مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 09 مارس 2021 12:43 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تفشٍ واسع لنزلات البرد في صنعاء يقابله غياب الخدمات الصحية

الأربعاء 20 يناير 2021 11:50 صباحاً
(عدن الغد)الشرق الأوسط:

ذكرت مصادر طبية في صنعاء ومناطق أخرى يسيطر عليها الحوثيون المدعومون من إيران أن الجماعة كثّفت من أعمال النهب الموجهة إلى القطاع الطبي، بالتزامن مع تفشي موجة واسعة من نزلات البرد والالتهابات الصدرية، يقابلها غياب للرعاية الصحية بسبب إهمال الجماعة وسوء إدارتها للمرافق.

وبسبب تدني درجة الحرارة إلى مستويات قياسية، اتجه قياديون ومشرفون حوثيون إلى استثمار الأوضاع لجني الأموال، إذ استحدثوا صيدليات مركزية تابعة لهم داخل المشافي والمجمعات الصحية الحكومية في صنعاء تبيع الأدوية بأسعار مضاعفة.

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن «الجماعة سارعت إلى إعداد خطة ممنهجة تتضمن بمرحلتها الأولى استحداث صيدليات لبيع الدواء داخل مستشفى الثورة العام والمستشفى الجمهوري ومستشفى 48 وعدد من المجمعات والمراكز الطبية في صنعاء، بغية التربح من وراء معاناة المرضى اليمنيين وأوجاعهم».

وفيما اعتبرت المصادر الطبية أن ذلك التوجه «يندرج في سياق مساعي الجماعة للاستحواذ على ما تبقى من قطاع الدواء بمناطق سيطرتها»، أكد أطباء وعاملون في مستشفيات حكومية في صنعاء زيادة انتشار الانفلونزا الموسمية بسبب موجة البرد الشديدة. وقالوا إن أعداداً كبيرة من المرضى؛ خصوصاً من صغار السن والنساء، لا يزالون يتوافدون بشكل يومي وعلى مدار الساعة إلى مستشفيات حكومية عدة بهدف الحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

وعادة مع دخول فصل الشتاء من كل عام واشتداد موجة البرد القارس، يبدأ اليمنيون بمن فيهم النازحون بمناطق سيطرة الجماعة بالولوج في أتون معاناة وأوجاع وآلام جديدة، في ظل وضع معيشي هو في الأساس سيئ ومتدهور ويحاولون فيه البقاء على قيد الحياة ما استطاعوا.

وشكا سكان في العاصمة لـ«الشرق الأوسط» من أن أمراض البرد وغيرها لا تزال تفتك بأطفالهم ونسائهم في ظل انعدام كامل للخدمات الصحية في أغلب المستشفيات والمرافق الصحية الحكومية التي تسيطر عليها وتديرها الميليشيات الحوثية.

وعلى مقربة من بوابات إحدى المشافي الحكومية في صنعاء، يصطف العشرات من المرضى ممن يعانون من رشح وسعال وآلام بمناطق متفرقة من أجسامهم، ويعتقد أنهم تعرضوا لضربات برد شديدة خلال الأيام القليلة الماضية.

وأكد زكريا، الذي اكتفى باسمه الأول، صعوبة الحصول على الرعاية الصحية في المؤسسات الحكومية، بسبب «فساد الميليشيات التي قادت ارتفاع أسعار الخدمات الصحية والدواء بعموم المشافي والمراكز الطبية الحكومية في صنعاء».

وأوضح أنه يحتاج في اليوم إلى أكثر من 20 ألف ريال للإنفاق على الأدوية له ولأولاده الثلاثة الذين أصيبوا بنزلات برد شديدة، بسبب الإجراءات التعسفية التي فرضتها الجماعة داخل المستشفيات والمرافق الصحية (الدولار نحو 600 ريال).

وبحسب عاملين في القطاع الصحي بصنعاء، فإن إيرادات المشافي والمجمعات الطبية الحكومية في العاصمة والمدن الأخرى الواقعة تحت سيطرة الجماعة، تصل يومياً إلى عشرات الملايين من الريالات، وجميعها تخصصها الميليشيات لصالح استمرار عملياتها العسكرية وحربها العبثية ضد اليمنيين.

ويتوقع الأطباء أن تكون الحالات المصابة بأنفلونزا الشتاء الموسمية خلال هذا العام هي الأقسى بمناطق سيطرة الميليشيات في ظل غياب أي خطط لمساعدة السكان والموظفين الذين توقفت رواتبهم.

وفيما يؤكد مراقبون محليون أن اليمنيين بمناطق سيطرة الجماعة لا يزالون يتعرضون لمعاناة مستمرة وصلت إلى حد المآسي الإنسانية سواء في الجانب الصحي أو الخدمي أو الاقتصادي والمعيشي، تطلق الأمم المتحدة بشكل مستمر التحذيرات من أن اليمن يقترب من أزمة إنسانية غير مسبوقة.

وفي آخر بيان لها عن اليمن، حذرت الأمم المتحدة من وفاة مئات الآلاف من الأطفال بسبب الجوع خلال الأشهر المقبلة. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن «أوتشا» عبر موقع التدوين المصغر «تويتر» إنه «من دون اتخاذ إجراء عاجل، سيموت مئات الآلاف من أطفال اليمن، خلال الأشهر المقبلة».

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير) كهرباء عدن.. كيف صارت معضلة مزمنة ولماذا غابت كل الحلول؟!
تقرير يتناول الوضع المزري للكهرباء بالعاصمة المؤقتة عدن.. التدهور الكبير للكهرباء مؤخراً.. هل هو مقدمة لصيف كارثي؟ غياب الجهات الرسمية المختصة.. كيف فاقم أزمة
مدير كهرباء أبين: إذ لم تتوفر 15 ميجا لمواجهة الصيف القادم فإن الكهرباء سوف تتعرض لانطفاء شبه كامل
التقاه : ماجد أحمد مهدي بحكم ما تمر به منظومة كهرباء أبين من مشاكل متعدده ومتنوعة تمثلت بكثرة الانطفاء في فصل الشتاء الذي تقل فيه نسبة الاحمال عن فصل الصيف الحار
"بصمة نساء للسلام " في أول ندوة لها في سلسلة تجارب متميزة لدول نجحت في تحقيق السلام
دشنت مبادرة "بصمة نساء للسلام" أول ندوة لها في سلسلة تجارب متميزة لدول نجحت في تحقيق السلام برنامج "الزووم" تحت عنوان السلام الطريق المثالي للتعامل مع النزاعات . ومن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع احتجاجات غاضبة بعدد من مديريات عدن
الرئيس ناصر : التدخلات الاقليمية والدولية في الشأن اليمني افقدته قراره والسيادة الوطنية (حوار)
عاجل: لجنة الطوارئ تعلن تسجيل 72 حالة إصابة جديدة بـ"كورونا"
بسبب تردي الخدمات: وقفات احتجاجية بعدن وانذارات بانتفاضة شعبية في حال عدم الاستجابة
الثلاثاء: بدء صرف مرتبات قوات الحزام الأمني والوية الدعم والاسناد
مقالات الرأي
منذ بدايات اختطاف الملالي للحالة اليمنية عبر ذراعهم الرعناء ميليشيا الحوثي الإرهابية، كان الخيار السعودي في
الأستاذ فاروق المفلحي: قلت شيئا واخفيت اشياء حياك الله.قرأت مقالك الموسوم ب(مؤتمر أديس ابابا..هواء ساخن!!). اود
منذ بدء الهجمات الحوثية على المملكة لم تمارس مثل هذا الاستعراض الكثيف الذي قامت به خلال الأيام الماضية
  محمد جميح لم يتعظ آل بدر الدين مما جرى لآل حميد الدين، فأعادوا سيرة الكهنة السابقين، فأعاد اليمنيون سيرة
  لم يتعظ آل بدر الدين مما جرى لآل حميد الدين، فأعادوا سيرة الكهنة السابقين، فأعاد اليمنيون سيرة الزبيري
حلم كان يتمناه اليمنيون ، مات الحلم وبقيت الذكريات ، وطن الحب والسلام الذي يحتضنا جميعا ، لكن وطن كهذا تجد كل
  *بقلم: د. فوزي النخعي* *في البداية* قبل الإجابة على هذا السؤال دعوني في هذه السطور أوضح لكم من هو الميسري
وقعت مليشيات الحوثي في شر أعمالها.. 1. اعتقدت أن الجيش الوطني تفكك. 2. أن السعودية تخلت عن دعم الشرعية. 3. قرأت
  ‏يجب على الاطراف المشاركة في الحكومة ان تعمل بجدية وبأقصى سرعة،لإيجاد حلول جذرية للازمات التي تشهدها
-
اتبعنا على فيسبوك