مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 11 أبريل 2021 02:54 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات


كيف يمكن للقوات الحكومية الاستفادة من معركة مطولة في مأرب لإعادة دفة الحرب غرباً؟

جيمس تاون: مصير اليمن يتوقف على معركة مأرب
الاثنين 01 مارس 2021 03:17 مساءً
(عدن الغد) جيمس تاون للدراسات - مايكل هورتون:

في أوائل فبراير، بدأ الحوثيون اليمنيون -المعروفون أيضًا باسم أنصار الله- حملة متجددة للسيطرة على محافظة مأرب الغنية بالنفط والغاز وعاصمتها التي تحمل الاسم نفسه. بعد أربعة أسابيع من القتال المكثف والمكلف، طوقت قوات الحوثي مدينة مأرب من ثلاث جهات. إلى الغرب من المدينة، تبعد قوات الحوثي الآن أقل من 11 كيلومترًا عن أطراف مأرب.

-إذا نجح الحوثيون في الاستيلاء على محافظة مأرب وعاصمتها، فسيتم توجيه ضربة قاضية قد لا تتعافى منها الحكومة المعترف بها دولياً وسيؤدي التضاؤل الإضافي للحكومة إلى تغيير جذري للتضاريس السياسية في اليمن في وقت تجري فيه تحولات سياسية إقليمية مهمة أخرى. سيقرر مصير مأرب، في كثير من النواحي مصير اليمن لسنوات قادمة.

-تعتقد قيادة الحوثيين أنها إذا استولت على مدينة مأرب ومعظم المحافظة، فإن موقعها كقوة سياسية وعسكرية بارزة في اليمن سيكون آمناً قبل المفاوضات المتوقعة. ومع ذلك، تصاحب الهجوم في مأرب مخاطر كبيرة.

منذ اتخاذ مواقع في ضواحي مدينة مأرب، تباطأ تقدم الحوثيين أو أصبح ثابتاً في العديد من المناطق. هذا على الرغم من أن الحوثيين يحتلون الآن الجبال القريبة من سد مأرب المطلة على المدينة.

بينما يعزز الحوثيون سيطرتهم على مكاسبهم، يواجهون أيضًا غارات جوية مدمرة من قبل القوات الجوية الملكية السعودية.

-الضربات الجوية، جنباً إلى جنب مع الهجمات المضادة الشرسة والمخطط لها جيدًا من قبل مجموعة من الميليشيات السلفية والميليشيات القبلية، تؤثر سلباً على الحوثيين. تشير دقة الضربات الجوية، إلى وجود تنسيق أكبر بين القوات البرية والقوات الجوية السعودية.

-يستخدم الحوثيون وحدات مقاتلة صغيرة عالية الحركة، مما يجعل من الصعب استهدافها من الجو. ومع ذلك، فإن حجم مدينة مأرب (التي تضم مليوني شخص) ووفرة التضاريس المسطحة نسبياً جعلت استهداف قوات الحوثيين أسهل. يتطلب الاستيلاء على مدينة مأرب أيضاً من الحوثيين حشد الرجال والأسلحة بطريقة تجعلهم أكثر عرضة للخطر مما كانوا عليه في الحملات السابقة. تزداد الخسائر في الأرواح من جميع الجهات، وخاصة بالنسبة للحوثيين.

-يواجه الحوثيون عقبتين رئيسيتين، يتفاقم كلاهما بسبب القتال في مأرب: أولاً، لا يمكنهم استبدال المقاتلين بالسرعة الكافية. وثانياً، عوائدها ونقصها النقدي حاد. إن النقص في المقاتلين، وخاصة المدربين تدريباً جيداً، حاد، وقد ازداد بشكل أكبر خلال الأشهر الستة الماضية.

لطالما استخدم الحوثيون التجنيد الإجباري لملء رتبهم، لكن أحدث المجندين هم أصغر سناً، ويتلقون تدريباً أقل، ويتقاضون رواتبهم بأقل مما كانت عليه قبل ستة أشهر. نتيجة لذلك، يميل المجندون أكثر إلى الفرار من المعركة عندما تسنح لهم الفرصة. لتعويض النقص في المجندين، يقوم الحوثيون بتجنيد المزيد من الأجانب، بالقوة في كثير من الأحيان، بما في ذلك الفارين من الصراع في منطقة تيجراي الإثيوبية.

-مشاكل الحوثيين المالية من الصعب عليهم أيضًا معالجتها. على الرغم من تحصيل "الضرائب" من الشركات اليمنية ورجال الأعمال والنخب القبلية، فإن تكاليف الحرب تفوق بكثير الإيرادات. بدلاً من دفع رواتب موظفي الحكومة وتقديم الخدمات الأساسية، تذهب الغالبية العظمى من الضرائب التي يجمعها الحوثيون نحو الحرب.

-يغذي التجنيد الإجباري وتحصيل الضرائب المخصص والتعسفي في كثير من الأحيان الاستياء المتزايد من الحوثيين وحكومتهم. ستجعل معركة مأرب المطولة مطالب الحوثيين بالمال والرجال أكثر جشعًا، مما يؤدي إلى تفاقم الاستياء المتزايد.

-والأهم من ذلك، أن معركة مأرب المطولة ستضعف الجبهتين الجنوبية والغربية للحوثيين. لقد أعاد الحوثيون بالفعل نشر مقاتلين من هذه الجبهات إلى مأرب للهجوم هناك. المقاتلون الذين تُركوا للدفاع عن المواقع في الجنوب والغرب هم في الأساس مجندون شباب.

-تم إعادة نشر معظم مقاتلي الحوثيين المخضرمين في مأرب. ومع ذلك، حتى الآن، وعلى الرغم من نقاط الضعف هذه، لم تتعرض الجبهتان الجنوبية والغربية للحوثيين لهجوم من قبل القوات المنافسة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير) يبحث في ما أنتجه غياب الدولة في عدن والمحافظات الجنوبية من احتدام الصراعات القبلية والمناطقية
كيف تسبب غياب الدولة بغرق عدن في الصراعات المناطقية والقبلية؟ أين أبناء عدن (اللا قبليون) من هذه الصراعات؟ من أعاق حضور الدولة ومن المسؤول عن هذا التفكك المجتمعي..
(تقرير) .. مركز العزل الرئيسي في عدن قضية رأي عام.. أين الحقيقة!
تقرير يرصد اتهامات طبيبة لمسؤولين في وزارة الصحة بفساد إداري ومالي فيمركز العزل والرد الرسمي وردود الأفعال الأخرى.. د. زهى السعدي: تفاجأت بالفساد والاستغلال
حرب اليمن توسع عمالة كبار السن: مشقة وأجور زهيدة
يكابد العامل اليمني، مانع الحمري (68 عاماً) من أجل توفير لقمة العيش لأسرته المكونة من تسعة أفراد، بالعمل في مهن شاقة رغم كبر سنه بأجر زهيد، في البلد الذي يعاني من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات تابعة لطارق صالح تهاجم قوات تابعة للإنتقالي بعدن
ناشط بالحراك الجنوبي: هذه أسباب تأييدي للوحدة اليمنية ورفض الانفصال
عاجل: مسلحون يستولون على سيارة مأمور صيرة بقوة السلاح
الرائد ابومهتم الصمدي يكشف اسباب تقديمه للاستقاله من منصبه
جنود من النخبة الشبوانية يقطعون طريقا رئيسية بعدن ويحتجزون شاحنات
مقالات الرأي
هناك اشخاص اثرياء،، وقد يكونوا غير ذلك لكنهم عايشين حياتهم في رخاء من خلال التمصلح والارتزاق والنفاق مع من
الموت يحصد الناس في هذه الايام دون وداع أو سابق إنذار . تفشي الوباء والحميات وكورونا وغيرها من الأمراض
  كتب / علي بن شنظور تابعت منذُ أمس المئات من ردود الافعال في يافع والجنوب بشكل عام بين مرحب بخطوة نجل سلطان
 عمار التام    يخوض الجيش الوطني معاركه على امتداد جغرافيا اليمن خلال ست سنوات من المواجهة مع مشروع
  ياسين سالم كاتب وباحث سعودي من الضروري أن تعمل رئاسة الجمهورية على توجيه الحكومة في عدن ، لإتخاذ القرارات
الحرب في أبين عادت من جديد.. العناصر الارهابية التي تعمل وتنشط الشرعية واحزابها  تحت غطاءها هي من بدات
في هذه الأيام اشتدت زحمة هموم المعاناة على نفس المواطن، وتنوعت دروبها، فحصار الغلاء للحياة المعيشية كتمت
ست سنوات من بداية عاصفة الحزم والتي شنتها السعودية وحلفاءها على الحوثي لاستعادة الدولة إلى صنعاء وظن المواطن
"""""""""""""""""""""""""حاتـم عثمان الشَّعبي من خلال وجودنا بأرض الوطن وسيرنا بين عامة الشعب فإننا نرى ونسمع منهم ما
حينما يتمنى أحدا ما، ان يخرجه الله من مدينة  يزاحم على منصب فيها ويحاول إسقاط آية قرانية على أن أهلها
-
اتبعنا على فيسبوك