آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-11:43م

حوارات


الجعدني: كلية اللغات باتت من أهم الكليات بجامعة عدن رغم الصعوبات التي نواجهها (حوار)

الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020 - 06:40 م بتوقيت عدن

الجعدني: كلية اللغات باتت من أهم الكليات بجامعة عدن رغم الصعوبات التي نواجهها (حوار)

عدن (عدن الغد) خاص:

تأسست جامعة عدن في عام 1970 بعد الاستقلال الوطني ال 30 نوفمبر بثلات سنوات وتنوعت الكليات في الجامعة بشكل كبير وتميزت وتنافست في التخصصات المختلفة وتخرجت من هذا الكليات على من تأسيسها طلاب أصبحوا الآن في مراتب عليا ومنهم رجال دولة .

صحيفة عدن الغد كان لها نزول اليوم إلى كلية اللغات والترجمة والتى تأسست عام 2013 وتحتوي على قسمين :
1- قسم الترجمة
2- قسم اللغة الإنجليزية ( إدارة اعمال )

والتقت بالعميد / الدكتور جمال محمد الجعدني وطرحنا عليه بعض الاسئلة القصير والتى أجاب عليها مشكورا

أجرى الحوار/ نضال فارع

 

1- دكتور جمال الجعدني عميد كلية اللغات والترجمة كلية اللغات والترجمة تأسست عام 2013 ماذا حققت الكلية حتى الان ؟ ومدى الاستعداد للعام الاكاديمي الجديد في الكلية ؟

في البداية نشكر صحيفة عدن الغد على نزولها للكلية والإجابة على سؤالك اخي العزيز : طبعا نحن بدأنا العام الاكاديمي الجديد 2020 / 2021 تحديدا يوم الاحد 15 نوفمبر بدأت الدراسة في جميع برامج الكلية بدأ ببرنامج كفاف في اللغة الإنجليزية لطلاب الدراسات العليا ( ماجستير ؛ دكتوراة : ) وبرامج السنة التحضيرية .

كذلك برامج البكلاريوس وبرامج الدراسات العليا .. طبعا نحنا عندنا في كلية اللغات قبلنا في هذا العام الطلاب المستجدين للسنة التحضيرية تقريبا 540 طالب ويعتبر ذلك عدد كبير جدا وطبعا عدد الطلاب المتقدمين كثير جدا ولكن الطاقة الاستيعابية لدينا محدودة .

الاستعدادات الحمدلله نحن عندنا قاعات دراسية في الكلية مجهزة بأحدث التقنيات الحديثة من شاشات ذكية ومكيفات وعندنا أيضا مؤلد كهربائي خاص بالكلية يشتغل على مدار الساعة في حالة انقطاع الكهرباء العام . هذا باختصار بالنسبة لبداية العام الاكاديمي 2020 / 2021 .

أما بخصوص الشق الاول من السؤال :

طبعا جامعة عدن تم تأسيسها في عام 1970 بعد الاستقلال الوطنى بثلات سنوات ويعتبر ذلك إنجاز كبير . جامعة عدن قطعت شوط كبير . في برامج كثيرة دراسات عليا دكتورة ماجستير وايضا تخصصات نوعية في برامج البكلاريوس وكليات نوعية منها هذه كلية اللغات والترجمة الت انا الان عميد فيها وهي من أهم الكليات الموجودة في جامعة عدن محدودة الكليات . وتوجد فيها تخصصات ملبيه لمتطلبات سوق العمل المحلية والعربية والدولية . عندنا برامج بكلاريوس وماجستير ودكتورة في تخصصات مهمة جدا يحتاجها سوق العمل . كلية اللغات هي من أكبر الكليات التى تجد اقبال كبير من الطلاب إذ أن العام الحالى والعام الماضي والاعوام مابعد الحرب شهدت الكثير من الكليات في الجامعات الحكومية عموما . عزوف كثير من الطلاب بالالتحاق بالدراسة ولكن كلية اللغات وكلية الطب تجد اقبال كبير جدا عليهم وذلك نتيجة التخصصات الموجودة في هدة الكليات .

 

2 - ماهي الصعوبات والمشاكل التى تواجه عملكم ؟

طبعا الصعوبات نحنا في عدن مثل بقية المؤسسات الخدمية نحنا أكثر مانعانيه هي عدم توفر مؤازنة تشغيلية من قبل الدولة . صحيح هناك بعض الرسوم الرمزية تدفع من قبل بعض الطلاب وليس كل الطلاب . ولكن هذه الرسوم المحدودة لا تفي النفقات التشغيلية وعندنا صعوبات أيضا تواجهنا في عدم توفر الخدمات من ماء وكهرباء . نحنا لدينا مؤلد كهرباء يحل المشكلة ولكن يكلفنا الكثير .

 

3- بخصوص الاعتداء الغاشم على منزل رئيس جامعة عدن الدكتور / الخضر ناصر لصور من بعض الأشخاص ماذا تعلق على هذا الحادث ؟

بالنسبة للاعتداء على منزل رئيس جامعة عدن الدكتور الخضر ناصر لصور طبعا جامعة عدن هي مؤسسة حكومية مدنية صمدت في هذا الفترة وهي المؤسسة الوحيدة التى طبعت الحياه في محافظة عدن بعد الحرب ولازالت متميزة في تطبيع الحياه فإذا توقف التعليم الجامعي بالتأكيد سوف تتوقف جميع المؤسسات في عدن . طبعا جامعة عدن تتمنى تكون بعيدة عن أي خلافات سياسية أو عن أي خلافات أخرى . رئاسة الجامعة وجميع عمداء الكليات تعاملو مع الجميع بمسؤولية مهنية بمنظور واحد بعيد عن أي خلاف بين اي جهات .

............................