مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 مارس 2021 12:22 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 24 يناير 2021 01:03 مساءً

صدق الله وكذب المتنبي

أكذب وأشهر بيت قاله المتنبي

لولا المشقة ساد الناس كلهم
الجود يفقر والإقدام قتال

لا والله إن الجود لا يفقر بل يغني ولقد رأينا في حياتنا الكثير من الأجواد يبذلون أموالهم في سبل الخير فما يزيدهم ذلك إلا غنى ومالا وسعة.
أسألكم بالله هل رأى أحد منكم كريما جوادا محسنا افتقر وأفلس؟
من مدة قيل لي أن فلانا أفلس، فقلت : لا والله لن يفلس ويده مبسوطة في أرحامه وذويه، وفي أصحاب الحاجات وهو متسامح في بيعه وشرائه وديونه.
صدق الله وكذب المتنبي فالله تعالى يقول " وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه" وقال سبحانه " من ذا الذي يفرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة " وقال ".... كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة "
وغيرها كثير في القران الكريم
والنبي صلوات الله عليه يقول " إن الله تعالى يقول : ابن آدم أنفق ينفق عليك "
" ما من يوم يصبح فيه العباد إلا وينادي فيه ملكان اللهم أعط منفقا خلفا وأعط ممسكا تلفا.
" أنفق يا بلال ولا تخش من ذي العرش إقلالا "
" من أحب أن يبسط له في رزقه فليصل رحمه "
والواقع خير شاهد
عرفنا أناسا كانوا يجودون بالقليل الذي يملكونه ويقضون حوائج الناس فرأيناهم الآن أثرياء ورجال أعمال، وعطاؤهم في ازدياد.
وهناك أناس رزقوا مالا فجمعوه وأوعوه ولازالوا في نفس الدكان ونفس الركن وربما نفس الزباين.
علموا أولادكم التجارة مع الله واجعلوهم يرون منكم دروسا عملية في البذل والبر والاحتساب والثقة بالله فهي سعادة الحياة ونعيمها، ولهذا كانت أم البنين بنت عبد العزيز تقول : والله إني أجد من لذة البذل أكثر مما يجده من أبذل له المال.
إن الصدقة والبر والصلة من أعظم أبواب الرزق والثراء وأسرع الطرق إلى صناعة السرور وانشراح الصدر.
وأما الفقرة الثانية من كلام المتني( الاقدام قتال) فهي كذبة أخرى أيضا فالاقدام والشجاعة لا تقدم أجلا ولا تقطع عمرا وقد أوصى أبوبكر الصديق رضى الله عنه بعض قادته فقال له " أحرص على الموت توهب لك الحياة" وكثير من الأبطال والقادة ماتوا على فرشهم، فهذا خالد بن الوليد رضي الله عنه يموت على فراشه كما في قصته المشهورة ويقول " لا نامت أعين الجبناء " وقائد غزاة الأندلس عثمان بن أبي العلا يخوض ٧٢٢ معركة ويموت على فراشه وقد تجاوز الثمانين وكذلك الأمير اليمني الأندلسي الحاجب المنصور أمير الأندلس خاض ٤٧ معركة شرسة مع الأسبان ثم مات على فراشه أيضا .
ولن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها.
قال الله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَّوْ كَانُوا عِندَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَٰلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ ۗ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ"

أبو زين ناصر الوليدي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حميد الاحمد يخرج عن صمته ويوجه رسالة شديدة اللهجة للرئيس هادي
أحمد علي عبدالله صالح يصدر بيان بعد ايام من تجديد العقوبات عليه
عاجل.. بيان هام للحوثيين عن استهداف العاصمة السعودية الرياض
أحمد علي عبدالله صالح يوجِّه خطاباً هاماً للشعب اليمني (النص)
مجزرة حوثية قتلت 5 مدنيين بينهم أب وطفله بالحديدة
مقالات الرأي
ما يحصل في عدن الباسلة جعل قلوبنا تقطر دما على ماآلت إليه الامور في ثغر اليمن وحاضرها الناصع بياضا تاريخيا
  القضية الجنوبية قدم لأجلها الشعب فاتورة كبيرة من الشهداء يصعب على اي سياسي تجاوزها مهما كانت قوته او
قرأت بيان العميد احمد علي عبدالله صالح، فوجدته بيان رائع جداً.. شكر من طالب برفع العقوبات عنه، وهذا امتنان
يتبادر إلى الذهن أكثر من سؤال ، حول ولماذا وكيف تم فرض العقوبات على الرئيس السابق صالح رحمه الله ونجله أحمد ،
تعليق المحامي محمدالمسوري على بيان أحمد علي عبدالله صالح. سلباً وإيجاباً..   أقول بإختصار وعلى عجالة. بداية
ليس( ربع) فقط بل عقل و فكر و موهبة و انسان يفخر الوطن بانتمائه و قدراته..يشخص الأحداث و يتصدر المواقف و يضفي على
مشروع خطوط نقل الضغط العالي 132 ك ف مع المحطات التحويلية الجديدة الثلاثة لن يستكمل في فصل الصيف بسبب تأخر تمويل
  استمع كبار الساسة والمراقبين الدوليين المهتمين بمتابعة توجهات الادارة الامريكية الجديدة وتحديدا تجاه
والأخوات الآباء والأمهات وكل مواطن يمني وعربي . الا تلاحظون بأن الحرب في اليمن دخلت منعطف خطير جدا هناك
أُذَكّر الشامتين الحوثة بأن قائدهم حسين الحوثي قُتل في كهفه وهو يتودد الذين حوله..(سلموني في وجه الرئيس علي
-
اتبعنا على فيسبوك