مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 08 مارس 2021 04:33 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
الأحد 27 ديسمبر 2020 08:40 صباحاً

عام جديد ...وبداية جديدة !!

 

بقلم : العارف بالله طلعت.

كل منا يحاول أن يحقق طموحات هامة سعى من أجلها فترات طويلة .وسيحل عام جديد ألا وهو عام 2021م ويعتبر بداية جديدة لكل إنسان أمنيتي في العام الجديد القضاء على الأمية.وأهمية السلامة على الطرق وبإحساس مشترك وشعور بالواجب تجاه خطر الحوادث المرورية.كما أتمنى الاهتمام بفئة الأيتام الذين يستحقون أن ندخل لهم البسمة و الفرحة إلى قلوبهم وإسعادهم بكل وسائل الحياة المعيشية وأن يحب جميع الناس بعض وتسود الألفة والمودة بينهم وتزول جميع المشاحنات والحقد والحسد. ومطالبة وسائل الإعلام بدور أكثر تأثيرا في تعريف المجتمع بدور العمل التطوعي وان يعطينى الله الصحة و العافيةلاسعاد الاخرين فسعادتى من سعادة الاخرين .وان تكون الايام القادمة ايام خير وبركة علينا جميعا وافضل من الايام السابقة
اللهم اصرف عنا من البلاء والوباء والفحشاء والمنكر والطاعون والأمراض ما لا يصرفه أحد غيرك. اللهم ادفع عنا من البلاء والوباء والفحشاء والمنكر والبغي والسوء والسيوف المختلفة والشدائد والمحن ما ظهر منها وما بطن من بلدنا هذا خاصة ومن بلدان المسلمين عامة ما لا يدفعه أحد غيرك إنك علي كل شيئ قدير..
اتمنى يكون عام 2021 عام الخير والتفاؤل والأمن والأمان لكل مواطن وقدوم سنة جديدة تدخل الفرحة في قلوب كل الكبار والصغار. وتقديم البسمة وإدخال السعادة في قلوب الجميع. متمنين عاماً سعيداً ملؤه المحبة والسعادة. وأتمنى العودة لمفهوم الأسرة الواحدة التي تجمعها الحميمية وتحيطها أسوار الأمان والاستقرار تهب عليها نسائم المبادىء السامية والأخلاق التي تناساها الناس الا قليلا. وأتمنى عودة مفهوم الانسان والانسانية والتسلح بالعقل والحكمة والتروي والابتعاد عن العنف وأتمنى أن يكون العام الجديد خير لي أستطيع من خلاله أن أحقق ما أطمح إليه لكي أخدم وطني وأبناء جيلي وأن أقدم للمستقبل كل ما هو مفيد لي ولوطني وأهلي .
ولتحقيق الأمنيات يجب علينا الإيمان بقدرة الشخص على تحقيق الأمنية وهي نابعة من إيماننا بأنفسنا.والتخطيط الدقيق والمعد بشكل مسبق بعناية فائقة من أجل تحقيق هذه الأمنية.والتمتع بالشجاعة وعدم الخوف من الفشل فالشجاعة تمنح الشخص قوة وعزيمة لتحقيق أمنيته.ووجود الإرادة الصادقة لدى الشخص وعدم التخلي عن تحقيق أمنيته لما قد يتعرض له من مواقف خلال انتظاره لتحقيق أمنيته.واستغلال الوقت والجهد في سبيل تطويع أسباب النجاح وتحقيق الأمنية.ولا بد من الإستمتاع بمرورنا بكل مراحل تحقيق الحلم بدءاً بالتخطيط له وصولاً لتحقيقه والفخر بأنفسنا كلما اقتربنا من تحقيق أمنياتنا وان نفخر بكل ما بذلناه من أجل الوصول لهذه النتيجة.ونحن نستقبل عام جديد ينمي فينا قيم الإخلاص والوفاء ويجدد معاني البذل والعطاء ويقوي العزيمة والإقدام بروح وثابة ترنو نحو المزيد من آفاق العطاء اللامحدود والعمل المخلص الدؤوب .كما يتوجب علينا ان لا نبالغ في أمنياتنا فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إذا تمنى أحدكم فلينظر ما يتمنى فإنه لا يدري ما يكتب له من أمنيته ) صدق رسول الله .
فالإنسان يطمع لتحقيق كل شيء لا يجده ويسعى من أجل تحقيقه وبهذا قد نكون قد انشغلنا بحب الدنيا عن حب الآخرة لذلك يتوجب علينا أن نتمنى أمنيات تعود علينا بالمنفعة لنا ولأمتنا وان تساعدنا على الإستمرار في طاعة الله فتحقيق الأمنيات بها توفيق من الله وفي منع تحقيقها حكمة وحدها الله يعلمها فيقوم بحجبها عنا لكي لا تفسد ديننا ولا دنيانا وآخرتنا لذلك يجب علينا في حال تحققت امانينا أم لم تتحقق ففي تحقيقها خير تمنيناه وفي عدم تحقيقها شر جهلناه فحجبه الله عنا فقد قال الشاعر (ما كل ما يتمنى المرء يدركه … تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن).



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
الإخلاص في العمل من أعظم الأمور التي يجب الالتزام بها لما لها من أثر طيب في حياة الفرد والمجتمع بأكمله ويبدأ
يعاني قطاع غزة الذي يقطنه زهاء مليوني نسمة، من أزمات اقتصادية عديدة على رأسها ارتفاع معدلات البطالة، التي
بقلم/ ليونيد تسوكانوف - مدير جمعية الأورال للشباب الشرق الاوسط ترجمة/ نبراس عادل - طالب وباحث في جامعة الاورال
الإسلام يحذر من خطورة الحصول على المال الحرام بأي طريقة لأنه يؤدي لمنع الرزق وعدم إجابة الدعاء وإغلاق باب
المشرفون على عملية الانتخابات الفلسطينية أكثر من الحاجة، وأكبر بكثيرٍ من المهمة، بالمقارنة مع غيرها من
ان مواجهة التحديات الراهنة والتهديدات الخطيرة التي يتعرض لها الامن القومي العربي يحتم على القيادة العربية
تواجه حكومة الاحتلال معركة انتخابية جديدة في اقل من عامين مع تفشي وباء كوفيد-19 وفي الوقت الذي تولى الرئيس
كأنه قدرهم منذ آلاف السنوات، أو هي جبلتهم العفنة وفطرتهم الخربة، وعقلهم السقيم وفكرهم المريض، أن يرتبط
-
اتبعنا على فيسبوك