مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 يناير 2021 01:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 04 ديسمبر 2020 11:30 صباحاً

البدء من المنتصف!

 

محمد عبدالله الموس
عبارة (البدء من المنتصف) ليست لي ولكنها للدكتورة مناهل عبدالرحمن ثابت، الطفلة العدنية التي تغلبت على (التوحد)، بفضل تميزها وبفضل البيئة التي عاشت وتعلمت فيها وأصبحت اليوم ضمن الثلاثون شخصية الأكثر ذكاء في العالم، (لمن أراد معرفة المزيد عنها يرجع إلى جوجل).

قالت هذه العبارة في سياق حديثها عن (وكستنا) متعددة الأوجه التي جعلتنا في ذيل العالم، في كل شيء وبدون إستثناء، وهي عبارة لفتت انتباهي، وربما كثر غيري، لأهمية البدء من نقطة البداية وليس من المنتصف.

لو أسقطنا هذه العبارة على أبسط البديهيات، مثلا، لو أراد أحدنا أن يبني عمارة من عشرة أدوار، فهل يمكنه البدء من الدور الخامس؟، ولو ذهبنا أبعد قليلا، وتاملنا، مجرد تأمل، في مشاركاتنا الرياضية الخارجية، ستجد القائمون على الرياضة، يبدأون من المنتصف، ويذهبون إلى الحواري ويختاروا ما تيسر من الشباب والمراهقين ويقيمون لهم معسكر ملىء (بسندويشات) الفول والفاصوليا، ثم يلبسونهم الحلل الرياضية الجديدة لزوم التصوير، ثم يذهبون بهم إلى المطار.

حتما سيتمكنون من (شرف المشاركة) وهو الشرف الوحيد الذي ينالونه في كل مشاركاتنا الخارجية، ثم يعودون بخفي حنين بعد مشاركات خلف الأضواء، فالاضواء تركز عادة على رياضيي الدول التي تبدأ تأسيس جيل من الرياضيين، بدءا من المدرسة إلى الحي إلى الأندية المتخصصة لكل الرياضات.

بجملة أخرى، نحن بدأنا من المنتصف وهم بدأوا من نقطة البداية، ويتكرر الحال عندنا في كل دورات الألعاب منذ عشرات السنين.

كنت نازلا في أحد فنادق المدن العربية السياحية، ورأيت ذات ليلة، بأم عيني، شاحنات تضع رملا على طول الشاطئ ليغطي الحصاء الذي يملأ الشاطيء، حينها تذكرت شواطئنا الطويلة بطول الوطن، وجمال رمالها الذهبية الناعمة، ولكن، من أين لنا الكادر والعامل والفني المتخصص في فنون وثقافة السياحة، وهكذا نعود إلى مقولة انه (لا يمكن البدء من المنتصف) وأن البداية الصحيحة تكون من نقطة البداية.

في مجتمعنا نفرح عندما ينجح الطفل في أن يشير إلى أذنه أو انفه، ونقول عنه ذكي، كما سمعت ذات مقطع فكاهي، ويحرص بعضنا على أن يعلم ابنه طريقة استخدام (البندق) بدلا من وسائل العصر التي سيسابق بها الأجيال في البلدان الأخرى، وبعد كل هذا الخلل التربوي يأتي أحدنا ليسأل، لماذا نحن متخلفون عن ركب العصر؟!.

د مناهل عبدالرحمن ثابت المرأة الوحيدة في العالم صاحبة الدكتوراة في الهندسة المالية التي تعنى ببناء القواعد المالية والاقتصادية، أليست في بال (كتبة الحسابات) في بلادنا ممن نسميهم رجال مال ومصارف؟.

نحن بحاجة إلى أن يتولى الدفة عقلاء المجتمع الذين يؤسسون لنقطة بداية يمكن البناء عليها والانطلاق لمواكبة العصر ونعطي (للفنادم) حقهم في حماية الوطن دون أن يتدخلوا في السياسة وهكذا يستقيم حال الوطن والناس، عدى ذلك فسنظل نبحث عن نقطة البداية ولا نجدها.

عدن
٤ ديسمبر ٢٠٢٠م

تعليقات القراء
509318
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الجمعة 04 ديسمبر 2020
ناصح | الجنوب العربي
البدايه الصحيحة من حيث إنتهى الآخرون وبنوا أوطانهم التي أعتبرت قبل ذلك مما سمي ظلماً وعمداً بدول العالم الثالث، وهذا ممكن وفقط ممكن بعد إرادة الخالق بإرادة رجال دولة يخلصون لأوطانهم وشعوبهم وهذا ما حصل في أكثر من بلد والمثال السنغافوري والرواندي واضح المعالم بوجود دولة المؤسسات الدستورية وبناء الإنسان وبالتربية وبالتعليم يُحترم القانون وتُحترم القوانين والإحتكام لها وقد أضعنا هذه الفرصة بعد الإستقلال لتحكمنا دولة الشعارات العدائية بإسم الشعب

509318
[2] العلم والحرية والعدالة وتساوي الفرص للجميع لصالح الجميع
الجمعة 04 ديسمبر 2020
حسن محمد عبده | الجنوب
وقترح عند صلاح الاحوال . لدينا كثيرين ولايعرفون ماذا يعملون . لماذا لا يوجد حضانات تعليم للاطفال ،.التعليم عبر اللعب بالتشويق وفي مجالات للحضانة نفسها ومن ثم المدرسة والخارات كذلك . وتنظيم زياررات من الارياف من بعيد لفترة وجيزة ( بعيدا عن زراعة الايدلوجية سوى سياسبة او دينيية ) . لماذا لاتتكوم ن هناك مراكز في الاحياءللعليم كمبيوتر وصحة تركيبات وفن وخط ورسم وموسيقى ورياضيات وزراعة النبات ورياضة .

509318
[3] ابوظبي
السبت 05 ديسمبر 2020
خضر النخعي |
اخي وصديقي وزميلي. في مدرسة جحين اليوم الوطن شماله وجنوبه بحاجه الى مدارس تربويه قبل التعليم وقبل التدريب على المنافسات. الرياضيه وقبل اي ابداع في الاقتصاد والتكنولوجي هذه المجالات محرمه على اليمن لطالما والشيخ عنده جلب المواشي يسجن فيه البشر عشرات السنين دون ان تعلم او تتدخل الدوله في منع الشيخ من استعباد الاخرين اليوم اليمن بحاجه الى تربيه جديده للخلاق من. نقطة الصفر. وليس من المنتصف



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مستشار محافظ شبوة يكشف أسباب استدعاء المحافظ بن عديو إلى الرياض
القرني ينفي الاساءة لابناء المحافظات الجنوبية
بائع قات بعدن يقطع طريق رئيسي ..والسبب غريب وعجيب
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في عدن وصنعاء
محافظ شبوة يصدر قرارات إدارية جديدة
مقالات الرأي
طالعت مساء الأحد 24 يناير الجاري خبر في موقع كريتر سكاي عن مصدر عسكري بأنه سيتم يوم غدأ صرف مرتبات الوحدات
حتى الخفافيش تظهر ليلا ومن نصبوا أنفسهم ولاة الأمر على  البلاد . لابدون في أقبيتهم قانتون منبطحون 
  سألني قارئ نهم قائلاً : هل يمكن تصنيف الحوثية على أنها نازية جديدة ؟ فقلت أن ذلك مما يحلو لبعض الأصدقاء
بإعلان تشكيل حكومة المناصفة بين الشمال والجنوب بدأت الآمال تدب في أوساط الجميع آمال وتفاؤل بالخير وكان في
بعد عملية جراحية متعسرة وشاقة ولدت مرحلة بايدن وخرج المولود المشوه إلى النور شاقاً طريقه المحفوف بالمخاطر
في الاجتماع الذي دعاء له ورأسه دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يوم الثلاثاء الموافق الخامس من شهر
البعض سيقول لماذا تخسر الحكومة غرامات من توقف عمل محطات الطاقة المشتراة بسبب نفاذ الوقود ، رغم أن توقف
التقيت جاري السابق ناصر السيد بعد صلاة الجمعة، وهو عسكري متقاعد، وبعد أن تبادلنا السلام قال لي لماذا لا تكتب
أكذب وأشهر بيت قاله المتنبي لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتال لا والله إن الجود لا يفقر بل
برغم الإدراك المسبق سلفا بان لا وعي حقيقي لمكمن الفشل السياسي الجنوبي الحديث و المعاصر لدى أغلب المكونات
-
اتبعنا على فيسبوك