مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 مارس 2021 12:42 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 25 يناير 2021 12:28 صباحاً

من هامش الديمقراطية إلى حراسة الفضيلة والدين !!!

بعد الوحدة وجدنا هامشا ديمقراطيا ومع ذلك كان أيضا في غير محل رضى، لأن أحلامنا كانت أكبر وأعظم.. انتكسنا وانتكس أحلامنا بعد حرب 1994 ضاق حالنا وضاق الخناق.. ضاق الفضاء العام.. بدأ الهامش الديمقراطي المتواضع ينحسر في الدستور والقوانين وأكثر منه في الواقع.. قاومناه ولم نستسلم لمشيئته، وما أُريد له أن يكون..

في 11 فبراير 2011 كنّا نحلم بدولة مدنية حديثة وديمقراطية، فتم التسلط والاستئثار بكل شيء.. تم إقصاءنا على نحو متدرج، إن لم يكن قد تم هذا الإقصاء بالفعل من أول يوم وجودنا في ساحة التغيير في صنعاء.. أردوا لنا أن نكون ديكورا أو بيادقا في رقعهم وملاعبهم فلم نكن إلا كما نحن.. ثوريون وأحرار في وجه الجميع..

سرقوا كل شيء.. استولوا على السلطة وفسدوا فيها وعاثوا.. ظنوا أن السلطة قد آلت إليهم وإلى يوم يبعثون.. ذهبوا هم إلى بناء دولة الخلافة، وذهبنا نحن إلى ما كنا قد خرجنا من أجله، وهو النضال من أجل بناء دولة مدنية حديثة وديمقراطية وحرية سقفها السماء.. لم نستسلم ولم ننصاع وظلينا نقاوم سلطة كانت أكثر ظلما وفسادا ومؤامرة..

خرجنا في ثورة ضد الفساد أنظم إليها لاحقا أنصار الله، وكانت شراكة الجميع فيها تحت عنوان وشعار "ثورة ضد الفساد" وهدف بناء دولة مدنية حديثة وديمقراطية، وعندما اكتشفنا أن شريكنا كان تمساحا، وأن دموعه كانت كاذبة، فضينا شراكتنا به، وكان هذا تحديدا في تاريخ 4 أغسطس 2014 ولازال الحال إلى اليوم..

استمرينا نحن في المقاومة والنضال ضد جميع الفاسدين والمستبدين والمرتهنين، والنضال من أجل هدف وحلم بناء الدولة المدنية الحديثة والديمقراطية.. فيما ذهبوا هم لإنجاز هدفهم الغير معلن والذي بدأ يظهر في 21 سبتمبر 2014 والتوجه نحو بناء نظام الولاية الذي لم نكن نعلم عنه شيئا ولم نكن نتصور أن هناك من لا زال يفكر على ذلك النحو..

استمرينا نحن في مشروعنا النضالي المعلن، فيما هم ذهبوا إلى السلطة والحكم، واعتقدوا إن التاريخ قد آل إليهم، وإنهم صاروا مسك ختامه، دون أن يعلموا إن التاريخ ماكر، ويمكر بالواثقين من أنفسهم، ومن يعتقدوا أنهم تملكوه، أو أنه قد صار طوع أيديهم..

لم نكل ولم نمل.. ظلّت أحلامنا كبيرة، وظلت تكبر كُبر المجرّة، فيما جميع من انتصروا على الوطن أو باعوه أو مزقوه ظلوا هم وأحلامهم يصغرون، حتى صاروا مجتمعين أصغر من حبة رمل في هذا الوطن الكبير..

***

صرخة الولادة لم تعد كما كانت بشارة ميلاد، بل صيّروها إعلانا للموت والفقدان والغياب إلى الأبد.. أعدّوا قبرا جديدا لكل ولادة.. كان الحال في الأمس مرمود العين.. فصيروه اليوم أعمى العينين، مفقود الوجه، منهوب المعدة، حسيرا بلا قدمين ولا يدين، في نفق تتزاحف عليه العتمة، ويكتظ فيه الظلام الكثيف.. المفقود بات أكثر من بقاياه.. نفق لا منفذ فيه ولا باب.. سرقوا الضوء وسرقوا الوطن، وساروا به عجلين نحو التلاشي والزوال.. جميعهم يتكايدون ويدّعي كل فريق منهم أنه حرر وأنتصر، على رقع باتوا فيها يحتظرون ويتعفنون..

صاروا اليوم مغموسين في أوحالهم وأوحال غيرهم.. ساقوا الوطن إلى هاوية سحيقة أقلها التمزيق والارتهان الطويل.. صيروا شعبهم غنائم حرب لتجار الحروب وأربابهم.. صيروه مجهولا بلا وجه ولا عيون ولا أطراف.. صيروا ملايينه تموت جوعا ومجاعة ومرضا ومحاطب حرب..

صيروا شعبهم فرائس وطرائد سهلة لأمراء الحرب، وتجار السوق السوداء، ولفيف من التافهين والمنتفعين والجشعين.. تركوا شعبهم لا عدل ولا قانون ولا حياء.. كل شيء بات مستباحا من الرجلين إلى الفخذين إلى النهدين إلى الردفين إلى الصدغين إلى رأس الدستور أبو القوانين..

*******

"اليمن السعيدة" نتفوا أهدابها المرسلة.. نزعوا جفونها المسبلة.. سحقوا أناملها التي ترقص على النأي والأوتار، وتجلب المدى البعيد الذي يذوب على رقصاتها وأنغامها كقطعة سكر..

مزّقوا حنجرة النأي الحزين بعدوانية متوحشة.. مزّقوا أوتار العود المشبعة بالنغم، ومعها تمزق نياط قلبها الراقص والعاشق للحياة.. حطموا النفوس والأحلام، وصيروها محاطبا وقراميد، وأحرقوها لتدفئة أيامهم الباردة، والهرولة نحو مجاهيل ومغاليق الماضي المتوحشة..

***

سملوا عيونها العاشقة، وجوّفوها، وصنعوا منها متافل لتفاهاتهم التي باتت بهم متعفنة.. خاصموا الفن وحطموا الأعواد، ومزقوا الأوتار الملتاعة بالحب والعشق والحنين.. ذنبها إنها تشجينا وتطربنا وتأنسنّا.. تدعونا إلى الحب، وتخفف عنّا العناء والحزن والبعاد وآلام الفراق القاتلة..

ذنبها إنها تسافر بنا أنغامها إلى ممالك الحب ودنيا الفرح والجمال.. إنها تشغف القلب، وتجعل الروح تسافر إلى الفضاءات الفسيحة والسموات العلى.. هشّموا وجه الحياة الجميلة، كما يهشم العنف الفارط مرآة نرى فيها كل يوم وجها من حقيقتنا أمام أنفسنا.. أما وجوههم فلا تقرأها إلا تلك المرايا المُهشّمة..

***

العمر يذوى ويمضى أسيفا، وفي حناياه كثير من الحنين وذكريات الزمن الجميل.. وفي داخلي خبايا وبوح كثير عتقته السنين الطوال في مخابئها العميقة، تنتظر زمن سيأتي لعله أجمل، فمضى العمر في الرحيل.. أزف العمر ونزف، وجاء هذا العهد الموات الذي ما كان بخاطر أو بحسبان..

أما خيانات الوطن فاليوم تزاحمت وتباخست عروضها، والأيام أقفرت وتصحرت ببؤسها، والخراب حل نزيلا كقدر لا يُرد، والقبح المتعرّي بالدمامة رقص على بواقي الجسد، وأعتلى وأعترش الفسح والأمكنة..

***

مرض مهووس بالأخلاق وبالمرأة.. يتحول في هذا العهد العاهة إلى شرطة آداب.. تتعقب أنفاس الناس.. تعربد وتتغطرس باسم الله.. لا يجرؤا أحد أن يسألها.. شرطة فكر غلس منفوخة بالوهم الداجي والليل الشاتي.. حارسة للدين وحارسة للفكر وللأخلاق.. في أرضه تُغتصب سلطات الرب.. وهي تنوب وجوده وتحرس دينه.. تفتش ما في طوايا النفس، وما تخفيه النية، وما في خائنة الأعين، وما تخفيه صدور الناس من وسواس خنّاس..

***

قرروا أن قوس قزح يجب أن يشنق.. واللون الأحمر يجب أن يُصلب أو يُمحق.. وعيد الحب يجب أن يُسحل على الإسفلت الأسود.. شرطة آداب لا تعرف من الألوان غير الأبيض والأسود..

شرطة تقوم قيامتها إن اجتمع رجل وامرأة على مأدبة غداء، أو حتّي في "كافيه" لشرب القهوة.. تغلقه بأمر أشد صرامه.. تغلقه وتنحس صاحبه وتقطع رزقه.. تجعله يندب حظه بقية عمره..

***

إعدام الراتب مشجبه العدوان، وهم أبراج وخزائن مال.. أتسع الخرق على الراقع.. صار الخرق لا يرقعه الألف ولا المليون.. فساد كالسيل العارم، و"الجمعة هي الجمعة"، والمشجب نفسه يتكرر "مش وقته".. العمر يمضي هدرا.. والتمكين يوغل في الجسد المُنهك حتّى يقبض روحه..

الحق لهم، وهم الحق.. الحق لديهم واحد لا يتعدد.. ضاع الحق وهلك الشعب ومات.. وهم "الخطبة هي الخطبة" والمشجب نفسه يتكرر، إلا فساد الأخلاق حق عليه القمع، وحق عليه حكم الإعدام.. قالوا: تأكدنا بالقاطع أن لا نصر دونه، ولا نصر إلا به.

قالوا: فساد الأرض إعلانات المتجر وصالات العرض.. وكل فتاة سافرة الوجه، متعرية الأيدي، كاشفة الرأس.. أحزمة الخصر فساد وإثارة، ودُمى تفتقد الحشمة.. اختلاط الجنسين فتنة كبرى.. الكل دخيل جاء من بلاد الكفرة للغزو من الداخل، حرب ملمسها الناعم، أخطر من حرب النار..

فساد ناعم أعاق النصر في جبهات الحرب.. نصر كان قد وضع قدميه على الأعتاب، ويده كانت تدق الباب.. جماعة "ثورية" باتت بتوحش داعش، وسلفية أكثر من طالبان..

***

شَعرِها يعبق حرية.. يشتاق السفر بعيدا.. ملتاعا وملهوفا كالريح المحبوسة في سرداب، وتتوق للقاء حبيب أثقله البعد وضريم الوجد.. والعطر الضوّاع محبوسا في قنينة.. الشعر المحبوس والمعقود برباط الخيل فك رباطه.. اطلق الخيل صهيله.. خرج الشَعر المحبوس من محبسه إلى واجهة الكون.. فزعموا أنه يريد إغواء الكون وإفساده..

زعموا أن شَعِرها الطائر يتحدّى الحشمة.. يُفسد اخلاق الناس.. يثور ويتمرد على نواميس وشرائع آدام.. يتحدّى قانون العيب، وينازل قانون الكهنوت..

***

حرقوا أحزمة ورباط الخصر، وعباءات زعموا إنها تثير الجنس.. تثير الشهوات الملتحية.. تحت لحاها الكبت الفارط، ونتوءات الفكر الشاذ، وعقد الوعي الفاسد.. غياب سوية وفساد طوية..

دُمى كاشفة عن ساقيها وأعلى الصدر.. تتسل يده الملعونة من بين الساقين.. يزيح عنها سترتها من تحت السرة.. تشتعل فيه عُقد الحرمان من رمقة عين.. يسرق نظره من بين الفخذين.. ثم يقرر وينتقم لعاهته السوداء، عاهته باتت تتجول في الأسواق.. عاهته بات سلطة تمشي على قدمين..

***

لا يطيقوا رؤية خصلة شعر تتمرد، أو تخرج شاردة من كومة عُصبتها المحبوسة تحت غطاء الرأس.. مكافحة الشعر الطائر جهاد أعظم.. يأتي بالنصر وبالسؤدد..

في عهد الكهنة مساحيق تجميل الوجه فعل فاضح يلزمه الردع الصارم.. تُشنق كل ضفيرة خرجت من غير غطاء.. كل جديلة شعر تشتاق أو تلتاع حنين، أو تميل على الوجه الفاتن فتنة.. الفتنة تؤخر نصرا كان طي اليد..

***

حُرّاس الفضيلة والدين.. الناهون عن المُنكر.. العاشقون لظُلمتهم.. طَلُوا بالأسود صور يتعرّى فيها الوجه، وتاج الرأس، وحتّى الأنامل والأطراف.. تصعقهم وتحشد غيرتهم أنملة تتعرّى لفتاة أو طفلة لم تبلغ بعد..

المرأة يلزمها البيت.. تُخلق وتموتُ في محبسها الداجي.. وإن خرجت من محبسها يلزمها أن تكون غرابا، أو خيمة ليل.. تتدحرج في مشيتها وتجر وراها تاريخا أسود من قهر وإذلال المرأة.. حراس فضيلة بوعي مشبع بعُقد المرأة، والنُقص المُرعب والمتوحش.. أين كان هذا القبح الباذخ مختبئا يا رب؟!!

***

تشاركوا وتمالوا مع بعضهم البعض.. قطعوا الراتب.. بخل البعض بصدقه اسمها نصفه.. نشروا الفقر المُدقع في بيوت الناس.. اكلوا الصدقات، ومعونات العالم، واشترك العالم بفساد النصف.. فرضوا جبايات ما أنزل فيها الله من سلطان.. قطعوا أرزاق وحليب الأطفال.. سدوا في وجه الفقراء سبل الرزق، وكل الأبواب، إلا باب اسموه الجبهات..

قلعوا أشجار البن ونشروا القات.. زرعوا أشواك الطلح في وادينا ومجالسنا.. التعليم مُدمّر، وعلينا أيضا أن ندفع مالاً.. الصحة لمن يملك مالاً.. والسوق السوداء تنهشنا في كل مكان.. ألقوا علينا بفساد لا يحتمله شعب أو أرض في العالم.. ثم ذهب البعض يبحث عن الحشمة والآداب.. ما هذا العري الفاضح يا سادة؟!

***

الاختلاط خطر أكبر.. التبرج فتنة.. الظلام خيمة حشمة.. الغناء حرام.. المرأة عورة.. مصافحة النساء مفسدة.. عطر المرأة على القوم فيه من الوزر عظيم..!!
ماذا أبقيتم للوهابية؟!!
ماذا أبقيتم لطلبان وابن عثيمين يا أهل القرآن؟!!

***

يتبع..
يعض من تفاصيل حياتي..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
    بعد وصول حكومة الرياض الى مدينة عدن ومباشرته لمهام عملها بموجب اتفاق الرياض لم تلوح في الافق اي بوادر
*كل شئ حولكم يذكرني بشئ واحد وهو/ أن "الجبناء" لا يصنعون الفارق وليس لهم أثر او ذكرى طيبة نذكرهم بها..   *معين
ملامح الوضع في عدن تثير القلق وثورة الجياع يبدو أن الرياح بدأت تهب الرماد يتطاير والرياح تذكي الجمر
تراكمت الأعباء مع المواطن في عدن ، بعد وصول وفد أعضاء الحكومة إلى العاصمة عدن ، وبدأ العد التنازلي إلى خذلان
 وانا عائد من سفريتي القصيرة الى مسقط راسي في المضاربة, نظرت الى الغرب على يميني وانا في مركبتي فرأيت قرية
وأنت تطالع صفحات الفيسبوك، ستجد لفيف من المهرطقين المؤثرين، من يملكون النفاذ والتأثير السريع بالوسط المسكين
من محلات الرائع عبدالله عبدالحكيم الهيثمي لمواد البناء ..وقبل يومين فارطة ..كنت أفاصلة عن سعر الكيس الاسمنت
كم هو مؤسف ما هو حاصل بطريق العلم أبين من إهمال ولا مبالاة و غض للطرف من قبل الجهات المعنية حيث كانت زيارة
-
اتبعنا على فيسبوك