مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 28 فبراير 2021 01:22 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

"أمل" فتاة شابة تعمل من أجل الحصول على ثمن علاجها

الأحد 24 يناير 2021 03:49 مساءً
(عدن الغد)خاص:

تقرير / غانية مساوى

ظهيرة كل يوم تغادر الشابة (أمل محمد) مدرستها في مدينة الحديدة متجهة الى منزلهم ليس للراحة والاسترخاء كبقية زميلاتها بل لتبدأ قصة كفاح آخر من أجل الحصول مصدر رزق

الفتاه الشابة والبالغة من العمر (18 عاماً ) تقول:" بعد عودتي من المدرسة أجلس منتظرة وصول موزع الفل ( نوع من أنواع الورود العطرية ) ليعطيني قسمتي من الكمية التي يتم توزيعها للمنازل لغرض ترتيبه وتجهيزه بأشكال مختلفة يتم بيعها في الأسواق ويقوم بشرائه الرجال والنساء بشكل كبير حيث يقمن باستخدامه للزينة وخصوصاً في الأفراح والمناسبات ..

تبدأ الفتاة بعد استلامها الأكياس المليئة بحبات الفل في تجهيزها حسب الاشكال المطلوبة منها مستخدمة في ذلك الإبرة والخيط فتجلس تنظم وترتب حبات الفل وكأنها ترتب وتخيط أحلامها التي تسعى جاهدة لتحقيقها بإرادتها القوية رغم ما تمر به من ظروف معيشية ونفسية صعبة نتيجة الحرب .

اتقاضى مبلغاً زهيداً

تتحدث أمل” قائلةً:" أتقاضى مبلغ زهيد مقابل هذا العمل لكنه يشكل بالنسبة لي الأمل والحياة كما أنني أشعر بسعادة كبيرة لأنني أعمل ، على الرغم من انني اعيش في مجتمع يعارض خروج البنت للعمل بشكل عام الا انني احاول ان ادرس واجتهد بدراستي واعمل بأقصى جهدي لتامين ما يلزمني ، لقد أصبحت الإبرة وحبات الفل رفيقة دربي ، ارى احلامي تنتسج مع حبات الفل .

(بداية الأمر)

أجبر الفقر الشديد والمرض أمل على العمل منذ بداية طفولتها من اجل الحصول على ثمن العلاج الذي تتعاطاه نتيجة إصابتها بمرض الأعصاب حيث تقول: منذ ان كان عمري عشر سنوات واني ابحث عن بديل للفقر الذي كاد ان ينهك جسدي المريض، لعدم تعاطي العلاج، واحلامي التي لا تفارق افكاري، ففي كل يوم ابحث عن عمل، بينما الأطفال من عمري يلعبون في الشوارع، ويذهبون للمدرسة بينما أنا أقوم اثناء الاستراحة والحصص الرياضية ببيع البطاط ، واعمل في المنازل لغسل ملابس الناس ،وتنظيف البيوت باجره بسيطة، مع احتقارهم لي الى ان وصل عمري 18 ، وبدات اكبر واخجل من الذهاب الى المنازل او البيع في المدارس والشوارع لجلب القليل من المال ما يكفي لشراء دفاتر واقلام وعلاج نهاية كل أسبوع.

(قليل من يثق بمهارات الاخرين)

تتذكر امل كيف بدأت العمل في الفل حيث تقول : تحدثت مع موزع الفل وقلت له اريد ان اعمل ، وإن كان المردود قليلاً ، رأيت نظراته توحي بعدم الثقة ،ولكنني توسلت اليه كثيراً، فقال لي سأعطيك كمية من الفل، بشرط تشتغلين من غير مقابل، وفي حال اعجبنا شغلك سأعطيك كل يوم، وافقت على شرطه وفي بداية عملي واجهت الكثير من الصعوبات ،ويوماً تلو الآخر تحسن عمل يدي، واصبحت أنسج الفل بأشكال متعددة وجميلة.

(مرض ومعاناة)

تصارع أمل يومياً من أجل البقاء على قيد الحياة، فهي تواجه الموت بشكل مستمر، بسبب مرض الصرع الذي تعاني منه ،ويتسبب لها بتشنجات كبيرة يهتز لها جسمها وينقطع نفسها ، كما انها لازالت تواجه صعوبة كبيرة في الحصول على قيمة العلاج ،الذي يكلفها شهرياً مبلغ يفوق 30000 ريال ، وهو مبلغ كبير بالنسبة لها تعجز عن توفيره ، كما انها تعاني بسبب النزوح من منزلها في قرية منظر بسبب الحرب ، ولهذا فإن حالتها الصحية تتدهور .

وتختم حديثها بالقول : قد لاتنتهى الكلمات او العبارات لوصف ما أعانيه انا وغيري من البنات اللواتي يعانون من مرض وحلم ولكن وصيتي لمن يقرأ كلماتي ان يقدم لي المساعدة من اجل شراء العلاج لأخفف من معاناتي مع المرض ، كما ادعوهم الى زرع الأمل ولو بحبة عدس والنظر للحياة وكأنها طريق الاحلام الذي يوصل الى النهايات السعيدة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
بئر أحمد سلة غذاء عدن وعمقها الإقتصادي والتأريخي والإستراتيجي !
ماذا جرى في الزيارة الإستطلاعية لقيادة المجتمع المدني العدني لمنطقة بئر احمد الزراعية؟.... سميه القارمي رئيسة جمعية العيدروس النسوية التنموية الاجتماعية تكشف عن
مستشفى سيحوت بالمهرة تطور ملموس .. وإمكانيات محدودة
تقرير/عماد باحميش:  شهدت مستشفى سيحوت الريفي بمحافظة المهرة خلال الفترات الأخيرة تحسن ملموس على أرض الواقع وتطور في مستوى الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة
لماذا لم يغادر شاعر اليمن الكبير عبدالعزيز المقالح صنعاء كل هذه السنوات؟
كتب/ د. همدان دماج: قد لا يعرف البعض أن شاعر اليمن الكبير عبدالعزيز المقالح لم يغادر صنعاء منذ عودته من مصر عام 1978، بعد أن أبلغته السلطات آنذاك بضرورةِ مغادرتها بسببِ




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
استشهاد قائد القوات الخاصة بمأرب عبدالغني شعلان
تعقيم مدرسة بعدن واغلاقها عقب اكتشاف اصابات كورونا
ضابط عسكري من ابين يروي تفاصيل معارك مأرب 
عاجل: مدير عام مديرية البريقة يقدم استقالته من منصبه
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن وصنعاء
مقالات الرأي
  ‏بقضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي -رحمه الله- مارسوا الضغط على السعودية، قائدة التحالف باليمن، لتقبل
-لم تفضِ إلى شيءٍ  تشكيل حكومة المناصفة التي تشكلت قبل شهرين بين الطرف المسمى بالشرعية والمجلس الانتقالي
صدر أمس الأول  الخميس قرار مجلس الامن الدولي رقم 2564  في ضوء مداولات أعضاء المجلس عن  الوضع الراهن في
  بقلم /عدنان الخضر نظمنا رحلة كبيرة أيام الثانوية وأصر بعض أعضاء اللجنة المنظمة على الذهاب لمنزل شخص
كلنا يتابع الأخبار سواء عبر الشاشة الفضية أو الصحف والمجلات ومع التطور التكنولوجي يضاف لها وسائل التواصل
يمتاز الشباب بالطاقة والحماس لإنجاز الأعمال والمشروعات التي يشتغلون عليها وهناك شباب مبدع لديه قدرة على
لقد عكست وفاة الفنان المبدع رائد طه يوم الأربعاء الماضي، الواقع الذي يعيشه جميع المبدعين في بلادنا ومنذ زمن
الفلاح كلمة لها أكثر من معنا ودلالة فهي دعوة من دعوات آذان الصلاة ( حياء على الصلاة حياء على الفلاح )  وفلاح
  إلى أين يذهب اليمن في ظل عقلية السياسي الأناني والمُخدوع التابع اللذان يقبلان ويبرران دائما على أن هذا
  ==========   السبت : --------   لا أدري ما هو السرّ وراء استشراء داء الشيزوفرينيا في أوساط المثقفين ؟ لي عديد من
-
اتبعنا على فيسبوك