آخر تحديث :الأحد-21 يوليه 2024-08:32م

حوارات


مجموعة الزيلعي ممثلة بقطاع الدواجن تطالب الجهات المختصة بتوفير أراضي للاستثمار وتسهيلات جمركية وإعفاءات ضريبية "حوار"

الإثنين - 17 أكتوبر 2022 - 02:18 م بتوقيت عدن

مجموعة الزيلعي ممثلة بقطاع الدواجن تطالب الجهات المختصة بتوفير أراضي للاستثمار وتسهيلات جمركية وإعفاءات ضريبية  "حوار"

(عدن الغد)خاص:

وراء كل عمل ناجح تأكيدا وجود إدارة مقتدرة محنكة تمتلك الكثير من الخبرة والمعرفة وكل المقومات المتعلقة بهذا العمل او ذاك من خلال كوادرها وموظفيها العاملين في كل فروعها ووكالاتها المنتشرة .

مجموعة عبده علي الزيلعي واحدة من هذه المجموعات العاملة النشطة المتواجدة في السوق منذ العام 2000م والتي لديها الكثير من القطاعات الانتاجية .قطاع الدواجن واحد من هذه القطاعات التي تلامس حياة كل الناس دون استثناء للاطلاع عن كثب حول هذا كان لنا هذا الحوار أجرته/ نور علي صمد مع رمزي عبده إسماعيل مدير قطاع عدن لمؤسسة الزيلعي للدواجن.

> متى تأسست مجموعة الزيلعي؟

مجموعة عبده على الزيلعي بدأت نشاطها الفعلي عام 2000م ولكن انطلاقها ودخولها الى السوق كمجموعة منافسة كان العام  2005م حيث بدأت بالصعود تدريجيا والتوسعة والانتشار على مستوى محافظات الجمهورية بفضل حنكة قيادتها وهي عبارة عن مجموعة شركات انتاجية متعددة منها قطاع الدواجن ومستلزماتها. 

> قطاع الدواجن من المشاريع الهامة متى تم تأسيسه؟ 

هذا القطاع متواجد منذ السبعينات والثمانينات على مستوى اليمن ككل 

> باعتبار قطاع الدواجن إحدى قطاعات مجموعة الزيلعي ما هي نشاطاته الحالية ؟

نشاطاتنا الحالية انتاج كتاكيت عبر مشروع استحدثناه الآن في منطقة الفرشة بمحافظة لحج  فقاسات كتاكيت بطاقة انتاجية 42 مليون كتكوت في العام وكذلك المنشأة الثانية والتي هي عبارة عن مصنع الأعلاف المتمثل بالشركة المتحدة للأعلاف وتنتج 48 ألف طن سنويا.وهذا يمثل إنتاج غذاء للدواجن بكل انواعها سواء كان بياض أو لحم.. كما يوجد لدينا في الوقت ذاته مزارع لتربية الدواجن وتسويقها ولكن بنسبة بسيطة وذلك حتى نتيح الفرصة للآخرين العاملين في هذا المجال وهم وكلائنا وعملائنا ومنتشرين في الحبيلين، والفيوش، وفي أبين ، وسيئون ،وعدن وشبوة ، والمكلا، وفي مأرب ،وتعز .

> كم تبلغ الطاقة الإنتاجية للقطاع ؟

نحن حاليا ننتج تقريبا مابين 250 الف الى 300 الف كتكوت أسبوعيا كما يوجد منتجين آخرين ينتجون ايضا في نفس الوقت كميات مماثلة واكتر حيث يمكننا القول أنها تصل ما بين 500 ألف إلى 800 ألف كتكوت في الاسبوع  واكثر الانتاج متمركز في المناطق الشمالية..ولكن مع  وجود فقاسات كتاكيت للمجموعة في محافظة لحج والتي ستعمل على تغطية السوق المحلية نأمل أيضا أن تزيد طاقتها لتصل إلى 500 ألف كتكوت في الأسبوع .

> تعددت قطاعات الدواجن المختلفة في كل أرجاء بلادنا ومع هذا نرى ارتفاع أسعار الدواجن والبيض كذلك لماذا؟

صراحة هناك عدة عوامل منها :

1/ ارتفاع أسعار صرف العملة الاجنبية مقابل الريال وتأثيرها على بقية المنتجات الاخرى..كما نرى الأسعار متوازنة سوء كان في الشمال او الجنوب مع أخذ فارق سعر الصرف في المناطق الجنوبية. 

2/  نشاط الدواجن غير مدعوم  ونأمل من الجهات المعنية تقديم التسهيلات والدعم اللازم، للمستثمرين في هذا الجانب كون المدخلات يتم شراؤها بالعملات الأجنبية سواء كانت الأمهات سوء البياض او اللاحم وكذلك الغذاء اللازم لها المتمثل بالعلف والذي يتم شراء المدخلات اللازمة لإنتاجه من ذرة صفراء والصويا بالعملات الأجنبية . 

3/غالبية أصحاب المزارع يجدون صعوبات في التكاليف الإنتاجية وارتفاع الأجور بأنواعها سوء أجور العمالة أو ارتفاع تكلفة الديزل والتي تؤثر على إنتاجهم بصورة مباشرة. 

> هل لديكم معمل لانتاج الدواجن المذبوحة يعني معمل مجمدات؟

نحن الآن وفي إطار التطوير الاستثماري في المناطق الجنوبية تتجه إلى إنشاء مسلخ دواجن بالشراكة مع كل الوكلاء وبالتنسيق مع السلطات المحلية والذي سيعمل على تغطية السوق المحلية بالكامل وبالتالي الحد من الكميات المستوردة من الخارج وإيجاد اكتفاء ذاتي وسيستفيد الكل من هذا المشروع الحيوي الهام لأنه سيخفف الضغط على ميزان المدفوعات والعملة الصعبة بالنسبة للدولة وأن يكون فاتحة خير لمشاريع اخرى 

> هل الانتاج الحالي يغطي السوق المحلية ؟

حتى الان الإنتاج المحلي نسبته بسيطة جدا كون السوق غارق جدا بالدجاج المجمد الخارجي المستورد والذي يكلف خزينة الدولة الكثير من العملة الصعبة التي نحن في امس الحاجة اليها في الوقت الراهن .

> نلاحظ تعدد الوكالات والشركات التي تستورد الدواجن المجمدة من الخارج لماذا لا يتم توحيد جهود كل القطاعات المشابهة والعمل على إنشاء معمل كبير او مصنع للدواجن المجمدة ؟

نحن نعمل حاليا على استكمال هذا المشروع بالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة وان شاء الله تستكمل هذه الإجراءات حيث هذا المشروع يحتاج الى نظام المزارع المغلقة والذي يعني ان يكون الانتاج بحجم واحد ومقاس واحد وسيتبع هذا المشروع المسلخ الآلي الذي سينتج دجاج مجمد ومبرد افضل من الدجاج المستورد باذن الله تعالي ..فالمجموعة قد قدمت التصورات ودراسة الجدوى الاقتصادية لسلسلة المشاريع المستهدفة في المناطق الجنوبية والتي من اهمها انشاء مشاريع نموذجية للدجاج اللاحم ومشاريع نموذجية ايضا لانتاج البيض ونأمل من الجهات المختصة دعمنا ومساعدتنا للموافقة على مشاريعنا الاستثمارية وذلك من خلال منحنا اراضي لغرض الاستثمار ...فهذه المشاريع كلها ستحد من البطالة وستوفر فرص عمل كثيرة للعاطلين عن العمل. 

> هل هناك عوائق وصعوبات تعترض سير عملكم فيما يخص عملية الاستيراد من الخارج في ظل ارتفاع سعر الصرف ؟

بالتأكيد هناك عوائق متعددة تعترض عمليات انتاجنا والتي تحد نوعا ما من تواجدنا بالسوق وتوفير الدواجن بصورة مستمرة وبأسعار زهيدة للمواطن أبرزها تقلبات سعر صرف العملة وارتفاع أسعار المشتقات النفطية لاسيما مادة الديزل والتي تؤثر على عملية النقل من منطقه الى اخرى. 

> كلمة أخيرة في ختام حوارنا هذا:

نشكركم على إتاحة هذه الفرصة لنا وتسليطكم الضوء على هذا القطاع الحيوي الذي يجب على كل وسائل الإعلام التطرق إليه بصورة دائمة  باعتباره قطاع يلامس احتياجات الناس كافة .ومن خلالكم نطالب بتسهيلات ضريبية واعفاءات جمركية للمستثمرين وملاك مزارع إنتاج الدواجن من قبل وزارة المالية ومصلحتي الجمارك والضرائب .وان تمنحنا البنوك أسعار صرف تفضيلية حتى نتمكن من إنجاز هذه المشاريع في أقرب وقت ممكن ..بالتالي نستطيع أن  نعمل بكل اريحية واقتدار وتوصيل المنتجات الى المستهلك بسعر اقل واكثر جودة وفي أي منطقة كانت من وطننا الحبيب.

تصوير/ نائلة صالح