مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 13 مايو 2021 10:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


السبت 10 أبريل 2021 01:25 مساءً

سنغير عيشتنا أم نغير أخلاقنا


"""""""""""""""""""""""""
حاتـم عثمان الشَّعبي

من خلال وجودنا بأرض الوطن وسيرنا بين عامة الشعب فإننا نرى ونسمع منهم ما يدمي القلب من أوجاع لأسباب منها المواطن المغلوب على أمره ومنها مفروضه عليه ولكننا لم نكن نتوقع أن ماكان إيجابياً بالأمس أصبح اليوم منكراً والذي هو سلبياً إعتلى القائمة وازداد سوءًا

وبما أن المواطن معروف عنه بالبساطة ولا يبحث سوى عن عيش كريم وفق قوانين وأنظمه تحترمه وتعطيه الصدق والمصداقية عند تطبيقها سواء له أو عليه وهنا نرى أن الكثير والكثير من المعطيات التي تؤكد أن السلبيات التي يعيشها المواطن تزداد يوماً بعد يوم ويعتبرها هي أساس حياته والسبب هو عدم وجود التوعية والتوجيه والقوانين التي لا تطبق ممن يعتبرون حماةٌ لها فكيف تريدها أن تطبق على المواطن نفسه

ومن هذه السلبيات عدم إلتزام السائقين بأنظمة المرور وعدم إحترامهم لرجال شرطة المرور الذين يقفون تحت الشمس والمطر وبين الرياح والغبار وعوادم السيارات فتجدهم يتركون أسرهم والله وحده يعلم بحالهم فأغلبهم وضعهم المعيشي سيء للغاية

وهنا أتمنى من كافة المواطنين والسائقين خاصة باحترام هذا الرجل الذي يضحي براحته وجسده وهو يقف لأجل خدمتنا جميعاً باحترام قوانين وأنظمة المرور التي نطبقها عندما نسافر ونستخدم السيارات خارج الوطن بكل شروطها وأنظمتها حتى أننا لا نستخدم الهون وزي ما يقولوا إخوانا المصريين "الكلاكس" ولا نرمي حتى ورقة الفاين من شباك السيارة لنخفف التعب أيضاً على عامل النظافة الذي هو الآخر يحترق من أشعة الشمس وينكسر ظهرة من تنظيف الشوارع لأجلنا وأجل أولادنا

فهل ستبقى أخلاقنا كما عرفناها بنقائها وحبها للنظام وسنغير فقط عيشتنا التي فرضت علينا بسبب ظروف دخلت لم نكن نتوقعها وطغت على طباعنا لنكن نحن المغيرين لهذه الطباع بأخلاقنا التي عُرِفنا بها منذ القدم ويشار لنا بها أينما نكون من بلدان العالم وحتى اللحظة فكل شيء يتم تعديله وتغيره إلا الأخلاق ولله الحمد والشكر أن أخلاقنا ترتقي للأفضل ولم يتبقى لنا سوى الإلتزام بالأنظمة والقوانين

لننقل صورة إيجابية على مجتمعنا أمام المنظمات والزوار للوطن وكذلك عندما يتم تصوير أي مقطع فيديو سواء لقناة تلفزيونية أو بصفة شخصية ويظهر من خلالة نظافة الشارع واحترام السائقين لأنظمة المرور وظهور رجل شرطة المرور بمظهر يريح قلب من يراه من خلال بشاشة وجه وابتسامة محياة ولنعمل معاً بأخلاقنا لنغير عيشتنا.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اندلاع حريق كبير في المنصورة
ازمة لحوم بعدن
عاجل: دوي انفجار بلودر
مديرية البريقة تستعد لاستقبال زوارها خلال عيد الفطر المبارك
مغادرة مدير صندوق النظافة بابين وامين عام المجلس المحلي لقضاء اجازة عيد الفطر بالقاهرة في ضل تردي الخدمات يثير سخط الشارع
مقالات الرأي
    لا يشكك احد ابدا ولا يختلف معي بأن امراض الحميات الخطيرة على اختلاف أنواعها تتفشى في عدن ولا تقل خطورة
يشق لطفي بوشناق صدري بآهاته ولوعته، فيبدو كقربان ذبيح حين ينشد "موطني" كأنه يقضي عليّ بحنجرته، محبوسًا في
كل عام وانتم بخير وعافيه وعيد سعيد عليكم خارج البلاد  وشعب اليمن قاطبة في حروب إبادة جماعية بسبب سياستكم
  هل يعلم وزير الثقافة بان وزارته في حي ريمي يوجد فيها موظفين بعدد اصابع اليد اذا لم يتفقوا على تقاسم كعكة
  ◾السجون مكتظة ياسادة ياكرام /السجون الرسمية واخواتها الغير شرعية•   ◾طبقآلاقتباس لنيلسون مانديلا
  هل سأل العرب أنفسهم ، ماهو حال اليمنيين اليوم وكيف مرت عليهم السنين الأخيرة ؟و كيف يواجه اليمن الانهيار
    كانت مدينة الضالع والقرى المحيطة بها مسرحاً لحرب ضروس استخدمت فيها مليشيات الحوثي مختلف أنواع
  بقلم /صالح علي الدويل باراس ✅بعض كتاب الجوار يدّعون الموضوعية لكن يكشفهم ويحدد مواقفهم *لحن القول* كتساؤل
  * فؤاد قائد علي: ----------------- يحل عيد الفطر المبارك مثله في كل عام خلال سنوات الحرب المدمرة لا تغيير في حياة
موضوع التعليم مؤرق جدا ويؤرقني شخصيا باعتباري ابن السلك التعليمي. كنت طالبا في معهد المعلمين لثلاث سنوات،
-
اتبعنا على فيسبوك