آخر تحديث :السبت-15 يونيو 2024-01:28م

حوارات


مدير عام مكتب الضرائب بمحافظة لحج لعدن الغد: لا صحة لادعاءات أحد الموظفين بوجود فساد في المكتب

السبت - 14 أغسطس 2021 - 11:55 ص بتوقيت عدن

مدير عام مكتب الضرائب بمحافظة لحج لعدن الغد: لا صحة لادعاءات أحد الموظفين بوجود فساد في المكتب

(عدن الغد )خاص:

أوضح الأستاذ أنيس عبدالله درويش مدير عام مكتب الضرائب محافظة لحج أن نشاط المكتب يتمثل بالنزول الميداني للموظفين إلى المحلات لاستقطاع ضريبة الأرباح بحسب البرنامج المعد من إدارة المراجعة للعام المالي 2020م وما قبله.
وأضاف: وعبر الإدارات المختصة بالمكتب كل إدارة تقوم بدورها ابتداءً من إدارة المراجعة والتحصيل، حيث يتم قطع قسائم التحصيل ومن ثم الانتقال إلى الصندوق لقطع السندات، ثم توريدها إلى البنك المركزي.

وأشار الأستاذ أنيس إلى أن غياب المحاكم والنيابات عن أداء مهامها منذ فترة كان له تأثير سلبي على إيرادات المكتب، ولا سيما إيرادات ضريبة المبيعات العقارية.

واستطرد الأستاذ أنيس قائلاً: 
استلمنا المكتب وهو في حالة يرثى لها بعد أحداث حرب الحوثي وعدوانه على محافظتي لحج وعدن، وقمنا لتأهيلهم وتأثيثه وشراء أجهزة بدعم محدود من محافظي محافظة لحج السابق والحالي، ومازال المكتب في حاجة إلى التأثيث.

أما عن الصعوبات التي يواجهها المكتب فتتمثل في عدم تعاون بعض المكاتب التنفيذية مثل مكاتب التربية والتعليم، والصحة والسكان، والأشغال، حيث إنهم لا يلتزمون بإعطائنا البيانات الخاصة بتراخيص مزاولة المهن، ومع ذلك وجهنا إليهم مذكرات للتعامل والتعاون مع مكتب الضرائب بهذا الشأن، أيضاً نواجه صعوبات بسبب الأوضاع الأمنية، فالأجهزة الأمنية غير فاعلة في التعاون لاستكمال الإجراءات القانونية لتحصيل ضريبة المبيعات ونمو الإيرادات الاقتصادية، لذا لابد من تفعيل دور الأجهزة الضبطية، حيث إن كثيراً من المكلفين غير منضبطين في تسديد ما عليهم من التزامات نحو المكتب، فنحن نؤدي عملنا ونقوم بإشعار المكلف بتسديد ما عليه من ضريبة، ولكن لا توجد جهات أمنية تقوم بإلزامه بذلك، وأيضاً الحدود الجغرافية بين محافظتي لحج وعدن تعد من الصعوبات والمشاكل التي نواجهها بسبب ازدواجية العمل في التحصيل، مثال على ذلك منطقة اللحوم التي تدعي كل من محافظتي لحج وعدن تبعيتها لها، إضافة إلى وجود إشكالية بين المدير السابق والحالي في المنطقة الضريبية الأولى ردفان،ولابد من وضع حل سريع للفصل فيها.

وعن الإيرادات المركزية لعام 2020م فقد زودنا بالأرقام التالية:
--------------------------------
جهاز إداري 3,373,361,012/97
قطاع عام 340,776,095/51
قطاع خاص 48,875,058/52
المبيعات العقارية 54,189,014
أرباح أفراد 130,974,026/60
غرامة ضريبية مركزية 7,349,477
مبيعات عامة 124,097,565/94
أرباح شركات 130,000
الإيرادات الإجمالية المركزية
4,079,752,250/54

وفيما يخص الإيرادات المشتركة والمحلية لعام 2020م فقد حصلنا منه على هذه الحصيلة من الأرقام:
--------------------------------

ضريبة القات 212,756,740
ضريبة ريع العقار 19,037,158
ضريبة كسب العمل 3,335,725
ضريبة المهن الحرة 13,449,876
الغرامة المشتركة 952,188
الغرامة المحلية 374,103

وأوضح الأستاذ أنيس أن المكتب بصدد إصدار قرار بتشكيل مجلس تأديبي للموظفين، حيث إن هناك تطاولات من بعض الموظفين تجاه رؤسائهم، وسيتم إحالة هؤلاء إلى المجلس التأديبي، ومثال على ذلك الموظف حسن حميد وهو موظف في فرع الحبيلين، وقد تطاول على مدير المكتب بتلفيق أخبار كاذبة وعارية من الصحة، لذا سيتم استدعاؤه إلى المجلس التأديبي لاستجوابه لإثبات صحة ما ادعاه على مدير المكتب أو تحمل عواقب كذب ادعاءاته.

وأشاد الأستاذ أنيس درويش بدور السلطة المحلية التي أبدت- كما قال- تعاوناً في رفع إيرادات ضريبة القات، غير أن دورها بدأ يتراجع إلى أن أصبح بعيدا عن الواقع، ومطلوب منها التعاون مع المكتب في استخراج ضريبة العقار.

كما طالب الأستاذ أنيس درويش رئاسة مصلحة الضرائب بإعادة تأثيث مكتب الضرائب كما كان في السابق وشراء ماطور جديد بدلاً عن الذي سرق أثناء الحرب، وكذلك تأهيل الموظفين، فقد طالبنا رئاسة المصلحة بتأهيل كادر جديد من خلال الاستفادة من المتقاعدين والمتطوعين، إذ إن 38 موظفاً أحيلوا للتقاعد، ولولا أن التقاعد موقف لتم إحالة ما تبقى من الموظفين المؤهلين إلى التقاعد.

وعن خطة عمل المكتب قال الأستاذ أنيس إن خطة المكتب فنية وتتمثل في استخراج البيانات والمعلومات من المكلفين في الفترة من يناير حتى أبريل، وكذلك تقديم الإقرارات  السنوية من المكلفين إلى مكتب الضرائب دون غرامات أو جزاءات، وابتداء من شهر مايو يبدأ النزول الميداني من قبل الموظفين لاستكمال الإجراءات القانونية للمكلفين الذين لم يقدموا إقراراتهم السنوية.. ويحول دون أن يكون عملنا مثالياً وخاليا من النواقص العجز في عدد الموظفين المؤهلين للنزول الميداني لمتابعة المكلفين الممتنعين عن تسديد الضرائب.

وفي ختام تصريحه توجه الأستاذ أنيس درويش بالشكر والتقدير للأستاذ أحمد عبدالله التركي محافظ محافظة لحج والسلطة المحلية بشكل عام ولموظفي وكوادر المكتب الذين يبذلون جهدهم في رفع إيرادات المكتب الضريبية رغم شحة الإمكانيات المتاحة.

من/عارف الضرغام
ت/محمد عوض