آخر تحديث :الأحد-21 يوليه 2024-07:59م

دولية وعالمية


أوكرانيا تؤكد تعرض مؤسسات حكومية لهجوم سبراني شل خدماتها

الأربعاء - 23 فبراير 2022 - 11:14 م بتوقيت عدن

أوكرانيا تؤكد تعرض مؤسسات حكومية لهجوم سبراني شل خدماتها

عدن ( عدن الغد ) بي بي سي:

أكدت السلطات الأوكرانية تعرض المواقع الإلكترونية الخاصة بالحكومة والبرلمان والمصارف الكبيرة في البلاد لهجوم سبراني واسع النطاق مساء الأربعاء.

وقال وزير التحول الرقمي، ميخائيلو فيدروف، في منشور على قناته في تطبيق تليغرام إن الخدمات الإلكترونية الخاصة بالعديد من المؤسسات الإلكترونية بما في ذلك وزارات الصحة وقدامى المحاربين والخارجية تعطلت في الهجوم المعروف باسم "دي دي أو أس".

وأضاف بأن العديد من البنوك تأثرت بهذا الهجوم.

وتهدف الهجمات من النوع المعروف باسم "دي دي أو أس"، أو الحرمان المتوزع من الخدمات، إلى إغراق المواقع الإلكترونية بحركة زائفة مكثفة ومنعها من التواصل بالطريقة المعتادة.

وقالت السلطات الأوكرانية إنها شاهدت هذا الأسبوع تحذيرات إلكترونية من أن قراصنة يستعدون لشن هجمات كبيرة على الهيئات الحكومية والمصارف والقطاع العسكري.

وعلى صعيد متصل، أبلغت أوكرانيا مواطنيها المقيمين في روسيا بضرورة مغادرتها على الفور وحذرت من زيارة روسيا في الوقت الحاضر.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن "تكثيف العدوان الروسي على أوكرانيا" يعني أنها لن تكون قادرة على تقديم مساعدة قنصلية للأوكرانيين الموجودين في روسيا.

ومن شأن هذه الخطوة أن تؤثر على ما يقدر بعدة ملايين من الأوكرانيين الذين يعيشون في روسيا.

فلاديمير بوتين
يأتي هذا بعد أن قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن موسكو لا تزال مستعدة للبحث عن "حلول دبلوماسية" مع الغرب بشأن أوكرانيا - لكن مصالح روسيا وأمن مواطنيها غير قابلة للتفاوض.

وأصر بوتين في خطاب مصور بمناسبة يوم المدافع الروسي عن الوطن على تطلعه دائما إلى "الحوار الصادق".

وأشاد بوتين باستعداد القوات المسلحة الروسية للمعركة، قائلا إنه واثق من أنها ستدافع عن المصالح الوطنية للبلاد.

ولا تزال القوات الروسية قريبة من حدود أوكرانيا.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية على مدار الـ24 ساعة الماضية نشر العديد من القوات والمعدات الجديدة في غرب روسيا، وأكثر من 100 مركبة في مطار في بيلاروسيا بالقرب من الحدود الأوكرانية، بحسب ما ذكرته شركة تكنولوجيا الفضاء الأمريكية ماكسار.

ويقول البيت الأبيض إن الرئيس بايدن لن يعقد قمة مع فلاديمير بوتين، التي اقترحت نهاية الأسبوع الماضي.

وقال "الآن بعد أن بدأ الغزو، وأوضحت روسيا رفضها الشامل للدبلوماسية، فليس من المنطقي المضي قدما في هذا الاجتماع في هذا الوقت".

لكنه أضاف أن الولايات المتحدة ستتعامل مع روسيا إذا غيرت نهجها.

حديث الرئيس بوتين جاء في يوم الدفاع عن الوطن.

صدر الصورة،RUSSIAN DEFENCE MINISTRY التعليق على الصورة، حديث الرئيس بوتين جاء في يوم الدفاع عن الوطن.

"شريحة أولى" من العقوبات الغربية

فرضت الولايات المتحدة عقوبات واسعة النطاق على روسيا بسبب ما سماه الرئيس جو بايدن "بداية غزو روسي لأوكرانيا".

وقال بايدن: "فصلنا حكومة روسيا عن التمويل الغربي".

وجاء ذلك بعد أن سمح سياسيون روس للرئيس فلاديمير بوتين بإرسال قوات إلى المنطقتين اللتين يسيطر عليهما المتمردون في شرق أوكرانيا.

واعترفت روسيا بأن هاتين المنطقتين جمهوريتان مستقلتان - وهي خطوة قالت أوكرانيا إنها تعد على سيادتها.

وترى الدول الغربية أن هذا الإجراء إلى حد كبير ذريعة لغزو أوسع. وأمر بوتين الاثنين الجنود بدخول منطقتي دونيتسك ولوهانسك الانفصاليتين "للحفاظ على السلام" - وهو التعبير الذي وصفته الولايات المتحدة بأنه "هراء".

ولم يعلق الجيش الروسي على ذلك، وليس من الواضح إن كانت أي قوات روسية قد أرسلت إلى شرق أوكرانيا.

وقال بايدن الثلاثاء في إعلانه عن "الشريحة الأولى" من الإجراءات التي تستهدف الدولة الروسية بشكل مباشر: "لتوضيح الأمر ببساطة، أعلنت روسيا للتو أنها اقتسمت جزءا كبيرا من أوكرانيا".

خطوط أنابيب الغاز في أوروبا

وتشمل الشريحة عقوبات على ديون روسيا الخارجية، وهذا يعني أن البلاد لم تعد قادرة على جمع الأموال لتمويلها الحكومي من المؤسسات المالية الغربية.

كما عاقبت الولايات المتحدة "نخبا" رفيعة المستوى من روسيا.

وقال بايدن: "إنهم يتشاركون في المكاسب الفاسدة لسياسات الكرملين، ويجب أن يشاركوا في الألم أيضا".

ومنعت الولايات المتحدة بالفعل الشركات الأمريكية من التعامل مع المناطق الأوكرانية التي يسيطر عليها المتمردون في دونيتسك ولوهانسك - لكن القليل من الشركات تفعل ذلك.

وأعلنت بريطانيا والاتحاد الأوروبي أيضا عن سلسلة من العقوبات على البنوك والأفراد الروس في وقت سابق الثلاثاء.

جو بايدن

صدر الصورة،REUTERS 

من بين التطورات الأخرى:

  • وافقت جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، البالغ عددها 27، على مجموعة من الإجراءات المناهضة لروسيا تستهدف جميع أعضاء مجلس الشيوخ الروسي البالغ عددهم 351، الذين صوتوا بالاعتراف بالمنطقتين الانفصاليتين في أوكرانيا باعتبارهما دولتين مستقلتين. تستهدف استجابة الاتحاد الأوروبي أيضا 27 فردا وكيانا معنيين بالقرار.
  • أعلن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أن بلاده جمدت أصول خمسة بنوك في بريطانيا، إلى جانب ثلاثة من أصحاب المليارات الروس، الذين سيتعرضون لحظر سفر بريطاني. وأكدت كندا واليابان وأستراليا في وقت لاحق إجراءات مماثلة
  • أوقفت ألمانيا أيضا مشروعا مشتركا كبيرا للبنية التحتية مع روسيا، وهو خط أنابيب الغاز المسمى "نورد ستريم 2"، على الرغم من اعتماد أوروبا على إمدادات الغاز الروسي وأن المشروع، الذي تبلغ تكلفته 10 مليارات يورو جاهز لفتح خطوط إمداد.ولم تصل أي من العقوبات إلى حد ما تم هدد به الغرب في حالة غزو واسع النطاق لأوكرانيا، على الرغم من أن المسؤولين الأمريكيين والأوروبيين شددوا على أنهم سيتخذون المزيد من الإجراءات إذا تدهور الوضع.

وقال مسؤول إن الولايات المتحدة تنقل أيضا قوات إلى إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، الأعضاء في الناتو، - والواقعة على الحدود الروسية أو بالقرب منها.

وتشمل إعادة الانتشار العسكري: من إيطاليا حوالي 800 جندي مشاة إلى جانب عدد من الطائرات المقاتلة من طراز إف-35 و20 طائرة هليكوبتر هجومية، سيوجه بعضها إلى بولندا.

ولم تنجح الجهود الدبلوماسية في تجنب الأزمة الأوكرانية حتى الآن. وقال الرئيس بوتين الثلاثاء إن اتفاقات مينسك - وهي اتفاقات السلام التي تهدف إلى تجنب الصراع المستمر منذ سنوات في شرق أوكرانيا - "ألغيت".

وقال إن الاتفاقات "قُتلت قبل وقت طويل من الاعتراف بجمهوريتي دونباس الشعبيتين"، مستخدما الاسم الإداري للمنطقتين الواقعتين في شرق أوكرانيا. وليس هذا من جانبنا، ولا من قبل ممثلي الجمهوريتين، ولكن من قبل سلطات كييف الحالية."

صور بالأقمار الصناعية تظهر تمركز القوات الروسية.

صدر الصورة،SATELLITE IMAGE 2022 MAXAR TECHNOLOGIES / EPA التعليق على الصورة، صور بالأقمار الصناعية تظهر تمركز القوات الروسية.

ماذا قال الرئيس الأوكراني؟

قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في وقت سابق إنه سيفكر في قطع العلاقات الدبلوماسية مع روسيا تماما بسبب الأزمة.

وقال في خطاب إلى الأمة إنه استدعى أفراد الاحتياط العسكريين للتدريب - وأضاف أن أوكرانيا ستواصل السعي لحل دبلوماسي.

وقال زيلينسكي إنه "ليس هناك حاجة" لتعبئة عسكرية كاملة.

وكان المتمردون الموالون لروسيا في شرق أوكرانيا قد استولوا على مساحات شاسعة من الأراضي بعد اندلاع القتال العنيف في عام 2014. وقتل منذ ذلك الحين ما يقدر بنحو 14 ألف شخص - من بينهم العديد من المدنيين.