آخر تحديث :الثلاثاء-25 يونيو 2024-06:28ص

إعلانات


إعلان تحذيري صادر عن مُلّاك فلل درة عدن

الأربعاء - 16 فبراير 2022 - 10:06 ص بتوقيت عدن

إعلان تحذيري صادر عن مُلّاك فلل درة عدن

(عدن الغد)خاص:

بسم الله الرحمّن الرحيم

الأخ / محافظ محافظة عدن

الأخ / مدير أمن محافظة عدن

الأخ / رئيس محكمة محافظة عدن

الأخ / رئيس النيابة - محافظة عدن

الأخ / رئيس المنطقة الحرة

الأخ / رئيس مصلحة أراضي وعقارات الدولة - عدن

الأخ / مدير عام مديرية البريقة

المحترمين..

بعد التحية

نحن سكان المشروع الاستثماري المُسمّى دُرّة عدن نود إبلاغكم أننا اشترينا أراضي سكنية من المستثمر باسويدان، وكون معظمنا مغتربين خارج الوطن، لذا وجدنا في العرض والتصاميم وخدمات المشروع المُقدّم لنا المتضمن المياه والكهرباء والصرف الصحي والشوارع والمدارس والسوق وكورنيش مُشجّر كمتنفس للعائلات مكاناً ملائماً كسكن كما نص العرض بأن هذه المدينة مُغلقة لسكانها فقط وعلى بوابات للدخول والخروج وهذا ما شجعنا لشراء الأراضي بأسعار خيالية من المستثمر بحجة إقامة خدمات (البنية التحتية)، والآن وبعد أن أنجزنا بناء الفلل لتسكن عائلاتنا بأمان في ظل غيابنا في المهجر، فقد فوجئنا بأن المستثمر باسويدان بدافع الكسب غير المشروع اعتدى على مساحة الكورنيش بغرض تحويله إلى منتجع سياحي محاولاً بذلك إنهاء خصوصية المشروع المخصص إقامته منذ اليوم الأول كسكن عائلي مغلق، كما نود الإحاطة بأن عملية التلاعب بالمخطط بشكل عام مستمرة.

وعليه نتوجه إلى مقامكم الكريم باتخاذ الإجراءات القانونية بتوقيف العمل في الكورنيش ومنع أي استحداث فيه واستكمال تجهيزه كمتنفس للسكان حسب ما تضمنه إنشاء المشروع منذ الوهلة الأولى، كما نطالب بإلزام المستثمر بإنجاز البنية التحتية (مدرسة، مسجد، عيادة، سوق، شوارع ومتنفسات… إلخ)، كوننا لم نلمس أي عمل في ذلك بينما نحن الآن أحوج ما نكون لهذه الخدمات، فأولادنا لا يجدون مكان للدراسة، كما لا تتوفر الخدمات الأخرى.

ختاماً:

إنّ هذه الممارسات التي يقوم بها المستثمر قد أخلت بالتزاماته المعروفة في نظام الاستثمار، حيث انحصر دوره في الحصول على الأرض مجاناً من الدولة وقيامه ببيعها علينا دون أن يكون عليه أي التزام حيث ألزمنا في العقود بدفع الرسوم السنوية للدولة بدلاً من أن يدفعها هو كمستثمر.

كما نودُّ إبلاغكم أننا حاولنا إثناء المذكور عن هذا الاستحداث الذي يخدش جمال الشاطئ ويقضي على وظيفته كمتنفس لسكان درة عدن، وهو ما لا يقبله عقل، حيث أنه حتى الشواطئ المفتوحة في عدن لا تسمح إدارة التخطيط بالبناء عليها ناهيك عن هذا الشاطئ الخاص بسكان مدينة مغلقة، وهنا نودُّ التنويه بأن المذكور أشار إلى أنه ينوي بيع مساحة الكورنيش لآخرين للبناء عليها، وهو بهذا العمل ينوي أخذ مبالغ من آخرين والانسحاب ليتركهم ليكونوا ضحية، وبهذا العمل إن أقدم عليه ووجد من يضلل عليهم، فإنه يكون المسؤول الأول عن ذلك.

وهنا نود أن نعلن عبر الصحف الرسمية والجهات القانونية أن هذا المتنفس خاص بسكان درة عدن، وأن أي بيع أو شراء بواسطة المدعو أحمد باسويدان أو غيره يعتبر باطلاً، وقد أعذر من أنذر.

إننا برسالتنا هذه نؤكد على تمسكنا ودفاعنا عن متنفس عائلاتنا إذا لم يتم إيقافه وإحالته للتحقيق في كل المخالفات المرتكبة في المشروع كما ونحمله المسئولية الكاملة عن أي مشاكل تحصل في حالة تهوره وإقدامه على هذا العمل.

هذا وتقبلوا خالص تقديرنا

إخوانكم مُلّاك فلل درة عدن