مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 13 مايو 2021 02:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب


الأحد 28 مارس 2021 11:40 صباحاً

المبادرة والرفض

علي المزيد

لأنني مهتم بالاقتصاد فالسياسة في أحيان كثيرة لا تستهويني، ولقد تركت للمراقبين السياسيين متابعة أحوالها، ولكن السياسة مربوطة بالاقتصاد، والسياسة ذات تأثير بالغ الشدة على الاقتصاد، بل إن القول الصحيح هو «إن الاقتصاد نتاج السياسة»، فالقرارات السياسية إذا كانت صحيحة ضَمِنت استقرار البلد وعدم حدوث الفوضى فإن الاقتصاد يزدهر، أما إذا كان القرار السياسي متخبطاً أو مرهوناً بيد قوى خارجية فإن من الطبيعي أن ينهار الاقتصاد وتسوء حالة المجتمع، لذلك أنا أتتبع أحوال السياسة لارتباطها الوثيق بالاقتصاد.
بالأمس القريب أطلقت السعودية مبادرة وقف القتال في اليمن، وكانت تهدف لحماية أرواح الناس التي أسرف الحوثيون في إزهاقها، ومحاولة إعادة اليمن إلى المسار السياسي الصحيح لتتم إعادة بنائه وازدهار اقتصاده.
الحوثيون، ولأن قرارهم بيد الإيرانيين، رفضوا المبادرة متجاهلين حاجة الشعب اليمني إلى السلام، ضاربين بمقدرات البلاد واقتصادها عرض الحائط، فهم يدافعون عن بُعد عقائدي يريدون نشره لا عن وطن يريدون إسعاده.
اليمن أرض الحِكمة، كما يطلق عليها العرب، ولكن هذه الحكمة انحرفت عن المسار الصحيح حينما تدّخل الفارسيون، وللأسف فإن الحوثيين لم يستوعبوا الدرس الماثل أمامهم وليس المُغرق في التاريخ، فماذا أفاد تدّخل الفارسيين في العراق؟ هذا التدخّل أنتج التشرذم وانهيار اقتصاد العراق في بلد يتربع على نهريّن وثروة نفطية هائلة وشعب محب للعلم والإنتاج.
أمّا التدّخل الفارسي في سوريا فقد أنتج دماراً وقتلاً وتشريداً للشعب السوري الكريم، هذا البلد الذي اشتهر أبناؤه بأنهم من أهم روّاد التجارة في عالمنا العربي، والمهجر الأميركي يشهد لهم بذلك. وأمّا في لبنان فحدّث ولا حرج عن البؤس الذي يعيشه اللبنانيون، وكانت بيروت قبل التدّخل الفارسي تسمى باريس الشرق وعاصمة الفن والثقافة العربية، وهي الآن أسيرة حزب مرتهن ومرتبط بالفارسي.
وأمّا في التاريخ القديم فمن أهم شواهده ما فعله القرامطة من قتل الحجاج واستيلاء على الحَجَر الأسود ونقله من مكة، والشواهد أكثر من أن تُعدّ في تاريخنا الحديث والقديم، وما فعله الحوثيون هو تكرار للتاريخ، فهم لا يهمهم بؤس الشعب اليمني بقدر ما يهمهم نشر المذهب غير آبهين بالوطن واقتصاده. وما رفض المبادرة السعودية إلا دلالة واضحة المعالم على أن الحوثيين لا يريدون سلاماً لليمن فهم في حرب يعجزون عن تسيير دفّتها وهم يعرفون ذلك تماماً ومع ذلك يرفضون مبادرة السلام.
السعودية حينما طرحت مبادرة السلام لأنها تعرف أن الحرب لا تجر خيراً ولكنها قبلتها حينما أُجبرت عليها، والسعودية تمد يد السلام ولكن الحوثي يرفض المصافحة، فكم سيكلّف ذلك الرفض الاقتصاد اليمني من خسائر؟! وكم سيجرّ على الشعب اليمني العزيز من ويلات؟! ودمتم.

تعليقات القراء
536284
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأحد 04 أبريل 2021
ناصح | الجنوب العربي
متى سيتخلص العقل العربي لمن يريد أن تكون له السلطة من الفكر الإنقلابي للوصول إليها وقد أدى هذا الفكر إلى كل الكوارث التي حصلت ولا تزال،لماذا لا توجد حركات سلمية شعبية ليس من الضرورة أن تكون في شكل تظاهرات وأنما أولاً برفع مستوى الوعي السياسي المجتمعي والإستفادة من وسائل الإعلام المختلفة وإعلان الإضرابات العامة المنظمة والعصيان المدني لتحقيق مطالب مشروعة تخدم مصالح المجتمع وإختيار الكفاءات لإدارة الدولة ومحاسبة المقصرين ومحاكمتهم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
ظلت وماتزال القضية الفلسطينية شماعة للمزايادت ،  وحصان طروادة تنفذ من خلاله الأنظمة العربية ؛ لركوب
فلسطين  حقك عندنا كلنا، ع الشعوب كلها بعالمنا القلب دايب عليكم يدوبنا، وتتألم العين لجرحكم توجعنا تتألم
من خلال سفرياتي ومعاشرتي لجميع الجنسيات العربية والإسلامية لم أرى شعب يعطي قدسية حقيقية لـشهر رمضان كما
  رئيس مركز ديمومة للدراسات والبحوث بعد ما يعرف باسم أيلول الأسود انتقل الفدائيون الفلسطينون من الأردن إلى
كانت زوجات النبي صلى الله عليه وسلم نموذجا طيبا للمسلمات لنساء المؤمنين في شهرمضان وكان يكثرن من العبادة
الحديث التلفزيوني لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عبر المحطات الفضائية والإعلان عنه قبل أسابيع من بثه
في حضرة القامات الباسقة عزيزات النفس والشموخ والكبرياء الأسيرات الفلسطينيات الماجدات جنرالات الصبر والصمود
الأحداث الدائرة هذه الفترة في القدس الشريف، جاءت بعد صبر المقدسيين لسنوات طويلة على هذا الاستعمار الغاشم
-
اتبعنا على فيسبوك