آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-10:20م

حوارات


رئيس جمعية المعاقين حركيا بعدن يدعو الى تفعيل القوانين الخاصة بالمعاقين ودمجهم في المجتمع "حوار"

الخميس - 08 سبتمبر 2022 - 02:02 م بتوقيت عدن

رئيس جمعية المعاقين حركيا بعدن يدعو الى تفعيل القوانين الخاصة بالمعاقين ودمجهم في المجتمع "حوار"

عدن(عدن الغد)خاص:

تولي الدول والحكومات في كل ربوع العالم اهتمامها ورعايتها لفئات المعاقين حركيا وذوي الهمم وفئات الصم والبكم وغيرها من الفئات كونهم شرائح هامة من شرائح مجتمعاتها.. بلادنا احدى هذه الدول التي تعمل جاهدة وحسب  الامكانيات المتاحة ووفق القوانين والتشريعات الصادرة على خدمة هذه الفئات في التأهيل والتدريب والعمل وغيرها من الأنشطة المجتمعية الفاعلة ودمجهم في المجتمع للاطلاع عن كثب حول ذلك كان لنا هذا الحوار مع رئيس جمعية المعاقين حركيا نصر  السقاف.

> متى تأسست جمعية المعاقين حركيا؟

تاسيس جمعية المعاقين حركيا لم ياتي من فراغ بل بعد جهود مضنية بذلت من قبل المعاقين كافة للمطالبة بحقهم في العيش بكرامة وفق التشريعات والقوانين المحلية والدولية الكفيلة وعلى ضوء ذلك  تم الرفع إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبحمد لله تم الموافقة ومن ثم تم التأسيس عام عام 1993م .

> كم عدد المعاقين حركيا ؟

يبلغ عددهم 3,000 عضو من غير الاطفال.

> ممن تتلقون الدعم ؟ وهل هو كاف لتسيير اعمالكم ؟

الجهة الوحيدة التي تقدم الدعم هي صندوق رعاية وتأهيل المعاقين    بقيادة الدكتورة نجوى فضل والتي  تتبنى كل مشاريع الجمعية ودعمها والحمد لله الآن في تقدم من أجل رفع مستوى نشاط الجمعية بفضل دعم الصندوق الا محدود ولدينا  العديد من المشاريع المتعددة الاخرى منها الجمعية السكنية للمعاقين حيث تم استخراج كافة البيانات ل 823 معاق الذين هم من عام 2002م والتي تكللت بالنجاح  بتوفيق من الله جل جلاله أولا ومن ثم من قبل مدير هيئة أراضي وعقارات الدولة عامر عبدالله عثمان  ويتم الآن تسجيل المرحلة الثانية

> ما مدى دعم السلطة المحلية بمديرية المنصورة لجمعيتكم؟

لم تقصر السلطة المحلية بقيادة مأمور المديرية احمد الداؤودي بدعم الجمعية وهناك تعاون وتشاور دوما من اجل خدمة هذه الفئة من المجتمع ورفع مستوى المعاقين حركيا على كافة الأصعدة والبحث عن سبل العيش لهم لاسيما في ظل الوضع الاقتصادي الحالي ونحن بدورنا نعمل بقدر ما نستطيع من اجل اسعادهم

> ما دور الجمعية تجاه المعاقين ؟

الجمعية لها أهداف اساسية وهي تأهيل وتدريب المعاقين حركيا من خلال التعليم الأساسي والثانوي والعديد منهم في كليات مختلفة من جامعة عدن حيث يقوم صندوق رعاية وتأهيل المعاقين برئاسة المدير التنفيذي الدكتورة فضل بتقديم الدعم المالي لهم كما يتم توفير الرعاية الصحية والعمليات وتوفير الأطراف الصناعية والأجهزة  المساعدة والمشايات والرعاية الاجتماعية والإعانات المختلفة خلال العام وكل ذلك من أجل رفع مهاراتهم العلمية والعملية إلى جانب إداري وأكاديمي الجمعية كما توجد لدينا ورش خياطة  وصيانة الاجهزة المختلفة وصناعة الحرف اليدوية والاشغال واخيرا تم افتتاح قسم الكمبيوتر بعد إعادة تأهيله وكل ذلك من أجل إدماجهم في المجتمع فيما بعد

> ما هي مشاريعكم المستقبلية ؟.

نحن الان بصدد انشاء مركز الامل الطبي للمعاقين حركيا  وقد جهزنا الرسومات ودراسات الجدوى كاملة لأجل تقديمها متكاملة بعد استيفاء كافة البيانات وسنعمل بعون الله على رفعها وتقديمها لمركز سلمان للأعمال الانسانية من اجل تنفيذه وأملنا بعد الله فيهم كبير وهذا المركز سيخصص بالكامل لكل المعاقين في كل مناطق بلادنا .

> كيف تقيمون علاقتكم بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والجمعيات الأخرى؟.

علاقتنا جيدة مع الوزارة برئاسة الدكتور محمد سعيد الزوعري وتتواصل ونتشاور  دوما فيما يخص عملنا كذلك مع الجهات الاخرى والجمعيات المماثلة من اجل خدمة هذه الشريحة  الهامة لاسيما فيما يتعلق برواتب الاداريين والعاملين في الجمعية حيث رواتبهم مابين 17 و30 و35  ألف ريال وهي لا تكاد تكفي لسد احتياجاتهم في ظل ارتفاع الأسعار والوضع الاقتصادي الحالي.ونحن نأمل من الجهات المختصة النظر في ذلك من أجل توفير حياة كريمة لكل المعاقين دون استثناء.

> كلمه اخيره؟ .

نتمنى من المجلس الرئاسي والقائد الرئيس عيدروس الزبيدي والمحافظ  احمد حامد لملس الالتفات أكثر إلى هذه الشريحة الهامة من مجتمعنا وانصافهم ودعمهم ورعايتهم  من  خلال ،:

1/تفعيل تطبيق قانون التوظيف الخاص بالمعاقين المحددة بالقانون وهي نسبة الـ5 في المئة من اجل دمجهم في المجتمع.

2/تطبيق قانون العلاج المجاني في كافة المستشفيات الحكومية الذي للأسف لم يفعل لذا نطالب وزير الصحة العامة والسكان الدكتور محمد قاسم بحيبح بالتوجيه لإدارات المستشفيات بتطبيق قانون العلاج المجاني خدمة لهذه الشريحة وغيرها من الشرائح الاخرى.
 
3/ ندعو وزارة الأشغال العامة والطرق وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم إلى تهيأت المدارس الحكومية من خلال إيجاد ممرات وقاعات وفصول وحمامات  تتلاءم مع احتياجات المعاقين. اضافة الى تهيئة الشوارع والطرق والممرات الخاصة بالمعاقين من أجل تحركهم وتنقلهم  بكل يسر وسهوله في الشوارع كما على وزارة الاشغال التوجيه الى كل منشأة تجارية او استثمارية في كافة المحافظات بوضع بنية تحتية صحية  خاصة بهم بحيث يتم استيعاب المعاق وأن يدخل إلى أي منشأة بكل سهولة.

4/ نطالب وزارة التخطيط والتعاون الدولي بمناشدة برنامج الغذاء العالمي  بإدخال المعاقين في برنامج البصمة وذلك للتخفيف من معاناتهم خصوصا في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة وليعيشوا بكرامة
 
5،/ نحن الآن بصدد تأسيس قطاع نسوي من اجل خدمة اخواتهن وسيكون له دور فعال وإيجابي بإذن  الله تعالى وسيتم التنسيق كذلك مع قطاع إدارات المرأة في المجلس الانتقالي والسلطات المحلية والمرافق الحكومية من اجل اعطاء دور المرأة المعاق وإبرازها ومشاركتها ودمجها في المجتمع.

حوار/ نور على صمد

تصوير/  نائلة هاشم