات شهرية من الجمعية حيث تم صرف فترة سبعة أشهر مع الشهر الثامن لكل المقيدين لها بعد أن أعادت فتح أبوابها باعتبار ذلك حقوق محفوظة لدينا إيمانا من عملنا  الانساني والاخلاقي ، ومع ذلك فعملنا لم يتوقف على الرغم من توقف كثير من الجمعيات المماثلة لعدة أسباب مما سبب للجمعية ضغط كبير يفوق طاقتها في أحيان كثيرة ، ومع هذا وذاك واصلنا عملنا دون كلل.كما تتدخل الجمعية في الحالات الطارئة والاستثنائية التي قد تحدث هنا او هناك فقد تدخلت المجموعة ممثلة بالحاج عبد الجبار في تقديم مساعدات عاجلة تبلغ 23 مليون ريال للمتوفين والجرحى في المستشفيات في الانفجار الذي حدث في أحد مخازن الأسلحة في مدينة لودر بمحافظة أبين انطلاقا من مسؤوليتها الانسانية والاخلاقية بمساعدة المحتاجين أينما كانوا وتخفيف العبء عليهم.

**هل هناك صعوبات تواجه عمل الجمعية؟

حقيقة في الوقت الراهن عمل الجمعية يسير على أكمل وجه خاصة بعد العام 2020م حيث كنا في السابق نواجه بعض الإشكاليات من بعض ضعاف النفوس لاسيما بعد حرب العام 2015م ولكن الان الحمد لله الكل متعاون معنا ومع عملنا  الإنساني  والخيري وامورنا متيسرة بحمد من الله تعالى اولا ومن ثم بتعاون الحكومة والسلطة المحلية  في المحافظة ممثلة بوزير الدولة محافظ المحافظة احمد حامد لملس ومدير عام المديرية الذين يعملون على تسهيل أعمالنا وخدماتنا التي لا نريد منها جزاءا ولا شكورا ، املين من وسائل الإعلام المختلفة الدعم المعنوي والمستمر لنشر وبث أنشطة الجمعية المختلفة 

**ماهو أهم الأقسام الموجودة في الجمعية ؟

القسم الخاص بحفظة القرآن الكريم الذي توليه الجمعية جل اهتمامها حرصا منها على نشر تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف  ، حيث تحصل ثلاثة من رواده  على المراكز الأولى في مسابقات حفظ القران الدولية التي أقيمت في كل  من  الكويت وتركيا وكرواتيا مؤخرا. 

**ما الأعمال التي تقدمها الجمعية غير المساعدات العلاجية والمادية والغذائية؟ 

أعمالنا متعددة كالتدريب والتأهيل وتقديم المنح الدراسية للمتفوقين  والمشاريع المدرة للدخل كما هو حاصل في مشغل السعيد بمحافظة لحج والمخصص للأسر الفقيرة والأشد فقرا وللشباب من كلا الجنسين الذين يريدون تطوير مهاراتهم العلمية والعملية كمعامل الخياطة والتطريز والكوافير والدلالة وهندسة الجوالات والكهرباء وصناعة البخور والعطور  وغيرها من الأعمال حيث ندربهم ونمنحهم شهادات دراسية اضافة الى أعطاهم المعدات الخاصة بهم كل حسب تخصصه حتى يستطيعون بدء حياتهم  العملية والحصول على داخل يسد احتياجاتهم اليومية كل ذلك  نابعا من إيماننا وقناعاتنا بضرورة تأهيل هؤلاء الشباب لأنهم عماد الحاضر وبناة المستقبل ، ونحن الان وباذن الله تعالى بصدد  فتح مشغل او معهد مماثل في  العاصمة عدن  لما هو في محافظة لحج  حتى تعم  الفائدة للجميع ونخفف من عبء الحياة على الشباب العاطل عن العمل وهم بالآلاف في ظل هذه الظروف الصعبة التي نعيشها.

**كلمة أخيرة في ختام حوارنا هذا:

 1/أبوابنا مفتوحة للجميع وبدون استثناء .

  2/ نشكركم على تواجدكم بين ثنايا جمعيتنا والاطلاع عن قرب على أنشطتها  المختلفة هذه هي الجمعية الخيرية التابعة لهائل سعيد أنعم  إياديها بيضاء وممدودة  دائمًا للكل.