آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-10:47م

حوارات


(عدن الغد ) تلتقي الرحال اليمني أحمد القاسمي : جاب العالم على ظهر الجمال وقطع مسافة30000 كيلو متراً

السبت - 06 نوفمبر 2021 - 10:33 ص بتوقيت عدن

(عدن الغد ) تلتقي الرحال اليمني  أحمد القاسمي : جاب  العالم على ظهر الجمال وقطع  مسافة30000 كيلو متراً

(عدن الغد) خاص:

حاوره /د. الخضر عبدالله :

رحلة  على ظهور الجمال تجوب العالم  تعد هي الأولى من نوعها للرحالة اليمني أحمد عبده زيد القاسمي، ذو الثمانية والخمسين عاما، عشق الرحلات والسفر منذ نعومة أظفاره، دفع ثمن مغامراته في مواقف كثيرة كادت تودي بحياته، حيث بدأ يلاحق أحلامه في  السفر بالجمال، عشق ركوبها والترحال على ظهورها فساقته إلى عالم الشهرة، ليكون أول رحالة عربي يقطع 30000 كيلو متراً على ظهر سفينة الصحراء ...

صحيفة "عدن الغد" كانت السباقة لإجراء لقاء صحفي مع الرحالة أحمد القاسمي الذي حكى  قصة رحلته المجنونة في الأدغال والجبال والسهول والوديان ومغامراته مع الوحوش والهوام  وقصة جمله الذي لم يألف وعورة الطرقات, والطرائف والمشاكل والصعوبات التي صاحبته في رحلته العالمية وإليكم ما دار في الحوار ...

الرحالة أحمد القاسمي نرحب بكم على صفحات صحيفة (عدن الغد) ضيفا عزيزاً ..

اهلا وسهلا بكم اخي و صحيفتكم " عدن الغد "  نحن حاضرين إلى أي  اسئلة لاننا نحمل رسالة سامية للإنسانية اجمع فكيف بموقع اخباري وصحيفة يمنية  لبلدي الوطن الام وشكرا للاستضافة وأرجو أن البي طلبكم ورغبة الجمهور.

من هو الرحال أحمد القاسمي وكيف بدأ تكوين شغف  فكرة رحلته حول  العالم ؟

-  الرحالة اليمني احمد عبده القاسمي مواطن يمني ريفي في محافظة اب مديرية القفر متزوج ولي أربعة اولاد وست اناث عملت في مجال الرياضة العاب قوى مسافات طويلة وشاركت مشاركات عديدة داخلية وخارجية ولي نشاطات مختلفة في التراث والتاريخ باحث وكاتب ورحالة.

حدثنا عن اول مغامرة لك في اول رحلة من أين بدأت وأين انتهت وهل كانت مشياً على الاقدام أم  فوق الجمل ؟

اول مغامرتي كانت سيرا على الأقدام إلى سلطنة عمان من صنعاء إلى مسقط في 95يوم والمسافة 3 ألف كم مع شخصين بجانبي وكانت عام 1992م.

ممكن تعطينا تفسيراً لماذا رحلات القاسمي  كانت دائماً على ظهور الجمال؟

بعد رحلتي إلى عمان وما واجهت من صعوبات السفر كونها أول تجربة وسيرا على الاقدام كان هناك كثير من المفاجآت وهي بعد المناطق عن بعضها و الإصابات بالملاريا وغيرها,و تلوث المياه ,ونقص في التغذية لهذا كانت الرحلة درس لي في ان أخطط واتخذ الطرق السليمة للرحلات القادمة على أن تتلاشى كل ما يمكن  ان يتخذ, وهنا كانت رحلتي الأولى على الجمال عام 1994م من صنعاء وعبور البحر الأحمر إلى أرتيريا ثم السودان .، مصر، ليبيا، الجزائر، المغرب قطعة المسافة التي حددت ب 700كم في 210يوم سبعة شهور ثم جاءت الرحلة الثانية على الجمال في 1995م بلاد الشام والخليج العربي من لبنان، سوريا، العراق، الاردن، السعودية، البحرين، قطر، الإمارات، سلطنة عمان العودة لليمن قطعت فيها  9 ألف كم.

ثم جاءت فكرة الرحلة الثالثة  وكانت  إلى  آسيا شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا طفت 11 دولة في سنة كاملة قطعت مسافة 12 ألف كم ووجهت فيها الكثير الصعوبات والعراقيل .

لماذا  اهتممت  بمرافقة الجمل  دون غيره من الوسائل الأخرى التي يستخدمها معظم الرحالة ؟

الجمل أخذ الكثير من وقتي، وقد يكون أكثر من الوقت الذي أقضية مع أولادي. اهتم كثيراً بحياة الجمل اليومية، وذلك لأنّي أرى فيه أنه جُزء منِّي، ولولاه لما اشتهرت في رحلاتي، وأيضاً استخدم معه لغة فيفهم وينسج علاقة قويّة. هذه العلاقة الحميمة التي نفتقدها في هذا الزمن، التي لا نجدها حتى بين الأخ وأخيه في أيامنا هذه , ولأن الجمال فيها صفات عديدة تجعل الإنسان يرتبط بها؛ كونها وسيلة نقل عظيمة، وذُكرت في القرآن الكريم، وتخاف منها جميع الحيوانات المفترسة، وهي حيوانات اقتصادية لا تحتاج إلى نفقة كثيرة، بل تعتمد على النباتات المختلفة، وتتميّز بالصبر وتحمّل المشاق والجوع، وهي حليمة، بالإضافة إلى ذلك  تعتبر رمزا تاريخيا وحضاريا للأمة العربية، والحفاظ عليها واجب؛ لأنها وسيلة سفر لكل زمان ومكان.

هل تقصد ان رحلتك على الجمال كان لها مذاق تميز عن الرحالة العالميين ؟

-نعم- كانت رحلاتي على الجمال لها أكثر من معنى وأكثر من هدف فالجمل وسيلة قديمة أحببت أن أكون متميزا على الرحالة العالميين الذي جميعهم استخدموا وسائل حديثة بينما كنت منفردا وذو اهتمام عالمي لوسيلتي التي لا لم تخطر على بال بقية الرحالة السابقين سواء كانوا عرباً او عجماً , و كذلك الجمال جعلتني أشعر بأنني أعيش حياة طبيعية وهو  الأول في اهتمامي الشخصي والعملي فهو جزء مني  وسبب نجاحي , ومنقذي ورفيقي وسندي  كما أنني تعلمت منه الكثير في رحلتي العالمية .

لم تخبرنا عن إذا كانت لك رحلات أخرى غير الذي ذكرت وما هي الرحلات التي أدخلت القاسمي عالم الشهرة كرحال  يمني؟

كانت رحلتي الرابعة الرحلة إلى القارة الإفريقية وتعد  الأكثر مخاطر والأقوى والأكثر شهرة وفتحت أمامي آفاق كبيرة في الدعاية والإعلان الواسع ووثقت ذلك من خلال التصوير وكتابة الاحداث اولاً بأول من اليمن إلى جنوب افريقيا خلال الفترة من فبراير إلى أكتوبر 2013م قطعة بها مسافة 9 الف كم في 8شهور وكانت بدعم من مركز حمدان بن محمد آل راشد

ثم جاءت فكرة الرحلة الخامسة  بعدها من 2014م إلى 2020م في رحلة راجستان آلهند ورحلة الصومال والربع الخالي وكردفان والتسلق كأول رحلة يمني على مستوى العالم إلى قمة جبل كلمنجارو جميعها تجاوزت ال 43الف كم استخدمت 20 جملا و15 رحال وهذه جعلتني اكون مميزا بكل انجازاتي.

ما هي أبرز المواقف الطريفة والجميلة التي تعرّض لها القاسمي أثناء رحلته حول العالم ؟

-المواقف الظريفة كثير وهي وذات طابع محرج مثلاً في السودان عادة في قرية الضيف ينضرب العريس بسوط 20جلدة دون أن يتحرك , كما حصل موقف طريف  في الجزائر النساء كاشفات والرجال ملثمون في الصحراء , وفي تايلاند اكلنا موز في الطريق وثم اكتشفنا  أنه من ممتلكات الاله ومشكلة كبيرة واجهناها لولا شخص ابلغهم باننا اكلنا الموز على رغبة الاله والإ عذبنا أشد العذاب .

ومن الطرائف كذلك دخولي إلى شارع في أسمرة الجمال لا تحمل أرقاما، وانطلقنا بسرعة فائقة، فما كان من الشرطة إلا أن أصدر صافرات فتوقّف الشارع كله، والشرطة كانت تطاردن، تُضحك كل من في الشارع، وبعد ذلك قدمت (الشطرة) غرامة مالية قدرها 100 دولار إلى السفارة اليمنية، والثانية عند شراب الجمل: زرنا حارة في بيروت ممّا جعله يصدر أصواتاً عالية، تجمّع لها كل من في الحي، وما كان منّا إلا أن أدخلناه إلى حوش السفارة المزينة والـ"مُرنّجة" بألوان بيضاء زاهية، وقد أخرج الجمل ما في داخله حتى غيّر للألوان الجميلة وسط غرابة من الصحفيين والأطباء الذين أتوا لمعالجته، وكل من أتى لمشاهدة الجمل.

وهناك مواقف مضحكة لايتسع المقام  لتفصيلها كاملة .

وما هي  ابرز الصعوبات المواقف والمشاكل التي  واجهة وأثّرت على رحلات القاسمي؟

أبرز الصعوبات الحدود والفيز والانتقال من بلد إلى آخر وخاصة إذا تفصلهما البحار, كذلك الدعم والرعاية كون الرحلات تحتاج إلى المال حتى يسهل مواصلة الترحال كما أن للإنسان الجاهل دور في الصعوبات حيث لازال هناك قبائل متوحشة وقطاع طرق وهنا مشكلة كذلك الحيوانات المفترسة والأمراض المعدية والحروب بين الدول هذه هي أبرز المشكلات وهناك صعوبات لكن على الرحالة ان يجعل في حسبانه أهم واشد التوقعات حتى لا يصطدم  بالواقع اثنا مواجهتها.

هل هناك من طموحاته  مستقبلية لدى الرحال القاسمي ؟

 اكيد لكل انسان طموح وانا لازلت أطمح في تحقيق الجديد ولولا  مواجهتي لكثير من المحبطات وعدم توفير الدعم لكنت قد اكملت العالم أو على وشك لكن افتخر بما حققته وافتخر باني حققت الكثير مما كنت احلم به والأكثر اعتز باني صاحب الفكرة والتنفيذ من ذاتي وليس ورائي أي جهات  كانت وافتخر باني انتمي إلى الموطن الأول والاخير وليس لاي احزاب أو شخصيات لان كل ذلك ينتهي الا الوطن فهوا باقي .

كيف تقبلت المجتمعات التي زارها القاسمي من أهداف وشعارات الرحلة ؟

اكيد هناك عادات في الحياة الاجتماعية لكل بلد وهناك لغات وديانات وخصوصيات غريبة وعجيبة تعاملت معها كإني جزاء منها كانت صحيح في بداية الأمر مزعجه لي ولكن كان يجب أن اتقبل ذلك بروح مرحة ,وكنت اختصر التعامل واتعامل بحذرشديد ,  واتصرف بحكمة وقد كان للدول  الإسلامية اكبر الأثر في التعامل معي بينما الدول الأخرى  كانت لها طريقتها اما بالصداقة أو بالمال أو بطرق أخرى حتى تسير الامور ومادام لديك أوراق رسمية فلا قلق عليك  ,كذلك اصطحاب المرافقين يسهل إلى تجاوز كل ما من شأنه قد يحدث.

ج كلمة أخيرة تود قولها في ختام هذا الحوار ؟

أشكر صحيفة (عدن الغد ) على اهتمامها ومتابعتها لنا.

- الجمل أخذ الكثير من وقتي  أكثر من الوقت الذي أقضيه مع أولادي.

- رحلتي الرابعة إلى القارة الإفريقية تعد الأكثر مخاطر والأكثر شهرة.

- لولا أنني واجهت الكثير من المحبطات وعدم توفير الدعم لكنت طفت العالم.