آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-05:14ص

دولية وعالمية


عرض الصحف البريطانية - كوفيد بين بايدن وترامب - في الإندبندنت

الخميس - 28 يوليه 2022 - 07:05 ص بتوقيت عدن

عرض الصحف البريطانية - كوفيد بين بايدن وترامب - في الإندبندنت

bbc

مقال رأي لأندرو فينبرغ في الإندبندنت أونلاين، بعنوان "الفارق الكبير بين تجربتي بايدن وترامب مع كوفيد".

ويقول الكاتب "بالمقارنة مع سلفه، فإن عودة الرئيس جو بايدن إلى المكتب بعد إصابته بمرض كوفيد تفتقر إلى الحرفة المرحلية. لم تكن هناك مروحية، ولا صور درامية، ولا صور لبطل منتصر عائد من المعركة".

ويضيف "أشار بايدن إلى أن اللقاحات (والمعززات) المتاحة على نطاق واسع، جنبا إلى جنب مع الاختبارات على نطاق واسع والعلاجات التي يمكن الحصول عليها بسهولة، قد حولت كوفيد - 19 مصدر إزعاج (بالنسبة لمعظم الناس) يمكن إدارته من خلال رحلة في الوقت المناسب إلى أي متجر أدوية محلي أمريكي. هناك، يمكن لصيدلي الحي الودي الاستغناء عن نفس مضادات الفيروسات التي وصفها بايدن، إذا حدث اختبار إيجابي على واحدة من ملايين مجموعات اختبار كوفيد المجانية في المنزل التي وزعتها إدارته".

ويخلص "لست بحاجة إلى أن تكون رئيسا لاستخدام هذه الأدوات للدفاع عنك. في الواقع، نفس الحقن المعززة، نفس الاختبار في المنزل، نفس العلاج الذي تلقيته متاح لك".

"بعد طوابير الاختبار الطويلة، وقوائم الانتظار للعلاج بالأجسام المضادة، وندرة اللقاح، كان الأمر بمثابة جحيم في لفة انتصار، حتى لو كانت تفتقر إلى دراما سلفه".

 

"الحذر مع الصين"

وننتقل إلى مقال رأي لإدوارد لوس في الفايننشال تايمز، بعنوان "الولايات المتحدة والصين تدخلان في فخ من صنعهما".

ويقول الكاتب "عندما يتجه قطاران إلى الاصطدام، يضعهما المشغل على مسارات مختلفة. للأسف، في الجغرافيا السياسية، الأمر متروك للسائقين لاتخاذ إجراءات مراوغة. في حالة الولايات المتحدة والصين، يشكك كل منهما في قدرة الآخر على قيادة القطارات. يقدّم لنا التاريخ القليل من الأمل في أن حطام القطارات الذي يلوح في الأفق سيحل نفسه عضويا".

ويضيف "عندما يتعلق الأمر بجو بايدن وشي جينبينغ، وهما قائدا العالم الأكثر حاجة للقاء وجها لوجه ولكنهما لم يفعلا ذلك منذ أن تولى بايدن منصبه، فإن الإجراءات المراوغة جديرة بالملاحظة من خلال غيابها، لا سيما في تايوان. لكن الصين غير مهتمة. يجب على الولايات المتحدة أولا أن تكف عما يسميه سفير الصين في واشنطن 'المعلومات المضللة والتضليل [و] الأكاذيب' حول الشؤون الداخلية لبكين، لا سيما فيما يتعلق بهونغ كونغ وشينجيانغ".

ويشير إلى أن "الانحدار النسبي لأمريكا مفهوم جيدا، لأسباب ليس أقلها انقساماتها السياسية الانشطارية. ومع ذلك، لا يزال يُنظر إلى الصين على نطاق واسع على أنها في الموعد المحدد للسيطرة على العالم بحلول عام 2049، الذكرى السنوية للثورة الصينية، التي حددها شي كهدف. ولكن ماذا لو كان شي، والإجماع العالمي على صعود الصين، قد عفا عليهما الزمن بالفعل؟ إن فرص استئناف الصين لمعدلات النمو المرتفعة في العقدين الأولين من هذا القرن آخذة في الانخفاض بالفعل، ويرجع ذلك أساسا إلى ملامح الشيخوخة".

"هذا هو المكان الذي تأتي فيه تايوان. أوضح شي أنه يريد حل وضع الجزيرة في عهده، مما يعني وضعها تحت سيطرة الصين في غضون السنوات القليلة المقبلة. نظرا لأن شي لا يريد شيئا يصرف الانتباه عن تتويج ولايته الثالثة كزعيم في مؤتمر الحزب في أكتوبر/تشرين أول، فإن هذا يعني أن عام 2023 من المرجح أن يكون عام ذروة الخطر. لا يثق بايدن كثيرا في أن الصعوبات التي يواجهها فلاديمير بوتين في أوكرانيا ستردع الصين عن اتخاذ إجراءات ضد تايوان. في الواقع، قد تؤدي المتاعب العسكرية لبوتين إلى تسريع الجدول الزمني لشي لأن الولايات المتحدة تستخلص دروسا من أوكرانيا لتزويد تايوان بقدرات دفاعية أفضل".

ويشرح "سيكون شي على علم بالجدول الزمني السياسي لأمريكا. قد يرى أن التحرك في تايوان أثناء عهد بايدن أقل خطورة من انتظار الرئيس مايك بومبيو أو رون ديسانتيس أو توم كوتون، على سبيل المثال".

ويلفت الكاتب إلى أن "خطابات وأفعال بايدن لا تتوافق دائما. لقد مزق الرئيس مرارا ما يسمى بالغموض الاستراتيجي الأمريكي بالقول إن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان، فقط لتوضيح ملاحظاته من قبل موظفي البيت الأبيض. لكن تصرفات بايدن بشأن أوكرانيا تشير إلى احتياطي عميق من المخاطرة بمواجهة عسكرية مع روسيا. من المرجح أن ينطبق هذا الحذر نفسه في الممارسة العملية على الصين".