مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 08 مارس 2021 04:10 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

هل تكرم وزارتي الثقافة والتربية والتعليم فقيد الغناء اليمني ..  الفنان الكبير/ محمد علي ميسري في الذكرى( الخامسة) لرحيله ..؟!!

السبت 16 يناير 2021 01:25 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

 كتب الناقد الفني والباحث / عصام خليدي 

 

 يتساقط المبدعون تباعاً كأوراق الخريف بعد رحلة معاناة موجعة مع المعاناة والمناشدات والاستغاثات والوعود الرسمية العرقوبية ؟! تتعاقب حكومات التحاصص والقسمة بين فرقاء الأحزاب السياسية المتناحرة المتقاتلة التي تضع ( الفنانون والمبدعون والمفكرون والعلماء) في أخر أجنداتهم في إدارة شؤون البلد المطحون المكلوم المثقل بمآسيه ونيران ولهيب أوجاعه وجراحاته يخسر الوطن في كل لحظة واحداً من ضحايا الكلمة الشريفة والنغمة الصافية العذبة التي أضاءت حياتنا وأسعدت صباحاتنا وأمسياتنا بفيض من الفكر والعلم والثقافة والغناء الرصين الراقي ..

 

 فجـــعت الأوساط الفنية والثقــافـــية في صـبـــاح الــثلاثاء الـــموافق 2/ فبراير/2016م بخبر وفاة ورحيل الفنان الشامل والأديب والشاعر والتربوي المناضل محمد علي ميسري أثناء تلقيه جرعات علاج الغسيل الكلوي في محافظة عدن بمستشفى الجمهورية التعليمي .. 

 

بعد رحلة شاقــة مضنية مع المرض والمعاناة النفسية والعضوية والتغييب والتهميش والجحود والنكــران .. 

 

محطات هامة في مسار

 تجربته الإبداعية الفنية :

 

عشقناه وألـفـناه صوتاً عذباً شجياً صافياً متدفقاً كنهر جار قوياً ومؤثراً ينـفـذُ بسلاسة وعفوية الى الروح والقلب يتوغل بتلـقائية وعمق بين حنايا وثـنايا الأفـئـدة والمشاعر والأحاسيس يلامس بفنه الراقي ويحتضن عقولنا ووجداننا وعواطفنا بل ونستطيع القول أنه (حالة فنية شديدة الفرادة والخصوصية) أجتمعت في دواخله قدرات ومزايا وملكات ربانية مدعمة بموهبة فـذة لتشكل وحـدةً ونسيجاً وتناغماً إنسانياً ورومانسياً تبلور بوضوح جلي وحنكة وإقتدار في تجربته الإبداعية في مسارات وسياقات نغمية مقامية وإيقاعية فقدم للجماهير في الداخل والخارج خلاصته وخلطته الإبداعية السحرية بمزيج من التلاقـح والتداخل والإنصهار بين الغناء البدوي والفلكلور والتراث بمختلف أنماطه وأشكاله وتلويناته وإيقاعاته والعبور به بمعرفة وثقافة ودراية الى مدارات سفر الغناء الحديث والمعاصر ليصبح (الفنان الميسري) وبما قدمه من غناء متألق ( رقماً بارزاً ) صعباً ومهماً في سجلات وصفحات تاريخنا الغنائي الحديث أخـترقـت تجربته الفنية جميع الفواصل والحواجز والأزمنة والأماكن وتميزت مدرسته الغنائية الموسيقية المتكئة على عنصرين ومحورين هامين:

 

 المحورالأول :

 

التعامل والتعاطي مع الأصالة والتراث والفلكلور الشعبي والإيقاعات المتداولة المختلفة في المحافظات التالية: أبين / لحج / حضرموت / ومدينة عدن.. وإعادة تقديمها بمحاولة محاكاة ذلك الإرث الفني والإنساني بمعالجة إبداعية تحمل رؤى وأبعاداً جمالية إضافية جديدة تجاوزت النطاق المحدود والدوائر البيئية المحلية الضيقة الى أفاق غنائية موسيقية رحبة ..

 

 أما المحور الثاني :

 

 يستند الى عنصر الإبتكار والخلق والحداثة والتجديد في أساليب وطرائق الغناء اليمني المعاصر .. 

 

تـفردت غنائياته في بناءاتها المعمارية الهندسية الشاهقة الباسقة وبالتمرد والخروج من دوائر الرتابة والسكون الى فضاءات وأمـداء الحركة والتحليق وخلق جمل وقوالب موسيقية (تطـريـبية تعـبـيريـة) مليئة مفعمة بالحيوية والرشاقة والنشاط والحوارات النغمية (الديالكتيكية والديناميكية الفنية المدعمة لحنياً ومقامياً وإيقاعياً ) المستندة على إبراز وإظهار (كوامن ومطارح وإنـبعـاثـات البهجة والفرحة والتفاؤل والجمال) ..

 

نجح الفنان المتألق الميسري مطرباً وملحناً وشاعراً بوضع بصمة غير مسبوقة في الحانه وأغـانيه الخالـدة التي نتـذكر منها على سبيل المثال: يا فـلاحـه / الزعل دا على إيش / كيفكم يا حبايب / شـي معـك لي أخـبار / سلم .. سلم يا محبوب / كـتبت إسـمك / شـوف بعـينك شـوف / ليـلة / عيدو .. يا عيدو (كل سنه وأنتم طيبين) / وأغنيته الشهيرة غني يا عدن الثورة / بالإضافة لتعاونه مع شاعر مودية الكبير (علي رامي) في أغنية أنا هاجسي في رأس عبدالله حسن الضابط السياسي الإيراني ( عبدالله حسن جعفـر المبعوث من عدن الى مودية) إبـان فترة حكم الإستعمار البريطاني / وأغنية يا عم منصور.. وغيرها من الأغـنيات العذاب الحاليات الخالدات التي وشمت في ذاكرة وذائقة المستمعين في داخل الوطن وخارجه ..

 

ابـتـدأ فقيد الغناء وفناننا المبدع حياته الفنية رسمياً في ( تسجيلات إذاعة عدن عام 1966م ) وأستطاع أن يحتل مكانة فنية متميزة مرموقة، ويـعـدُ الفنان الميسري من أبناء مدينة (مودية) الباسلة الأبية الثائرة المشهودة والمعروفة بتاريخها الوطني المشرف في الملاحم النضالية البطولية ..

 

عرفته فناناً متواضعاً مـثـقـفاً مثابراً معتزاً بنفسه وبما قدمه من عطاء فني إبداعي نوعي متفرد جعله من الفنانين المتصدرين للمشهد الغنائي في اليمن والجزيرة العربية والخليج العربي بجدارة وإستحقاق بل وأعتلى وتبـوأ مواطن النجاح والتفوق في قلوبنا وضمائرنا أنه واحـد من الفنانين الكبار والقلائل المنشغلين المشتغلين في هاجس البحث والتعب المضني للوصول الى منابر وغايات التجديد والمغايرة في أسلوب ونمط وشكل الغناء اليمني الحديث والمعاصر مع الإحتفاظ بالهوية والمذاق والنكهة العريقة والأصيلة ..

 

ولا يسعني في نهاية هذا المطاف الإبداعي والتناولة الفنية عن فقيد الغناء الفنان والتربوي الكبير والمناضل / محمد على الميسري ( أبا منير وعلي ) إلا التذكير بمناقبه المتعددة والإشادة والتقدير بدوره الإبداعي المتميز الفاعل في رفد وإثراء المكتبة الفنية الغنائية الموسيقية على إمتداد ساحات وفضاءات الوطن وفي الجزيرة العربية والخليج العربي ..

 

 لاسيما وأننا على موعد مع الذكرى (الخامسة) لرحيله التي ستهل علينا في تاريخ 2 / فبراير / 2021م في قادم الأيام القليلة المقبلة..

 

 لذلك نرى سرعة التحضير وتقديم الدراسات بما يليق وينسجم مع مكانته الفنية الرفيعةالذي تتؤام مع تاريخ هذا الرجل الفذ الذي أفنى جل حياته في محراب الفن والإبداع وللأسف ( ظلم حياً وميتاً) ..؟!

 

نداء ودعوة صادقة من الأعماق أوجهها لمعالي وزيري الثقافة والتربية والتعليم في الحكومة الجديدة لتقديم (التكريم اللائق) وواجب الوفاء المستحق والعرفان للفنان (الميسري) ذلك الطود الأشم الذي غمر الوطن بفيض فنه وعطائه حتى وافته المنية ..؟!!

 

والله من وراء القصد ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
بسبب تردي الخدمات: وقفات احتجاجية بعدن وانذارات بانتفاضة شعبية في حال عدم الاستجابة
من حين لآخر تشهد العاصمة عدن أزمات متكررة وفي فترات ولم تجد من يقوم بمحاربتها من السلطات والجهات المعنية من أجل التخلص منها. أزمات الكهرباء والماء والمشتقات
(تحليل سياسي).. لماذا هذا التفاوت بين مرتبات جيش الشرعية وقوات الانتقالي؟
تحليل يتناول توقف مرتبات منتسبي القوات العسكرية والأمنية في الشرعية والانتقالي في الوقت الذي تتكفل الشرعية بمرتبات قواتها يتكفل التحالف بمرتبات مضاعفة لقوات
ارتفاع أسعار الأسمدة الكيميائية وشحتها .. دفع بمزارعي وادي حضرموت لإيجاد بدائل محلية!
ارتفاع أسعار الأسمدة الكيميائية بنسبة نحو 220% عن السنوات الماضية مع اختفائها في الاسواق المحلية كلياً أحياناُ ومنع قوات التحالف من دخول أصناف منها الى البلاد خشية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
المانيا تعلن موقفها الرسمي من انفصال جنوب اليمن والمجلس الانتقالي (فيديو)
عاجل : بدء عملية ضخ الوقود للناقلات لكهرباء عدن
عاجل :- امن ابين تتمكن من اطلاق سراح المختطفين في ابين
محافظ عدن يصدر تعميماً يُلزم سائقو مركبات الأجرة بتسعيرة النقل بين المديريات (وثيقة)
تواصل حركة الاحتجاجات الشعبية في عدد من مديريات عدن
مقالات الرأي
  في غضون أسبوعين، ستدخل اليمن العام السابع من الحرب التي دفعت بالبلاد إلى معاناة ودمار لا يمكن تصورهما.
مأرب توحد الوطن تحت راية الجمهورية والدولة الإتحادية والشرعية الدستورية، وهذا هو العنوان العريض. التحم الصف
عدن تنحدر نحو الهاوية ، وينتشر فيها بغاة الهدم والتخريب انتشارا سريعا كسرعة الهشيم في مهب الريح ..! عدن بلا ماء
اذا أردنا فعلا تخليص شعبنا الجنوبي من مربع الهلاك والجوع ومجموع الأزمات والنكبات  ومن مناطقية المتعصبين
قرآت منشور للزميل الكاتب الصحفي والناشر لصحيفة عدن الغد اليومية الصادرة في عدن الأستاذ فتحي بن لزرق حول
=================حين اجتاح الارهاب الحوثي صنعاء، كان العربيد الصغير ابو علي الحاكم فزاعة الميليشيا الارهابية في وجه
ما تعانية محافظة أبين حالياً وفي مختلف الجوانب ليست أوضاع ومعاناة وليدة الصدفة بل هي نتيجة حتمية للإهمال
عبدالوهاب طوافمُخجل أن يتوارى البعض عن المشاركة في الدفاع عن الجمهورية وقيم العدالة والمساواة، خلف مبررات
  بقلم /صالح علي الدويل باراس ✅ *الهوشليه الاعلامية* تريد ان يصدّق الجميع ان مارب لو تمكنت من صد الحوثي
لا يزال التلاعب بعواطف شعب منكسر مستمر وبتصريحات رنانة وتبريرات خائبة، لا تبوح بحقائق الأمور، ولا تظهر بجلاء
-
اتبعنا على فيسبوك