آخر تحديث :الأحد-14 يوليه 2024-02:33ص

حوارات


الكابتن ضياء الدين في حوار مع "عدن الغد": هكذا كانت بدايتي في مجال الطيران المدني

السبت - 05 فبراير 2022 - 08:14 م بتوقيت عدن

الكابتن ضياء الدين في حوار مع "عدن الغد": هكذا كانت بدايتي في مجال الطيران المدني

حاوره / فادي قماطة:

الكابتن ضياء الدين هو احد كوادر هيئة الطيران المدني الذي كان له دور في تمثيل بلادنا على المستويين الاقليمي والدولي في مجال الطيران المدني .

شغل ويشغل العديد من المهام القيادية الادارية منها والفنية في مطار عدن الدولي وذلك لما لدية من خبرة  عملية وإدارية في اهم ثلاثة محاور في الطيران المدني :

1  - الملاحة الجوية المدنية 

2  - نظام سلامة الطيران المدني 

3 – النقل الجوي 

وكما لدية العديد من الانشطة الثقافية ومنها تأسيس منتدى شباب الطيران المدني. 

اجرت صحيفة “عدن الغد” حوار كالاتي :

 

1- عرفنا عن نفسك كابتن ضياء؟   

اولاً احب اقدم لكم الشكر والامتنان لهده النافدة الصحفية, للتعريف ولإظهار منجزات الشباب في هده الظروف القاسية التي يمر بها الوطن . 

طبعا هذا سؤال واسع جدا ولكن سأختصر الكثير لكي لا نأخذ من نصيب الاسئلة الاخرى.

 انا مواليد محافظة عدن الحبيبة الباسلة درست الابتدائية في مدرسة الشوكاني والاعدادية  في مدرسة عمر المختار م. الشيخ عثمان وكدلك الثانوية العامة في ثانوية عثمان عبده في نفس المديرية.

بعد مرحلة الثانوية بدأت بالتفرغ لدراسة اللغة الانجليزية وذلك تماشيا مع طموحي للدراسة الأكاديمية في الخارج, مريت بعدة مراحل متقلبة الاحوال  كغالبية الاسر الجنوبية والتي كانت نتيجة  حرب صيف 1994 على الجنوب 

توالت المراحل حتى حان موعد التقديم للمنح الخارجية ,وكما هو معروف في تلك الفترة ان كل شيء مرتبط بصنعاء ولا يخفى على احد كيف كان التعامل مع الجنوبين وكيفية طرق الظلم , المناطقية والتهميش التي تواجههم في اروقة الوزارات والمكاتب التنفيذية آنذاك.

بدانا المتابعة في وزارة التعليم العالي والتي كان يتم ترشيحي للعديد من المرات الى عدة دول لتخصصين وهما الطب البشري والهندسة ومن ضمن تلك الدول المانيا ,الهند, روسيا, وسوريا ولكن للأسف يتم مسح كل تلك الآمال في اخاديد وزارة المالية, ومن خلال المتابعات المتكررة اتضح لي انه هناك بعض الطرق السريعة للحصول على المنح وهي دفع مبلغ وقدرة بالعملة الصعبة حتى يتم تسيير الامور بسلاسة. لم يكن لدي المقدرة والاستطاعة لدفع المعلوم كما كان يسموه, غُلقت الابواب بالنسبة للمنح الخارجية.

 استأنفت دراسة اللغة الانجليزية وبفضل الله وتوفيقه حصلت على الشهادة الدولية للغة الاعمال الدولية. يسر الله لي المشاركة في بعض المؤتمرات والبرامج الدولية  الخاصة بتطوير مهارات الشباب ,وحصلت على بعض الفرص للعمل مع الاجانب في محافظة عدن. بحول الله وفضلة ,تكونت لدي خبرة عملية مناسبة في تلك الفترة.

توظفت في هيئة الطيران المدني بعد التخرج معهد الطيران المدني.

ومن ضمن الفترات بعد الثانوية العامة كانت لدي بعض الانشطة الرياضية ومنها كمال الاجسام والكاراتيه وكرة القدم, بدأت تلك الانشطة في نادي النصر الرياضي ومن ثم نادي الوحدة الرياضي  ولكن توقفت بسبب انشغالي بوضعي المعيشي والأسري. 

 

2- كيف كان حصولك على الوظيفة في هيئة الطيران المدني؟

كانت هناك اخبار متداولة في تلك الفترة بان هيئة الطيران المدني تستقبل ملفات التوظيف والأولوية لمن لديهم اللغة الانجليزية ,قدمت اوراقي في مطار عدن ومكتب هيئة الطيران في صنعاء حينها, وكما ذكرت سابقا كيف كان التعامل مع ابناء الجنوب عامة وعدن خاصة في تلك الفترة ,مررت بسنوات عجاف برغم ان لدي شهادات تفوق اضعاف ما تم تحديده لشروط التوظيف ولكن الممانعة كانت سيدة الوضع ,استمريت بالمتابعة ولم انسى نصيبي من تطوير مهاراتي

 فقد حصلت على ترخيص الامم المتحدة للثقافة والعلوم اليونيسكو وكذلك ترخيص وزارة الثقافة, وبعد عدة سنوات  تم ترشيح اسمي للدخول في امتحان المفاضلة  بمعهد الطيران المدني.

دخلت امتحان المفاضلة وحصلت على المركز الاول على المجموعة واخبرونا بانه سيتم التواصل معنا ,ثم اضطررت للسفر الى الهند لعلاج والدتي وبعد حوالى عدة اشهر من عودتي لم اتلقى اي اتصال او تواصل.

تواصلت مع بعض  الاشخاص العاملين في الهيئة بصنعاء   لمعرفة ما إذا كان هناك اي جديد, اخبرونا بانه تم توظيف كل  المجموعة ماعدا انت, تألمت حينها من هذا الوضع المجحف. طلعت الى صنعاء وقابلت المعنيين بالأمر محاولاً لمعرفة سبب استثنائي من التوظيف برغم اني استوفيت جميع الشروط  التي حُددت لقبول ملف المتقدم للوظيفة, تحججوا بعدة 

اعذار ومنها ان محافظة عدن لم يأتي نصيبها من الدرجات الوظيفية, لم اصدق تلك الاقاويل وقلت لهم مستعد ان أتوظف في اي مطار من مطارات الجمهورية, وقُبلت  بالرفض التام..

شرعت في ايجاد طرق لكي اجتاز حواجز الممانعة لحصولي على الوظيفة, يسر الله رجال كثر من ابناء الجنوب اللذين كان لهم ثقل سياسي في ذلك الوقت .

وبعد 5 سنوات تقريباً من امتحان المفاضلة, والمتابعة ذات الجهد الشديد, بدأت الدراسة في معهد الطيران المدني, وبعد نهاية الشهر الاول من دارستي في المعهد والتي كانت 10 اشهر, توفيت والدتي رحمة الله عليها ,مما سبب لي بعض الارباك المعنوي والظروف العائلية القاسية, إلا انه بعون الله ولطفة استطعت تخفيف اثار تلك الظروف  واستمريت بالدراسة وبفضل الله حققت مستوى متميز في تخصصي وثم عدت الى مطار عدن للعمل فيه.

 

3 – اطلعنا عن مشوارك في مجال الطيران المدني ,وماهي الانجازات التي حققتها على المستويات المحلية ,الإقليمية ,والدولية؟

قد تطول الاجابة ولا اريد ان اسهب في التفاصيل ,ولكن سأتطرق الى اهم النقاط والمراحل...

بعد تخرجي من معهد الطيران المدني ,عدت الى عدن وباشرت عملي في مطار عدن الدولي ,,التي كان في يوم من الايام صرح مهني متميز بين البلدان العربية والدولية, وخلال التطبيق والممارسة لوظيفتي ازداد  شغفي وحبي للتطلع المعرفي في مجال الطيران المدني.  بدأت بمجالسة الموظفون  القدماء المتقاعدون بارك الله في اعمارهم ورحم الله من مات منهم, وفتحت معهم قنوات الاسئلة والاستفسارات, وكانوا يجودون لي بما لديهم ,ثم شرعت بخطوة ثانية وهي البحث عن الكتب والمراجع التخصصية,  بكرم الله وفضلة, يسر الله لي بعض الاشخاص اللذين لم يبخلوا عني بشي ووفروا لي الدعم المعنوي والعيني من الكتب والمراجع, وهذا مما شكل لي دافعاً وزخما كبيراً للاستمرار في طريقي.

 تم تكليفي برئاسة قسم الرقابة والتفتيش لنظام سلامة الطيران المدني  الى جانب وظيفتي الاساسية في الملاحة الجوية المدنية ,وذلك حسب ما لدي من المؤهلات المطلوبة لهذا القسم, واجهت بعض العراقيل من قبل اعداء النجاح بل وصل بهم الحال الى استغلال مناصبهم لتزوير وثائقي وانتحال شخصيتي المهنية لإلحاق الضرر بي وتشويه سمعتي المهنية.

استعنت بالله, وتغافلت عن تلك التصرفات ,حتى اجتزت اهم المراحل في مجال الطيران المدني والتي كانت تتطلب الجهد الكبير الإعداد المتقن وكم هائل من المعرفة والخبرة العملية , ثم اصدر قرار  بمهام إدارة نظام سلامة الطيران المدني .

حصلت على بعض الفرص التطوعية في النقل الجوي, للمشاركة في بعض الورش التخصصية للنقل الجوي, ووفقت الى رفع ورقة عمل للمنظمة العربية للطيران المدني, والتي بدورها استحسنت هذا الامر واوصت الدول المشاركة في اخذها للمناقشة لكي يتم رفها الى المنظمة الدولية للطيران المدني(الإيكاو).

Air Navigation System in   Boeing777 cockpit  

وبعد هذه الفترة ,علمت عن البرنامج الدولي للذكاء الاصطناعي بمجال الطيران المدني وعلومه الحديثة ,قدمت سيرتي العملية والوثائق المطلوبة لهذا البرنامج, وتم ترشيحي للمفاضلة الدولية والتي تشمل 193 دولة.

 بفضل الله, قُبلت في هذا البرنامج الدولي ممثلا لبلادنا .

وعلى إثر ذلك قامت إدارة مطار عدن الدولي مشكورة وممثلتاً بالإستاد/عبد الرقيب العمري المدير العام للمطار  بمنحي الشهادة التقديرية العليا (ترس التفوق),وبعدها حصلت على (درع التفوق) من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني.

* معلومة للتوضيح .. إن هذا البرنامج يختص بعلوم الطيران المدني و يختلف عن ما هو شائع عن الذكاء الاصطناعي والروبوتات.

 

4 -  اخبرنا ما هو السر في هذا النجاح والتفوق رغم المصاعب والمعاناة التي  واجهتها وذكرتها في حديثك؟

سؤالكم هذا دق نواقيس الذكريات لتلك المراحل العجاف التي مررت من من خلالها   منذ تقديمي لطلب التوظيف في هيئة الطيران المدني. 

  الحمد لله رب العالمين الذي أكرمنا بتوفيقه  ويسر لي في اكتساب الخبرة العملية والعلمية السابقة التي ساعدتنا في الكثير من الامور.

 هذا الانجاز يرتكز على عدة نقاط وسأذكر أهما:

1 – حُسن الظن بالله والتوكل عليه

2 – المثابرة والإصرار واغلاق كل نوافد الياس والاحباط

3 – الصبر وتحكيم العقل في الازمات وعدم التسرع

4 – التغافل عن الطرق ذات الفائدة الضئيلة

5 – لا تكره احد ولا تكن سبباً في اذية زملائك او غيرهم او تسعى في ذلك مهما كلفك الامر, امتثالاً لتعاليم  ديننا الحنيف , وبمبادئ الانسانية والشرف المهني. 

 

5 – كلمة توجهها  في نهاية هذا الحوار الخاص؟

اوجه كلمتي لكل الشباب  اللذين يطمحون للوصول الى اهدافهم وتحقيق ما يحلموا به أن لا ييأسوا من بداية طريق أهدافهم وغالباً الخطوات الاولى يصاحبها صعوبة وعراقيل  ,ولكن عليك أن تقرر إما الاستسلام للحياة الروتينية المملة وستدفع ضريبتها من عمرك ووقتك الثمين ,او تختار طريق القمم والهمم العالية وهيء نفسك لتحمل  بعض المتاعب لوقت محدود ثم ستذوق طعم النصر والنجاح بشكل يفوق الخيال ,وسيتغير أسلوب حياتك ومعيشتك الى اعلا درجات  الإيجابية.